المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المجربات النبوية في الطب الروحاني‏


علي العذاري
06-14-2012, 10:14 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني‏

الشيخ محمود الشامي العاملي


الكتاب: المجربات النبوية في الطب الروحاني‏
المؤلف: الشيخ محمود الشامي العاملي
الوفاة: معاصر
عدد المجلدات الواقعية: 1
عدد المجلدات المجازية: 1
اللغة: عربي‏
الموضوع: السيرة النبوية
الناشر: دار البلاغة
محل النشر: بيروت‏
سنة النشر: 1425 ق 002
الطبعة: الأولى‏
إعداد : موقع الغدير

نبذة عن الكتاب :

المجربات النبوية في الطب الروحاني‏

كتاب يتضمن جملة وافرة متنوعة لمعالجة الأمراض الروحية بمختلف أنواعها و تفرعاتها و يقدم لكل مرض يبتلي به الفرد المسلم علاجه المناسب بالطريقة المقررة التي تضمنها كلام رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم في خطاباته الإلهية لمعالجة المشاكل و الحوادث الروحية.
كما أن هذا الكتاب مختص لبيان مجربات النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و ما أثر عنه من التعاليم التي مارسها الكثير من المسلمين الذين عايشوا فترة حياة رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم على مختلف طبقاتهم.
ينقل المصنف في بداية كتابه رواية عن النبي صلى الله عليه و آله تبين خلاصة الطب. ثم يتعرض لطب النبي صلى اللّه عليه و آله في لسان ابن قيم الجوزية. و يشير بعد ذلك إلى التكامل بين طب النبي صلى اللّه عليه و آله الروحاني و طب العلم الحديث. ثم يدخل البحث الرئيسي للكتاب و هو العلاج بالأدوية الروحية الإلهية و الأحراز و فوائدها العظيمة كالأمن من السحر و العين الحاسدة والجن و الإنس و وساوس الشيطان.
وبعد ذلك يشير إلى تعاليم النبي صلى اللّه عليه و آله الكريمة و المؤثرة في دفع المعضلات والحوادث و الأمراض الجسدية و هي كثيرة منها: علاج الحمى، صلاة للرزق، قضاء الدين، ذهاب الهم و الحزن من قلب الإنسان، الحفظ من العمى و الجنون، الحفظ و تقوية الذاكرة، قضاء الحاجة، الرقية من لدغة العقرب و الحية و ....
ومن المباحث الأخرى الواردة في الكتاب: وصايا رسول اللّه في الطب الروحاني، الشفاء بواسطة الصدقة، و الخواص الطبية لبعض الفواكه كالبطيخ و البصل و التمر و التين و ...، و كذا بعض الأطعمة كاللحم و الخبز و الأرز و ...، و أيضاً خصائص بعض السور القرآنية لشفاء الأمراض وقضاء الحوائج و دفع البلايا و ....
وينتهي الكتاب بواقعة وفاته صلى اللّه عليه و آله و سلم و زيارة قبره و مقامه في الجنة.


الفهرس
المقدمة
خلاصة الطب في كلمة النبي ص‏
طب النبي صلى الله عليه و آله و سلم في لسان ابن قيم الجوزية
التكامل بين طب النبي صلى الله عليه و آله و سلم الروحاني و طب العلم الحديث‏
العلاج بالأدوية الروحية الالهية
الموضوع الروحي الأول السحر ..... ص : 19
العلاج الروحي للسحر: ..... ص : 20
علاج خاص لإبطال السحر ..... ص : 23
الموضوع الروحي الثاني الأحراز و فوائدها العظيمة ..... ص : 27
حرز للنبي صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 28
عوذة نافعة للنبي صلى الله عليه و آله و سلم لما أعانه إنسان يهودي ..... ص : 29
عوذة نافعة للجنون و الصرع ..... ص : 29
حرز سيدة نساء العالمين عليها السلام علمها إياه أبيها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 32
حرز النبي صلى الله عليه و آله و سلم للصديقة فاطمة عليها السلام خاصة لها و لكل مؤمن بها ..... ص : 34
عوذة للعين الحاسدة ..... ص : 35
حرز للأمن من الجن و الإنس ..... ص : 35
عوذة للنبي صلى الله عليه و آله و سلم كان يعوذ بها الحسن و الحسين عليهما السلام ..... ص : 36
حرز للنبي صلى الله عليه و آله و سلم أهدي إلى علي عليه السلام ..... ص : 37
الموضوع الروحي الثالث الرقي المأثورة عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 39
غسل للحمى ..... ص : 42
فائدة لعلاج الحمى ..... ص : 43
حرز أبي دجانة الأنصاري ..... ص : 45
الموضوع الروحي الرابع حجب النبي صلى الله عليه و آله و سلم الكريمة و المؤثرة في دفع المعضلات و الحوادث .....ص : 51
حجاب النبي المشهور: ..... ص : 51
حجاب علمه النبي صلى الله عليه و آله و سلم لأمير المؤمنين عليه السلام و هو نافع لكل طارق بسوء من الجن و الإنس
و الشياطين و جميع البلايا بإذن الله تعالى ..... ص : 52
آيات للحجاب ..... ص : 54
ذكر نبوي صلى الله عليه و آله و سلم مجرب للأمن من الحرق ..... ص : 55
لإطفاء الحريق ..... ص : 55
صلاة للرزق مأثورة عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 56
لدفع الوسوسة و قضاء الدين ..... ص : 56
دعاء لرفع الأسقام و شفائها ..... ص : 57
عوذة للنبي صلى الله عليه و آله و سلم لرفع الحمى ..... ص : 57
رقية للحمى و الصداع ..... ص : 58
حرز الملوك ..... ص : 59
عوذة نافعة لوجع البطن ..... ص : 60
ذكر نافع للأمان ..... ص : 60
لدفع جميع البلايا ..... ص : 60
لمعرفة السارق ..... ص : 61
دعاء نبوي قدسي لقضاء الدين ..... ص : 62
أيضا لقضاء الدين ..... ص : 62
في من أراد الانتباه للصلاة ..... ص : 63
لوجع الخاصرة ..... ص : 64
طلب الحاجة بوسيلة النبي صلى الله عليه و آله و سلم و آله عليهم السلام ..... ص : 64
الصلاة على النبي صلى الله عليه و آله و سلم تذهب وسوسة الشيطان وضيق الصدور ..... ص : 66
الصلاة على النبي صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 67
شفاء الضرير ببركة النبي صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 67
إيمان اليهودي ببركة النبي صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 68
الصلاة على النبي صلى الله عليه و آله و سلم إيمان وثيق ..... ص : 69
كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه و آله و سلم و آله عليهم السلام ..... ص : 69
الصلاة على النبي صلى الله عليه و آله و سلم و آله عليهم السلام ..... ص : 70
نموذج من الصلاة على النبي صلى الله عليه و آله و سلم و آله عليهم السلام ..... ص : 71
ما يعمل لحفظ الإناء من نزول الوباء ..... ص : 74
كيفية علاج مرض الصفيرة(اليرقان) ..... ص : 75
آيات كريمة لدفع أذى البراغيث ..... ص : 75
ما وجد مكتوبا على ساق العرش مكتوبا قبل خلق آدم بسبعة آلاف سنة ..... ص : 76
خمس خصال تورث البرص ..... ص : 77
في المشط خمس خصال ..... ص : 77
حم لا ينصرون ..... ص : 78
عمل خاص يدفع الأعداء و يزيل الخوف من قطاع الطريق و غيرهم ..... ص : 78
لذهاب الهم و الحزن من قلب الإنسان ..... ص : 79
فائدة للحفظ من العمى و الجنون ..... ص : 79
رؤية النبي صلى الله عليه و آله و سلم في المنام ..... ص : 80
وصايا النبي صلى الله عليه و آله و سلم في آداب السفر ..... ص : 80
فائدة للحفظ و تقوية الذاكرة ..... ص : 81
أيضا للحفظ و إزالة النسيان ..... ص : 81
دواء نبوي لتقوية الحفظ و الذاكرة ..... ص : 82
لقضاء الحاجة مهما كانت بصورة سريعة ..... ص : 83
صلاة نبوية هامة لقضاء الحاجة ..... ص : 83
لقضاء الحاجة بسرعة ..... ص : 84
لزيادة المال و الرزق و فتح أبواب المعيشة ..... ص : 84
دفع الفقر و الفاقة و تحصيل المعيشة الكريمة ..... ص : 85
عمل مفيد لمن كان غنيا و افتقر ..... ص : 86
ذكر نبوي لجلب الرزق ..... ص : 87
دعاء النبي هود عليه السلام ..... ص : 88
للخلاص من السجن و الشدائد ..... ص : 88
دعاء نبوي مستجاب و هو مجرب و صحيح ..... ص : 89
دعاء قدسي صحيح ..... ص : 89
دعاء نبوي لكل الحوادث الدنيوية و الآخروية ..... ص : 90
دعاء النبي صلى الله عليه و آله و سلم يوم أحد ..... ص : 91
دعاء النبي صلى الله عليه و آله و سلم يوم الأحزاب ..... ص : 91
دعاء النبي صلى الله عليه و آله و سلم يوم خيبر ..... ص : 91
ما ورد للأمن من الحريق و السرقة و غيرها ..... ص : 92
دعاء نبوي عظيم الشأن لدفع الجان و الشيطان ..... ص : 93
ما يذكر عند ركوب الدابة القديمة و الحديثة ..... ص : 93
دعاء نبوي عهدي خالص مع الله سبحانه ..... ص : 94
لدفع جميع الآلام و المشاكل النفسية و المادية ..... ص : 95
علاج نافع لدفع الحرارة من الجسد ..... ص : 96
لدفع المكروه عن كل أمر يهمه ..... ص : 97
لدفع المرض الخبيث السرطان أعاذنا الله منه بحق محمد و آل بيته عليهم السلام ..... ص : 97
لقضاء الحاجة المستعصية ..... ص : 98
لدفع السبع و العدو الغادر ..... ص : 99
لدفع الحريق و اللصوص ..... ص : 99
لمعرفة السارق المتهم بالسرقة ..... ص : 100
لتحصيل التقرب إلى السلطان و نيل جوائزه ..... ص : 100
ما يعمل لزوال السلطان الجائر ..... ص : 100
ما يعمل لإسكات الطفل الفزعان ..... ص : 101
ما يعمل لزيادة لبن المرأة و لتسهيل البيع و الشراء ..... ص : 101
ما يعمل لإهلاك ما يكره من أعدائه ..... ص : 102
ما يعمل للوصول إلى الصواب و السلامة ..... ص : 102
ما يعمل لحفظ المال و تحصيل الأمن ..... ص : 102
ما يعمل لقضاء جميع الحوائج المهمة ..... ص : 103
ما يعمل لرؤية المنام الذي يريد ..... ص : 103
ما يعمل للذين آذوا الناس و هربوا مدبرين ..... ص : 103
ما يعمل لترك شرب الخمر ..... ص : 104
ما يعمل لإطفاء شهوة الجماع ..... ص : 104
ما يعمل من أجل إدخال الضرر على الآخرين ..... ص : 104
منافع السواك ..... ص : 105
الرقية من لدغة العقرب ..... ص : 106
رقية النملة ..... ص : 106
رقية الحية ..... ص : 107
رقية الفزع و الأرق ..... ص : 108
التمائم ..... ص : 109
إذا خرجت لسفر ..... ص : 113
التفاؤل بكتاب الله العزيز ..... ص : 114
فائدة عظيمة للغنى و القوة و الأمن ..... ص : 115
إدامة الطهارة سبب لكثرة الرزق ..... ص : 117
ما يعمل للاحتراز من البرص و الجذام ..... ص : 118
مصداق لآية كريمة ..... ص : 118
ثلاثة مغبوطون ..... ص : 119
منزلة الحاج الوافد على ربه ..... ص : 119
وصايا رسول الله في الطب الروحاني ..... ص : 120
السفرجل فيه ثلاث خصال ..... ص : 120
مصاديق ذكر الله تعالى ..... ص : 121
طريق القرآن ..... ص : 121
جلاء القلوب و نورها ..... ص : 122
ما تعوذ به النبي صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 122
الأحرف النورانية كما جاءت في الأخبار النبوية ..... ص : 123
آداب السفر مع الإخوان ..... ص : 123
فضل زيارة النبي صلى الله عليه و آله و سلم و أهل بيته ..... ص : 124
أسماء الله سبحانه و تعالى ..... ص : 125
كلام النبي صلى الله عليه و آله و سلم في السجود ..... ص : 125
تجليات الرب لعبده الذاكر ..... ص : 126
ما يعمل للصبيان في منامه ..... ص : 126
دواء قساوة القلب ..... ص : 127
التوجه إلى الآخرة ..... ص : 127
من أراد البقاء ..... ص : 128
خواص أسماء الله الحسنى برواية الكفعمي في المصباح ..... ص : 128
خمس خصال تورث البرص ..... ص : 131
في التمر البرني تسع خصال ..... ص : 131
تسعة عشر حرفا فيها فرج و سرور للداعي بهن من الآفات و الحوادث ..... ص : 132
الطبيب الهندي مع ابن بنت رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 133
تعاليم نبوية روحانية عند خلوة الزوج بزوجته ..... ص : 139
التطهر و الصلاة ركنان لمغفرة الذنب ..... ص : 140
كلمات الفرج على لسان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 140
كلمات لرسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 141
دعاء النبي صلى الله عليه و آله و سلم لإحياء الشاة ..... ص : 141
دعاء النبي صلى الله عليه و آله و سلم يوم الخندق ..... ص : 142
الغسل في شهر رجب ..... ص : 142
وصية النبي صلى الله عليه و آله و سلم لعلي عليه السلام ..... ص : 143
للمريض أربع خصال ..... ص : 143
الشفاء بواسطة الصدقة ..... ص : 144
التختم بالعقيق اليماني ..... ص : 144
حسن خلقه صلى الله عليه و آله و سلم ..... ص : 145
متفرقات نبوية في الأدوية الالهية ..... ص : 147
في خصائص بعض السور القرآنية الكريمة ..... ص : 161
فضل سورة الشعراء و خواصها لدفع الحريق و السارق و إنقاذ الغريق و للشفاء من كل داء ..... ص : 163
فضل سورة النمل و خواصها ما يعمل لمنع أذية الحية و العقرب و غيرهما من المؤذيات ..... ص : 164
فضل سورة العنكبوت و خواصها ما يعمل للشفاء من ألم موجع ..... ص : 164
فضل سورة الروم و خواصها عمل خاص لإدخال المرض على كل من في الدار ..... ص : 165
فضل سورة لقمان و خواصها ما يعمل لقطع نزيف الدم و من به علة داخلية ..... ص : 165
فضل سورة السجدة و خواصها ما يعمل لرفع الحمى و وجع الرأس و وجع المفاصل ..... ص : 166
فضل سورة الأحزاب و خواصها ما يعمل من أجل الحصول على التزويج ..... ص : 166
فضل سورة النبأ ما يعمل لحصول الطمأنينة و الأمن ..... ص : 167
فضل سورة فاطر و خواصها ما يعمل لإبقاء المرء جالسا في مكانه ..... ص : 167
فضل سورة يس و خواصها ما يعمل لنيل الرغبات كافة في الدنيا و الآخرة ..... ص : 168
فضل سورة الصافات و خواصها ما يعمل لرؤية الجن بكثرة من دون أذية ..... ص : 170
فضل سورة ص و خواصها ما يعمل لإسقاط القاضي الظالم بين الناس ..... ص : 170
فضل سورة الزمر و خواصها ما يعمل لكسب الثناء و المدح من الناس ..... ص : 170
فضل سورة غافر و خواصها ما يعمل لنيل الخير و التوفيق في البيع و الشراء ..... ص : 171
فضل سورة فصلت و خواصها ما يعمل للشفاء من وجع الفؤاد ..... ص : 171
فضل سورة الشورى و خواصها ما يعمل لإزالة جميع الآلام من العين ..... ص : 172
فضل سورة الزخرف و خواصها ما يعمل لشفاء مصروع و حرق الشيطان ..... ص : 172
فضل سورة الدخان و خواصها ما يعمل لرؤية صالحة و للشفاء و التجارة ..... ص : 173
فضل سورة الجاثية و خواصها ما يعمل لحصول الأمن من السلطان و الهيبة عند الناس ..... ص : 173
فضل سورة الأحقاف و خواصها ما يعمل لحماية الأطفال من الحوادث العارضة ..... ص : 174
فضل سورة محمد صلى الله عليه و آله و سلم و خواصها ما يعمل لدفع القلق و مشاكل الحياة ..... ص : 174
فضل سورة الفتح و خواصها ما يعمل للحفظ و الأمن من اللصوص ..... ص : 175
فضل سورة الحجرات و خواصها ما يعمل لنيل الظفر و الغلبة على الأعداء ..... ص : 176
فضل سورة ق و خواصها ما يعمل لقليلة اللبن و المصروع ..... ص : 176
فضل سورة الذاريات و خواصها ما يعمل لولادة سهلة سريعة ..... ص : 177
فضل سورة الطور و خواصها ما يعمل لتسهيل الخروج من السجن ..... ص : 177
فضل سورة النجم و خواصها ما يعمل لتقوية القلب ..... ص : 178
فضل سورة القمر و خواصها ما يعمل لنيل الوجاهة عند الناس ..... ص : 178
فضل سورة الرحمن و خواصها ما يعمل للشفاء من الرمد ..... ص : 178
فضل سورة الواقعة ما يعمل لإنماء المال و تكثيره و إزالة الفقر ..... ص : 179
فضل سورة الحديد و خواصها ما يعمل لتثبيت القلب حال القتال ..... ص : 179
فضل سورة المجادلة و خواصها ما يعمل لحفظ الشي‏ء المستور ..... ص : 179
فضل سورة الحشر و خواصها ما يعمل لقضاء الحاجة مهما كانت ..... ص : 180
فضل سورة الممتحنة و خواصها ما يعمل لوجع الطحال ..... ص : 181
فضل سورة الصف و خواصها ما يعمل للأمن في السفر حتى الرجوع إلى الوطن ..... ص : 181
فضل سورة الجمعة و خواصها ما يعمل لدفع ما يخاف عاقبته ..... ص : 182
فضل سورة المنافقون و خواصها ما يعمل للشفاء من الدماميل و الأوجاع الباطنية ..... ص : 182
فضل سورة التغابن و خواصها ما يعمل لدفع موت الفجأة ..... ص : 183
فضل سورة الطلاق و خواصها ما يعمل لإبقاء الدار خاليا من السكن ..... ص : 183
فضل سورة التحريم و خواصها ما يعمل للشفاء من السم القاتل ..... ص : 183
فضل سورة الملك و خواصها ما يعمل لحصول الإنس في القبر و دفع الأذية ..... ص : 184
فضل سورة القلم و خواصها ما يعمل لتسكين ألم الضرس من ساعته ..... ص : 185
فضل سورة الحاقة و خواصها ما يعمل للطفل الغبي ..... ص : 185
فضل سورة المعارج و خواصها ما يعمل للخلاص من الأسر و السجن ..... ص : 186
فضل سورة نوح و خواصها ما يعمل لتسهيل قضاء الحاجة ..... ص : 186
فضل سورة الجن و خواصها ما يعمل للأمن من أذية الجن ..... ص : 186
فضل سورة المزمل و خواصها ما يعمل لرؤية النبي صلى الله عليه و آله و سلم في منامه ..... ص : 187
فضل سورة المدثر و خواصها ما يعمل لانشراح القلب ..... ص : 187
فضل سورة القيامة و خواصها ما يعمل لجلب الرزق و الخير الكثير ..... ص : 188
فضل سورة الإنسان و خواصها ما يعمل لإزالة المرض من الجسم ..... ص : 188
فضل سورة المرسلات و خواصها ما يعمل للانتصار على الخصم عند المحاكمة ..... ص : 189
فضل سورة النبأ و خواصها ما يعمل لمنع تواجد القمل على الجسد ..... ص : 189
فضل سورة النازعات و خواصها ما يعمل لدفع كيد الأعداء و نيل السلامة ..... ص : 189
فضل سورة عبس و خواصها ما يعمل من أجل نيل الخير كيف ما توجه ..... ص : 190
فضل سورة التكوير و خواصها ما يعمل للشفاء من رمد العين و غيره ..... ص : 190
فضل سورة الانفطار و خواصها ما يعمل لإصلاح الحال عاجلا ..... ص : 191
فضل سورة المطففين و خواصها ما يعمل لحفظ المخازن المهمة ..... ص : 191
فضل سورة الانشقاق و خواصها ما يعمل لمن تعسر ولادتها ..... ص : 192
فضل سورة البروج و خواصها ما يعمل للنجاة من الشدائد و المخاوف ..... ص : 192
فضل سورة الطارق و خواصها ما يعمل لدفع الورم عن الجسد ..... ص : 192
فضل سورة الأعلى و خواصها ما يعمل للشفاء من البواسير ..... ص : 193
فضل سورة الغاشية و خواصها ما يعمل لتسكين أعصاب المولود ..... ص : 193
فضل سورة الفجر و خواصها ما يعمل للقوة على الجماع ورزق الولد ..... ص : 194
فضل سورة البلد و خواصها ما يعمل لحماية الأطفال ..... ص : 194
فضل سورة الشمس و خواصها ما يعمل للحصول على التوفيق ..... ص : 195
فضل سورة الليل و خواصها ما يعمل للحفظ من كل سوء ..... ص : 195
فضل سورة الضحى و خواصها ما يعمل لرد الضالة المفقودة سالمة إلى صاحبها ..... ص : 196
فضل سورة الإنشراح و خواصها ما يعمل للشفاء من ألم الصدر ..... ص : 196
فضل سورة التين و خواصها ما يعمل لدفع أذية الطعام إن وجد فيه ..... ص : 197
فضل سورة العلق و خواصها ما يعمل للأمن من الغرق في البحر ..... ص : 197
فضل سورة القدر و خواصها ما يعمل للشفاء من اللقوة ..... ص : 198
فضل سورة البينة و خواصها ما يعمل للكشف عن هوية السارق ..... ص : 198
فضل سورة الزلزلة و خواصها ما يعمل للكشف عن هوية السارق أيضا ..... ص : 199
فضل سورة العاديات و خواصها ما يعمل لقضاء الدين ..... ص : 199
فضل سورة القارعة و خواصها ما يعمل للمحروم قليل الرزق ..... ص : 200
فضل سورة التكاثر و خواصها ما يعمل لتكفير الذنوب ..... ص : 200
فضل سورة العصر و خواصها ما يعمل لحفظ المدفون ..... ص : 200
فضل سورة الهمزة و خواصها ما يعمل لمن ابتلى بإصابة العين ..... ص : 201
فضل سورة الفيل و خواصها ما يعمل للأمن من المسخ ..... ص : 201
فضل سورة الكوثر و خواصها ما يعمل للشرب من نهر الكوثر ..... ص : 202
فضل سورة الكافرون و خواصها ما يعمل لاستجابة الدعاء ..... ص : 202
فضل سورة النصر و خواصها ما يعمل لقبول الصلاة ..... ص : 203
فضل سورة تبت و خواصها ما يعمل لتسكين ألم المغص ..... ص : 203
فضل سورة الإخلاص و خواصها ما يعمل للدخول في حرز عظيم الشأن ..... ص : 204
فضل سورتي الفلق و الناس و خواصهما ما يعمل للشفاء من كل ألم و آفة كبيرة ..... ص : 204
تجليات سورة الفاتحة بلسان ابن قيم الجوزية ..... ص : 205
تعاليم نبوية هامة لوصيه أمير المؤمنين عليه السلام ..... ص : 207
وفاته صلى الله عليه و آله و سلم و زيارة قبره و مقامه في الجنة ..... ص : 247
استئذان ملك الموت عليه ..... ص : 249
صلاة الرب عليه من فوق عرشه و الملائكة بعد قبضه ..... ص : 250
طيب رائحته بعد موته ..... ص : 251
نزول الملائكة على قبره ..... ص : 251
كوثره و مقامه المحمود عند ربه ..... ص : 253
أزواجه في الجنة ..... ص : 254
فهرس‏


المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:7

المقدّمة
اتفقت كلمة السماء و رسالاتها الإلهية أن مصدر سعادة الإنسان و رقيه في نشأة عالم الدنيا لا تنحصر في خصوص إشباع غرائزه الحيوانية و تلبية طلباته و رغباته المادية البحتة التي أضحت الهم الأكبر في مجتمعنا الشرقي و الإسلامي و التي تركت الآثار الوخيمة على حركة الفكر و السلوك الأخلاقي مما جعل الأمة الإسلامية تعيش حالة الجفاف الروحي و الضياع الفكري و الخلقي، مع العلم بأن السعادة كل السعادة هو أن يمتلك الفرد المسلم القوة الروحية التي تعتمد على مقومات تعاليم القرآن و السنة النبوية الكاملة التي أضاءت طريق الراغبين في الحصول على التعاليم السامية التي تعالج مشاكل و حوادث الجانب الروحي في حياة الإنسان في اكثر من جانب عملي ..
كما أننا نلفت أنظار القراء إلى أن هذا الكتاب الذي بين يديك إن هو إلا مجموعة قيمة خرجت من لسان النور المحمدي الشريف الذي أضاء الكون بتعاليمه القيامة السامية التي هي ترجمان كامل لمنطق الوحي الإلهي ..
فقد تضمن جملة وافرة متنوعة لمعالجة الأمراض الروحية بمختلف أنواعها و تفرعاتها و قدم لكل مرض يبتلى به الفرد المسلم علاجه المناسب بالطريقة المقررة التي تضمنها كلام رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم في خطاباته الإلهية لمعالجة المشاكل و الحوادث الروحية التي لها الصدى العميق في مجتمعنا الشرقي الإسلامي.
كما نود أن نلفت أنظار القراء الكلام إلى أن هذا الكتاب مختص لبيان‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:8
مجربات النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و ما أثر عنه من التعاليم التي مارسها الكثير من المسلمين الذين عايشوا فترة حياة رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم على مختلف طبقاتهم فنحن سنتناول كل موضوع من تلك المواضيع الروحية مع بيان علاجها النبوي الروحاني الخاص فيها سائلين المولى عز و جل أن يتقبل منا هذا الجهد المفيد الذي ارفعه هدية إلى حضرة النبي الأعظم محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم الذي ارجوا من ساحته الكريمة أن يتحفني بشفاعته الكبرى يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى اللّه بقلب سليم.
الحمد للّه رب العالمين ..
محمود احمد الشامي‏
العاملي‏

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:9
خلاصة الطب في كلمة النبي ص‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:11
خلاصة الطب في كلمة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: المعدة بيت الداء، و الحمية رأس كل دواء، واعط كل بدن ما عوّدته.
قال في (مجمع البحرين): في سورة الأعراف في تفسير الآية وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا «1» ما هذا لفظه:
و قد حكى أن الرشيد كان له طبيب نصراني حاذق فقال ذات يوم لعلي بن الحسين بن واقد: ليس في كتابكم من علم الطب شي‏ء، و العلم علمان علم الأبدان و علم الأديان؟!
فقال له علي: قد جمع اللّه الطب كله في نصف آية من كتابه، و هو قوله تعالى: وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا «2».
و جمع نبيّنا صلى اللّه عليه و آله و سلم الطلب في قوله المشهور: المعدة بيت الداء و الحمية رأس كل دواء، واعط كل بدن ما عودته.
__________________________________________________
(1) الأعراف: 31.
(2) الأعراف: 31.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:12
فقال الطبيب: ما ترك كتابكم و لا نبيكم لجالينوس طبا «1».
أقول: قد جمع هذا الحديث جميع ما يحتاج إليه في علم الطب، لأنه ذكر الأصول التي يا بنى عليها ذلك العلم بحيث لا يشذ من مسائله الفرعية شي‏ء إلا و قد دخل تحت ظلال ذلك الأصل الكلي ..
__________________________________________________
(1) غوالي اللئالئ: ج 2/ ص 30.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:13
طب النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في لسان ابن قيم الجوزية
قال: و ليس طبه كطب الأطباء فإن طب النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم متيقن قطعي إلهي صادر عن الوحي، و مشكاة النبوة و كمال العقل، و طب غيره أكثره حدس و ظنون و تجارب و لا ينكر عدم انتفاع كثير من المرضى بطب النبوة فإنه إنما ينتفع به مما تلقاه بالقبول و اعتقاد الشفاء له، و كمال التلقي له بالإيمان و الإذعان.
فطب النبوة لا يناسب إلا الأبدان الطيّبة كما أن شفاء القرآن لا يناسب إلا الأرواح الطيّبة و القلوب الحيّة فإعراض الناس عن طب النبوة كإعراضهم عن الاستشفاء بالقرآن الذي هو الشفاء النافع، و ليس ذلك لقصور في الدواء و لكن لخبث الطبيعة و فساد المحل و عدم قبوله، و اللّه الموفق «1».
__________________________________________________

علي العذاري
06-14-2012, 10:17 PM
(1) الطب النبوي: ص 39.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:15
التكامل بين طب النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم الروحاني و طب العلم الحديث‏
لعل يقول متوهم: إن الطب النبوي الروحاني قد يكون له سمة التغاير و التناقض مع الطب الحديث القائم على أساس الموازين العلمية الخاضعة لقانون التجارب الحسية الدقيقة، و في الواقع ليس هذا إلا مجرد توهم لا يرتكز في حقيقته على أساس معادلة عقلية يقينية يمكن أن تأخذ بعين الاعتبار لأن هذا النوع من الكلام مبنيا على أساس آفاق ضيقة من كون الإنسان مجرد جسم مادي و لا علاقة لهذا الكائن بالجانب الروحي إطلاقا.
و هذا لا يمكن الالتزام به لكونه مخالف للضرورة العقلية و الشعور الوجداني من كون الإنسان ذو جانبين مادي و روحي، و لقد أثبتت التجارب الحسية الشعبيّة مدى منفعة التعاليم الروحية في تأمين الشفاء اللازم للمبتلى بأمراض خطرة سواء كانت على مستوى الجسد أو الروح و الحس و الوجدان يفوقان على ما يسمى بدليل أو برهان.
قال في (الطب النبوي):

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:16
فالمريض له مدد من اللّه تعالى يغذيه به زائدا على ما ذكره الأطباء من تغذيته بالدم، و هذا المدد بحسب ضعفه و انكساره و انطراحه بين يدي ربه عز و جل، فيحصل له من ذلك ما يوجب له قربا من ربه فإن العبد أقرب ما يكون من ربه إذا انكسر قلبه، و رحمة ربه قريبة منه فإن كان وليا له، حصل له من الأغذية القلبية ما تقوى به قوى طبيعته و انتعاشها بالأغذية البدنية، و كلما قوي حبه و إيمانه لربه و أنسه به و قربه به و قوي يقينه بربه، و اشتد شوقه إليه و رضاه به و عنه وجد في نفسه من هذه القوة ما لا يعبر عنه و لا يدركه وصف طبيب و لا يناله علمه و من غلظ طبعه و كثفت نفسه عن فهم هذا و التصديق به، فلينظر حال كثير من عشاق الصور الذين قد امتلأت قلوبهم بحب ما يعشونه من صورة أو جاه أو مال، أو علم، و قد شاهد الناس من هذا عجائب في أنفسهم و في غيرهم «1».
__________________________________________________
(1) الطب النبوي: لابن قيم الجوزية، ص 92.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:17
العلاج بالأدوية الروحية الالهية
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:19
الموضوع الروحي الأول السحر
السحر: و هو عبارة عن ممارسة طرق خفية تستدعي تمويه و تخريب الجانب الروحي عند الطرف المقابل و هو المسحور .. و هو محرم بإجماع علماء الشريعة قاطبة و أنه بمنزلة الكافر و الكافر في النار.
كما أن له حقيقة واقعية خارجية يصدقها القرآن الكريم و السنة النبوية قال اللّه تعالى: وَ ما تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّياطِينُ «1» المراد منه السحر و الطرق الخفية التي تستدعي التأثير في بعض النفوس القابلة لذلك.
و ما روي عن ابن عباس: من أن لبيد بن اعصم اليهودي لعنه اللّه سحر رسول ثم دس ذلك في بئر لبني زريق فمرض رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم فبينا هو نائم إذ أتاه ملكان فقعد أحدهما عند رأسه و آخر عند رجليه فاخبراه بذلك «2».
و قد ثبت بالصحيحين، عن عائشة أنها قالت: سم رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم حتى إن كان ليمثل إليه أنه يأتي نساءه و لم يأتهن و ذلك أشد ما يكون من السحر.
ثم قال في موضع آخر:
__________________________________________________
(1) الشعراء: 210.
(2) مكارم الأخلاق: ص 454.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:20
و من أنفع علاجات السحر: الأدوية الإلهية، بل هي أدويته النافعة بالذات فإنه من تأثيرات الأرواح الخبيثة السفلية، و دفع تأثيرها يكون بما يعارضها و يقاومها من الأذكار و الآيات و الدعوات التي تبطل فعلها و تأثيرها و كلما كانت أقوى و أشد كانت أبلغ في النشرة، و ذلك بمنزلة إلتقاء جيشين مع كل واحد منهما عدته و سلاحه فأيهما غلب الآخر قهره و كان الحكم له، فالقلب إذا كان ممتلئا من اللّه مغمورا بذكره و له من التوجهات و الدعوات و الأذكار و التعوذات ورد لا يخل به يطابق فيه قلبه لسانه كان هذا من أعظم الأسباب التي تمنع إصابة السحر له و من أعظم العلاجات له بعدما يصيبه. انتهى «1» ..
العلاج الروحي للسحر:
و الكلام فيه تارة ما يعمل للأمن من السحر، و أخرى ما يعمل لإبطال السحر:
أما المقام الأول: فإن المواظبة على قراءة هذه الآيات الكريمة أو حملها مع الطهارة فإنه لا يؤثر فيه السحر إنشاء اللّه تعالى ..
و هذه الآيات كما يلي: قالَ لَهُمْ مُوسى‏ أَلْقُوا ما أَنْتُمْ مُلْقُونَ (80) فَلَمَّا أَلْقَوْا قالَ مُوسى‏ ما جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) وَ يُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ وَ لَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ «2» .. وَ قَدِمْنا إِلى‏ ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً «3» .. بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْباطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَ لَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ «4» .. وَ أَلْقِ ما فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ ما صَنَعُوا إِنَّما صَنَعُوا كَيْدُ
__________________________________________________
(1) الطب النبوي: ص 124.
(2) يونس: 80- 82.
(3) الفرقان: 23.
(4) الأنبياء: 18.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:21
ساحِرٍ وَ لا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتى‏ (69) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هارُونَ وَ مُوسى‏ «1».
كذلك يكتب في رق و يعلق عليه: قالَ مُوسى‏ ما جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) وَ يُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ وَ لَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ «2». وَ أَوْحَيْنا إِلى‏ مُوسى‏ أَنْ أَلْقِ عَصاكَ فَإِذا هِيَ تَلْقَفُ ما يَأْفِكُونَ (117) فَوَقَعَ الْحَقُّ وَ بَطَلَ ما كانُوا يَعْمَلُونَ (118) فَغُلِبُوا هُنالِكَ وَ انْقَلَبُوا صاغِرِينَ «3» ..
أما المقام الثاني: و هو ما يعمل لإبطال السحر عن المسحور:
الأول: قراءة المعوذتين بطريقة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فكان كلما قرأ آية انحلت عقدة من العقد و يقال: أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم وجد خفة فقام كأنما انشط من عقال و جعل جبرائيل يقول:
باسم اللّه أرقيك و من كل شي‏ء يؤذيك من حاسد و عين و اللّه يشفيك «4».
و في كتاب (الأنوار المضيئة): أن آمنة أم رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم لما جاءت تضع أتاها آت في منامها و أمرها أن تعوذ النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم بهذه العوذة و هي أعيذه بالواحد من شر كل حاسد و كل خلق رائد يأخذ المراصد يكلم الناس.
و في رواية أخرى:
بسم اللّه الرحمن الرحيم باسم اللّه أسترعيك ربك و أعوذ بك بالواحد من شر كل حاسد قائم أو قاعد و كل خلق رائد في طرق الموارد لا تضروه في يقظة و لا
__________________________________________________
(1) طه: 69- 70.
(2) يونس: 80- 82.
(3) الأعراف: 117- 119.
(4) مكارم الأخلاق: ص 58.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:22
منام و لا في ظعن و لا في مقام سجيس الليالي و أواخر الأيام و يد اللّه فوق أيديهم و حجاب اللّه فوق عاديتهم ..» «1».
و في (الطب النبوي)، قال: قد ذكر أبو عبيد في كتاب (غريب الحديث) «إن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم احتجم على رأسه بقرن حين طبّ».
قال أبو عبيد: معنى (طبّ) أي سحر.
ثم قال في (الطب النبوي): «و قد أشكل على هذا من قلّ علمه، و قال: ما للحجامة و السحر؟ و ما الرابطة بين هذا الداء و هذا الدواء؟ و لو وجد هذا القائل أبقراط أو ابن سينا أو غيرهما، و قد نص على هذا العلاج لتلقاه بالقبول و التسليم، و قد نصّ عليه من لا شكّ في معرفته و فضله، فاعلم أنّ مادة السحر الذي أصيب به النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم انتهت إلى رأسه إلى إحدى قواه التي فيه بحيث كان يخيّل إليه أنه يفعل الشي‏ء و لم يفعله، و هذا تصرف من الساحر في الطبيعة و المادة الدموية بحيث غلبت تلك المادة على البطن المقدم منه، فغيرت مزاجه عن طبيعته الأصلية.
__________________________________________________
(1) مفتاح الجنات: ج 1/ ص 202.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:23
علاج خاص لإبطال السحر
و هو أن تكتب فاتحة الكتاب و التوحيد و المعوذتين، و قوله تعالى: لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلى‏ جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَ تِلْكَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عالِمُ الْغَيْبِ وَ الشَّهادَةِ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخالِقُ الْبارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى‏ يُسَبِّحُ لَهُ ما فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ «1» ..
و بعد ذلك تكتب:
نقضت سحر كل ساحر و عقد كل عاقد و كيد كل كايد عن فلان ابن فلانة أو فلانة بنت فلان باللّه الذي لا اله إلا هو الحي القيوم و بأسماء اللّه تعالى: أهيا شراهيا أدرناي اصباؤت آل شداي بسم اللّه الرّحمن الرّحيم «2» .. وَ أُلْقِيَ السَّحَرَةُ ساجِدِينَ «3» .. أن هاروت نقضتك أيها السحر و العقد و الكيد و العقد عن فلان ابن فلانة بأسماء اللّه التامات و آياته العليّة إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمانَ وَ إِنَّهُ، بِسْمِ اللَّهِ‏
__________________________________________________
(1) الحشر: 21- 24.
(2) الفاتحة: 1.
(3) الأعراف: 120.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:24
الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَ أْتُونِي مُسْلِمِينَ «1» .. يا معشر الجن و الإنس و السحرة و الشياطين أبطلت سحركم و نقضت كيدكم بيس و الطواسين و الم و حم و نقضتك أيها السحر و العقد و الكيد و الفزع عن المائة و اثنتين و خمسين إن كنت من شجر أو مدر أو حجر أو حديد أو عظم أو خلق أو خيط أو عملك رجل أو امرأة مسلم أو مسلمة يهودي أو يهودية نصراني أو نصرانية مجوسي أو مجوسية في بئر أو بحر أو أطعمت طير أو قبرت في مقبرة و أي أمر كنت نقضتك بتوراة موسى و زبور داود و فرقان محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم و آله الطاهرين إِنَّا فَتَحْنا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَ ما تَأَخَّرَ وَ يُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَ يَهْدِيَكَ صِراطاً مُسْتَقِيماً «2» .. إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ (1) وَ رَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْواجاً (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَ اسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كانَ تَوَّاباً «3» .. وَ تَرَكْنا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ «4» ... لَئِنْ أَنْجَيْتَنا مِنْ هذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ «5» ...
فَوَقَعَ الْحَقُّ وَ بَطَلَ ما كانُوا يَعْمَلُونَ «6» .. بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْباطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ «7» .. فَأَلْقى‏ مُوسى‏ عَصاهُ فَإِذا هِيَ تَلْقَفُ ما يَأْفِكُونَ (45) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ ساجِدِينَ (46) قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعالَمِينَ (47) رَبِّ مُوسى‏ وَ هارُونَ «8» .. أَ فَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ كَرْهاً وَ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ «9»
__________________________________________________
(1) النمل: 30- 31.
(2) الفتح: 1- 2.
(3) النصر: 1- 3.
(4) الكهف: 99.
(5) يونس: 22.
(6) الأعراف: 118.
(7) الأنبياء: 18.
(8) الشعراء: 45- 48.
(9) آل عمران: 83.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:25
أَ وَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً «1» .. وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ «2» .. و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم ..
و يعلق على المسحور يشفى بإذن اللّه تعالى.
__________________________________________________
(1) الأنعام: 122.
(2) الإسراء: 82.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:27
الموضوع الروحي الثاني الأحراز و فوائدها العظيمة
و هي على أنواع عديدة مروية بطرق عديدة عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: من قرأ هذه السورة على ألم سكن بإذن اللّه تعالى و هي شفاء لمن قرأها.
أقول: المراد من السورة هي سورة الفلق و الناس معا.
و عن الصادق عليه السّلام قال: كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم إذا كسل أو أصابته عين أو صداع بسط يديه فقرء فاتحة الكتاب و المعوذتين «1».
و عن ثابت بن قيس: اشتكى فأتاه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و هو مريض فرقاه بالمعوذات و نفث عليه و قال: اللهم رب الناس اكشف البأس عن ثابت ابن قيس بن شماس ثم اخذ ترابا من واديهم ذلك يعني بطحان فألقاه في ماء فسقاه ..
و عن ابن مسعود: أن نبي اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم كان يكره عشر خصال: الصفرة و يعين الخلوق و تغيير الشيب و جر الإزار و التختم بالذهب و عقد التمائم و الرقي إلا بالمعوذات و الضرب بالكعاب و التبرج بالزينة لغير بعلها و عزل الماء لغير حله‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 424.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:28
و فساد الصبي غير محرمة.
و عن أبي حابس الجهني: أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: يا أبا حابس ألا أخبرك بأفضل ما تعوذ به المعوذتين؟!
قال: بلى يا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
قال: قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس هما المعوذتان ..
و في (سنن ابن ماجة) مرفوعا: من لعق ثلاث غدوات كل شهر لم يصبه عظيم البلاء.
حرز للنبي صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
أعيذ محمد بن آمنة بالواحد من شر كل حاسد قائم أو قاعد أو نافث على الفساد جاهد و كل خلق مارد يأخذ بالمراصد في طريق الموارد أذبهم عنه باللّه الأعلى و أحوطه منهم بالكنف الذي لا يؤذي أن لا يضروه و لا يطيروه في مشهد و لا منام و لا مسير و لا مقام سجيس الليالي و آخر الأيام لا اله إلا اللّه بعدد أعداد اللّه و بقي وجه اللّه لا يعجز اللّه شي‏ء اللّه أعز من كل شي‏ء حسبه اللّه و كفى سمع اللّه لمن دعى و أعيذه بعزة اللّه و بعزة ما يحمل العرش من جلال اللّه و بالاسم الذي يفرق بين النور و الظلمة و احتجب به دون خلقه شهد اللّه أن لا اله إلا هو و الملائكة و أولوا العلم قائما بالقسط لا اله إلا هو العزيز الحكيم و أعوذ باللّه المحيط بكل شي‏ء و لا يحيط به شي‏ء و هو بكل شي‏ء محيط لا اله إلا اللّه محمد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم ..
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:29
عوذة نافعة للنبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لما أعانه إنسان يهودي‏
يستحب قراءتها عند كل مشكلة و هي: أعيذك بكلمات اللّه التامة و أسمائه كلها من شر عين الأمة و من شر أبي فترة و أبي عروة و دنهش و ما ولدوا و من شر الطيارات المردة و من شر من يعمل الخطيئة ويهم بها و من شر النفاثات في العقد و من شر حاسد إذا حسد و من شر الخفيات في الرصد اللاتي يحطن الإنسان كالبلد بعدما كان كالأسد.
و عن عائشة: كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم إذا آوى إلى فراشه نفث في كفيه بقل هو اللّه أحد و بالمعوذتين جميعا ثم مسح بهما وجهه و ما بلغت يداه من جسده ..
أخرجه البخاري.
و عن أبي سعيد الخدري قال: كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يتعوذ من الجان و عين الإنسان حتى نزلت المعوذتان فلما نزلت اخذ بهما و ترك ما سواهما.
أخرجه النسائي و ابن ماجة و الترمذي.
عوذة نافعة للجنون و الصرع‏
قال: أبي ابن كعب: كنت عند النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فجاء أعرابي فقال: يا نبي اللّه إن لي أخا و به وجع.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:30
فقال: و ما وجعه؟
قال به لمم.
قال: فاتني به فوضعه بين يديه فعوذه النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم بفاتحة الكتاب و أربع آيات من أول سورة البقرة و هاتين الآيتين وَ إِلهُكُمْ إِلهٌ واحِدٌ «1» الكرسي و ثلاث آيات من آخر سورة البقرة و آية من آل عمران شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِكَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ «2» .. و آية من الأعراف إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوى‏ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ تَبارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِينَ «3» .. و آخر سورة المؤمنين فَتَعالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ «4» ... و آية من سورة الجن وَ أَنَّهُ تَعالى‏ جَدُّ رَبِّنا «5» .. و عشر آيات من أول الصافات وَ الصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِراتِ زَجْراً (2) فَالتَّالِياتِ ذِكْراً (3) إِنَّ إِلهَكُمْ لَواحِدٌ (4) رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَيْنَهُما وَ رَبُّ الْمَشارِقِ (5) إِنَّا زَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنْيا بِزِينَةٍ الْكَواكِبِ (6) وَ حِفْظاً مِنْ كُلِّ شَيْطانٍ مارِدٍ (7) لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلى‏ وَ يُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جانِبٍ (8) دُحُوراً وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ «6» .. و ثلاث آيات من آخر الحشر هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عالِمُ الْغَيْبِ وَ الشَّهادَةِ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ
__________________________________________________
(1) البقرة: 163.
(2) آل عمران: 18.
(3) الأعراف: 54.
(4) المؤمنون: 116.
(5) الجن: 3.
(6) الصافات: 1- 10.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:31
سُبْحانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخالِقُ الْبارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى‏ يُسَبِّحُ لَهُ ما فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ «1» .. و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ (3) وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ «2» .. و المعوذتين قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ ما خَلَقَ (2) وَ مِنْ شَرِّ غاسِقٍ إِذا وَقَبَ (3) وَ مِنْ شَرِّ النَّفَّاثاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَ مِنْ شَرِّ حاسِدٍ إِذا حَسَدَ «3» ..
فقام الرجل كأنه لم يشتك قط «4».
قال في (الطب النبوي):
«الصرع صرعان: صرع من الأرواح الخبيثة الأرضية، و صرع من الأخلاط الرديئة. و الثاني: هو الذي يتكلم فيه الأطباء في سببه و علاجه، و أما صرع الأرواح فإن أئمتهم يعترفون بأن علاجه مقابلة الأرواح الشريفة الخيرة العلوية لتلك الأرواح الشريرة الخبيثة فتدفع آثارها و تعارض أفعالها و تبطلها.
و قد نص على ذلك أبقراط في بعض كتبه: فذكر بعض علاج الصرع، و قال:
هذا إنما ينفع في الصرع الذي سببه الأخلاط و المادة، و أما الصرع الذي يكون من الأرواح فلا ينفع فيه هذا العلاج.
ثم قال: و علاج هذا النوع يكون بأمرين أمر من جهة المصروع و أمر من جهة المعالج، و نتكلم في الثاني: فقد ورد أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم كان يقول للمصروع:
«أخرج عدو اللّه أنا رسول اللّه».
و كثيرا ما يقرأ في أذن المصروع: أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناكُمْ عَبَثاً وَ أَنَّكُمْ إِلَيْنا لا
__________________________________________________
(1) الحشر: 22- 24.
(2) الإخلاص: 1- 4.
(3) الفلق: 1- 5.
(4) فتح القدير: للشوكاني، ج 1/ ص 27.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:32
تُرْجَعُونَ «1».
ثم قال: «و لو كشف الغطاء لرأيت أكثر النفوس البشرية صرعى مع هذه الأرواح الخبيثة، و هي في أسرها و قبضتها، تسوقها حيث شاءت و لا يمكنها الامتناع منها و لا مخالفتها و منها الصرع الأعظم الذي لا يفيق صاحبه إلا عند المفارقة و المعاينة فهناك يتحقق إنه كان هو المصروع حقيقة».
حرز سيدة نساء العالمين عليها السّلام علمها إياه أبيها رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
عن فاطمة «2» عليها السّلام قالت:
قال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: يا فاطمة ألا أعلمك دعاء لا يدعو به أحد إلا استجيب له و لا ينجح في صاحبه سم و لا سحر و لا يعرض له شيطان بسوء و لا ترد له دعوة و تقضى حوائجه كلها التي يرغب إلى اللّه فيها عاجلها و آجلها ..
قالت: أجل يا أبتي و اللّه أحب إليّ من دنيا و ما فيها.
قال: تقولين «يا أعز مذكور و أقدمه في العز و الجبروت، يا رحيم كل مسترحم، و مفزع كل ملهوف إليه، يا راحم كل حزين يشكو بثه و حزنه إليه، و يا
__________________________________________________
(1) المؤمنون: 115.
(2) كتاب الدلائل: ص 50.

علي العذاري
06-14-2012, 10:18 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:33
خير من سئل بالمعروف منه و أسرعه إعطاء، يا من يخاف الملائكة المتوقدة بالنور منه، أسألك بالأسماء التي يدعوك بها حملة عرشك و من حول عرشك بنورك يسبحون شفقة من خوف عقابك، و بالأسماء التي يدعوك بها جبرائيل و ميكائيل و إسرافيل إلا أجبتني و كشفت يا الهي كربتي، و سترت ذنوبي، يا من أمر بالصيحة في خلقه فإذا هم بالساحرة يحشرون، و بذلك الاسم الذي أجبت به العظام و هي رميم أحي قلبي و اشرح صدري و اصلح شأني، يا من خص نفسه بالبقاء و خلق لبريته الموت و الحياة و الفناء ..
يا من فعله قول و قوله أمر و أمره ماض على ما يشاء، أسألك بالاسم الذي دعاك به خليلك حين ألقي بالنار فدعاك به فاستجبت له فقلت: قُلْنا يا نارُ كُونِي بَرْداً وَ سَلاماً عَلى‏ إِبْراهِيمَ «1».
و بالاسم الذي دعاك به موسى من جانب الطور الأيمن فاستجبت له، و بالاسم الذي خلقت به عيسى من روح القدس، و بالاسم الذي تبت به على داود، و بالاسم الذي وهبت به لزكريا يحيى، و بالاسم الذي كشفت به عن أيوب الضر و تبت به على داود و سخرت به لسليمان الريح تجري بأمره و الشياطين و علمته منطق الطير، و بالاسم الذي خلقت بها العرش، و بالاسم الذي خلقت به الكرسي، و بالاسم الذي خلقت به الروحانيين، و بالاسم الذي خلقت به الجن و الإنس، و بالاسم الذي خلقت به جميع الخلق، و بالاسم الذي خلقت جميع ما أردت من شي‏ء، و بالاسم الذي قدرت به على كل شي‏ء أسألك بحق هذه الأسماء إلا ما أعطيتني سؤلي و قضيت حوائجي يا كريم ..
فإنه يقال لك: يا فاطمة نعم نعم نعم.
__________________________________________________
(1) الأنبياء: 69.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:34
حرز النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم للصدّيقة فاطمة عليها السّلام خاصة لها و لكل مؤمن بها
و له ما سكن في الليل و النهار و هو السميع العليم يا أم ملدم إن كنت آمنت باللّه العظيم و رسوله الكريم فلا تهشمي العظام و لا تأكلي اللحم و لا تشربي الدم اخرجي من حامل كتابي هذا إلى من لا يؤمن باللّه العظيم و رسوله الكريم و آله محمد، و علي، و فاطمة و الحسن و الحسين «1».
* و عن ابن مسعود رضي اللّه عنه أنه قال:
ما قرأ في أذن مبتلى من الصرع و الجنون إلا أفاق.
فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: ما قرأت في أذنيه الآية أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناكُمْ عَبَثاً وَ أَنَّكُمْ إِلَيْنا لا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) وَ مَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّما حِسابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكافِرُونَ (117) وَ قُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ وَ أَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ «2» ..
فقال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: لو أن رجلا مؤمنا قرأها على جبل لزال.
__________________________________________________
(1) مكارم الأخلاق: ص 441.
(2) المؤمنون: 115- 118.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:35
عوذة للعين الحاسدة
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: اللهم يا ذا السلطان العظيم و المن القديم و الوجه الكريم، يا ذا الكلمات التامات و الدعوات المستحبات عاف الحسن و الحسين من أنفس الجن و الإنس (و عاف من ابتلى بها).
و كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم إذا أصابته عين أو كسل أو صداع بسط يديه فقرء فاتحة الكتاب و المعوذتين ثم يمسح بهما وجهه فيذهب عنه ما يجده.
و قال في (الطب النبوي):
و نفس العائن لا يتوقف تأثيرها على الرؤية بل قد يكون أعمى فيوصف له الشي‏ء فتؤثر نفسه فيه و إن لم يره، و كثير من العائنين يؤثر في المعين بالوصف من غير رؤية، و قد قال تعالى لنبيه:
وَ إِنْ يَكادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ «1» .. «2».
حرز للأمن من الجن و الإنس‏
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: بسم اللّه الرحمن الرحيم لا اله إلا اللّه عليه توكلت و هو رب العرش العظيم، ما شاء اللّه كان و ما لم يشاء لم يكن، و أشهد أن اللّه على كل شي‏ء قدير و أن اللّه قد أحاط بكل شي‏ء علما، اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي و من شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم.
__________________________________________________
(1) القلم: 51.
(2) ص: 59.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:36
عوذة للنبي صلى اللّه عليه و آله و سلم كان يعوذ بها الحسن و الحسين عليهما السّلام‏
عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليهما السّلام، عن أبيه، و عن آبائه، عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السّلام قال:
كان النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يعوذ الحسن و الحسين عليهما السّلام بهذه العوذة، و كان يأمر بذلك أصحابه، و هو هذا الدعاء:
بسم اللّه الرحمن الرحيم، أعيذ نفسي و ديني و أهلي و مالي و ولدي و خواتيم عملي و ما رزقني ربي و خوّلني بعزة اللّه و عظمة اللّه، و جبروت اللّه و سلطان اللّه و رحمة اللّه و رأفة اللّه و قوة اللّه و بالاء اللّه و بصنع اللّه و بأركان اللّه و بجمع اللّه عز و جل و برسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و قدرة اللّه على ما يشاء من شر السامة و الهامة، و من شر الجن و الإنس، و من شر ما دبّ في الأرض، و من شر ما يخرج منها، و من شر ما ينزل من السماء و ما يعرج فيها، و من شر كل دابة ربي آخذ بناصيتها، إن ربي على صراط مستقيم، و هو على كل شي‏ء قدير، و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم، و صلى اللّه على سيدنا محمد، و آله أجمعين «1».
__________________________________________________
(1) مهج الدعوات: ص 22- 23.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:37
حرز للنبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أهدي إلى علي عليه السّلام‏
قال اللّه تعالى مخاطبا رسوله صلى اللّه عليه و آله و سلم:
يا محمد إن اللّه يقرئك السلام، و يقول لك: قد رأيت موقف علي بن أبي طالب عليه السّلام منذ الليلة، و أهديت له من مكنون علمي كلمات لا يتعوذ بها عند شيطان مارد و لا سلطان جائر و لا حرق و لا غرق و لا هدم و لا ردم و لا سبع ضار و لا لص قاطع إلا أمنه اللّه من ذلك، و هو أن يقول:
اللهم احرسنا بعينك التي لا تنام، و كنفنا بركنك الذي لا يرام، و أعزنا بسلطانك الذي لا يضام، و ارحمنا بقدرتك علينا، و لا تهلكنا و أنت الرجاء، رب كم من نعمة أنعمت بها عليّ قلّ لك عندي شكري فلم تحرمني، و يا من قلّ عند بليته صبري فلم يخذلني ..
يا ذا المعروف الدائم الذي لا ينقضي أبدا، و يا ذا النعماء التي لا تحصى عددا، أسألك أن تصلي على محمد و آل محمد الطاهرين، و أدرأ بك في نحور الأعداء و الجبارين، اللهم أعني على ديني بدنياي على آخرتي بتقواي، و احفظني في ما غبت عنه و لا تكلني إلى نفسي في ما حضرته ..
يا من لا تنقصه المغفرة و لا تضرّه المعصية، أسألك فرجا عاجلا و صبرا جميلا و رزقا واسعا و العافية من جميع البلاء و الشكر على العافية، يا أرحم الراحمين.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:39
الموضوع الروحي الثالث الرقي المأثورة عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
الرقي: بضم الراء و القصر جمع رقية كمدية و هي ما يقرأ من الدعاء بطلب الشفاء و هي جائزة بالقرآن و الأسماء الإلهية و الأدعية النبوية اتفاقا بشروط ثلاثة:
1- أن يكون بكلام اللّه تعالى أو بأسمائه و صفاته.
2- بلسان عربي أو بما يعرف معناه من غيه.
3- أن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بنفسها بل بفعل اللّه تعالى «1» و دليله قول عوف بن مالك: كنا نرقي في الجاهلية، فقلنا: يا رسول اللّه كيف ترى في ذلك؟
فقال: اعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقي ما لم يكن فيه شرك.
أخرجه مسلم و أبو داود «2».
و حديث سهيل بن أبي صالح عن أبيه قال: سمعت رجلا من أسلم قال:
كنت جالسا عند رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم فجاء رجل من أصحابه، فقال: يا رسول اللّه لدغت الليلة فلم أنم حتى أصبحت؟
__________________________________________________
(1) أنظر: ج 1/ ص 152 فتح الباري (الرقي بالقرآن).
(2) انظر: ج 14/ ص 187، النووي (استحباب الرقي).
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:40
قال: ماذا؟
قال: عقرب.
قال: أما إنك لو قلت حين أمسيت أعوذ بكلمات اللّه التامات من شر ما خلق لم يضرك إن شاء اللّه.
أخرجه أبو داود و النسائي «1».
و قول جابر: نهى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم عن الرقي فجاء آل عمرو بن حزم.
فقالوا: يا رسول اللّه إنه كانت عندنا رقية نرقي من العقرب و انك قد نهيت عن الرقي.
فعرضوها عليه، فقال: ما أرى بأسا من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه.
أخرجه مسلم «2».
و قد تمسك قوم بهذا الهدم فأجازوا كل رقية جربت منفعتها و لو لم يعقل معناها و لكن دل حديث عوف بن مالك أن ما كان من الرقي يؤدي إلى الشرك يمنع و ما يعقل معناه لا يؤمن أن يؤدي إلى الشرك فيمتنع احتياطا.
و قال بعضهم لا تجوز الرقية إلا من العين و اللدغة لحديث بريدة قال: أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «لا رقية إلا من عين أو حمة».
أخرجه احمد و ابن ماجة و كذا الترمذي و أبو داود عن عمران ابن حصين مرفوعا «3».
و عن سهل بن حنين أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «لا رقية إلا في نفس أو حمة أو
__________________________________________________
(1) انظر: ج 4/ ص 19 (عون المعبود).
(2) انظر: ج 10/ ص 125 (فتح الباري).
(3) انظر: ج 2/ ص 186 (ابن ماجة).
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:41
لدغة. أخرجه أبو داود. و النفس العين، و الحمة بضم ففتح السم.
و عن أنس بن مالك أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: لا رقية إلا من عين أو حمة أو دم لا يرقا.
أخرجه أبو داود.
و أجاب الجمهور: أن تخصيص ما ذكر لا يمنع الرقية من غيره من الأمراض فمعنى الحديث: لا رقية أولى و انفع من رقية العين و ما معها و إلا فقد ثبت أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم رقى بعض أصحابه من غير ما ذكر.
و هناك بعض ما ورد من الرقية لأمراض معينة.
الرقية من العين: العين إنسية و جنية.
قال أبو سعيد الخدري: كان النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يتعوذ من عين الجان و عين الإنس فلما نزل المعوذتان أخذهما و ترك ما سوى ذلك.
أخرجه النسائي و ابن ماجة «1».
و يدفع شر العين أيضا بما في حديث أبي سعيد الخدري:
قال: أتى جبرائيل إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فقال: يا محمد اشتكيت.
قال: نعم.
قال جبرائيل عليه السّلام: باسم اللّه أرقيك من كل داء يؤذيك و من شر كل نفس أو عين حاسد اللّه يشفيك باسم اللّه أرقيك.
أخرجه مسلم و ابن ماجة و الترمذي.
و في حديث ابن عباس (رضي اللّه عنه) قال: كان النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يعوذ
__________________________________________________
(1) انظر: ج 2/ ص 186 (ابن ماجة).
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:42
الحسن و الحسين عليهما السّلام: أعيذكما بكلمات اللّه التامات من كل شيطان وهامة و من كل عين لامة. و يقول هكذا كان إبراهيم يعوذ إسحاق و إسماعيل.
أخرجه ابن ماجة و الترمذي، و قال: حسن صحيح ..
قال ابن القيم: و من الرقي التي ترد العين ما ذكر عن أبي عبد اللّه التيامي أنه كان في سفر و معه أمة فارهة و كان في الرقعة رجل عائذ فلما نظر إلى شي‏ء إلا أتلفه.
فقيل لأبي عبد اللّه: احفظ ناقتك من العائن.
فقال: ليس له إلى ناقتي سبيل.
فاخبر العائن بقوله فجاء إلى رحله فنظر إلى ناقة الرجل فاضطربت و سقطت فجاء أبو عبد اللّه فأخبر أن العائن قد عانها و هي كما ترى.
فقال: دلوني عليه فدل فوق عليه و قال باسم اللّه حبس حابس و حجر يابس و شهاب قابس رددت عين العائن عليه و على أحب الناس عليه فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرى‏ مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خاسِئاً وَ هُوَ حَسِيرٌ «1».
فخرجت حدقتا العائن و قامت الناقة لا بأس بها.
غسل للحمى‏
قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: ما من رجل يحم فيغتسل ثلاثة أيام متتابعة يقول قبل كل غسل:
باسم اللّه، اللهم إنما اغتسلت التماس شفائك و تصديق نبيك إلا كشف‏
__________________________________________________
(1) الملك: 3- 4.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:43
عنه» «1».
و عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «أنه من رأى شيئا يعجبه فقال اللّه اللّه ما شاء اللّه لا قوة إلا باللّه لم يضره شي‏ء» «2».
و عن نافع، عن ابن عمر، أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «إنما الحمى أو شدة الحمى من قيح جهنم فابردوها بالماء».
و قد اعترف فاضل الأطباء جالينوس في كتابه (حيلة البرء): أن الماء ينفع فيها، قال: «و لو أن رجلا شابا، حسن اللحم، خصب البدن، في وقت القيظ و في وقت منتهى الحمى و ليس في أحشائه ورم استحم بماء بارد أو سبح فيه لا نتفع بذلك».
و عن فاطمة عليها السّلام، عن أبيها صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «أنه من سره أن لا تمسه الحمى و لا المرض فليواظب على قراءة هذا الدعاء بكرة و عشيا:
و هذا هو الدعاء المبارك: اللهم احرسنا بعينك التي لا تنام و كنفنا بركنك الذي لا يرام، و ارحمنا بقدرتك علينا و لا تهلكنا و أنت رجائنا».
فائدة لعلاج الحمى‏
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه علمّ عليا ما يعمل للحمى: قل «اللهم ارحم جلدي الرقيق و أعوذ بك من فورة الحريق، يا أم ملدم إن كنت أمنت باللّه فلا تأكلي اللحم، و لا تشربي الدم و لا تفوري من الفم و انتقلي إلى من يزعم أن مع اللّه إلها آخر فإني أشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شريك له، و أن محمدا عبده‏
__________________________________________________
(1) مكارم الأخلاق: ص 441.
(2) الطبرسي في (جوامعه) ص 530.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:44
و رسوله. فمن قالها عوفي من الحمى بإذن اللّه تعالى ..
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:45
حرز أبي دجانة الأنصاري‏
روي أن أبا دجانة رضي اللّه عنه شكى إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فقال له بأبي أنت و أمي يا رسول اللّه إني خرجت في بعض الليل، فإذا طارق يطرق فمسست جلده فإذا هو جلد القنفذ، فالتفت إلى علي بن أبي طالب عليه السّلام فقال:
اكتب حرزا لأبي دجانة الأنصاري، و لمن بعده من أمتي ممن يخاف العوارض و التوابع.
فقال علي عليه السّلام: و ما أكتب يا رسول اللّه؟
قال: اكتب يا علي:
بسم اللّه الرحمن الرحيم، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ «1».
هذا كتاب من محمد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم العربي الهاشمي المكي المدني الأبطحي الأمي صاحب التاج و الهراوة و القضيب، و الناقة و اللواء و الكوثر و الشفاعة، صاحب قول لا إله إلا اللّه إلى من طرق الدار إلا طارقا يطرق بخير.
أما بعد، فإن لنا و لكم في الحق سعة، فإن لم يكن طارقا مولعا أو داعيا مبطلا
__________________________________________________
(1) سورة الانعام: الاية 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:46
أو مؤذيا مقتحما فاتركوا حملة القرآن، و انطلقوا إلى عبدة الأوثان، يرسل عليكما شواظ من نار و نحاس فلا تنتصران.
باسم اللّه و باللّه و من اللّه و إلى اللّه، و لا غالب إلا اللّه، و لا أحد سوى اللّه و لا أحد مثل اللّه، و أستفتح باللّه و أتوكل على اللّه.
صاحب كتابي هذا في حرز اللّه حيث ما كان و حيث ما توجه، لا تقربوه و لا تفزعوه و لا تضروه قاعدا و لا قائما و لا في أكل و لا في شرب و لا في اغتسال و لا في الأودية و القفار و الجبال و لا بالليل و لا بالنهار، و كلما سمعتم ذكر كتابي هذا فأدبروا عنه، بلا إله إلا اللّه غالب كل شي‏ء و هو أعلى من كل شي‏ء و هو على كل شي‏ء قدير.
ثم قال رسول اللّه لعلي بن أبي طالب عليه السّلام:
يا علي اكتب:
اللهم احفظ يا رب من علق عليه كتابي هذا بالاسم الذي هو مكتوب على سرادق العرش، إنه لا إله إلا اللّه الغالب الذي لا يغلبه شي‏ء و لا ينجو منه هارب، و أعيذه بالحي الذي لا يموت بالعين التي لا تنام و بالكرسي الذي لا يزول و بالعرش الذي لا يضام.
و أعيذه بالاسم المكتوب في التوراة و الإنجيل، و بالاسم الذي هو مكتوب في الزبور، و بالاسم الذي هو مكتوب في الفرقان.
و أعيذه بالاسم الذي حمل به عرش بلقيس إلى سليمان بن داود عليه السّلام قبل أن يرتد إليه طرفه، و بالاسم الذي نزل به جبرائيل عليه السّلام إلى محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم في يوم الاثنين، و بالأسماء الثمانية المكتوبة في قلب الشمس، و بالاسم الذي يسير به السحاب الثقال، و بالاسم الذي سبح الرعد بحمده و الملائكة من خيفته، و بالاسم الذي تجلى الرب عز و جل لموسى بن عمران، فتقطع الجبل فجعله دكا،
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:47
خر موسى صعقا، و بالاسم الذي كتب على ورق الزيتون و ألقي في النار و لم يحترق، و بالاسم الذي يمشي به الخضر عليه السّلام على الماء فلم تبتل قدماه، و بالاسم الذي نطق به عيسى عليه السّلام في المهد صبيا و أبرأ الأكمه و الأبرص و أحيا الموتى بإذن اللّه.
و أعيذه بالاسم الذي نجا به يوسف عليه السّلام من الجب، و بالاسم الذي نجا به يونس عليه السّلام من الظلمة، و بالاسم الذي فلق به البحر لموسى عليه السّلام و بني إسرائيل، و كان كل فرق كالطود العظيم، و أعيذه بالتسع آيات التي نزلت على موسى بطور سيناء.
و أعيذ صاحب كتابي هذا من كل عين ناظرة، و آذان سامعة و ألسن ناطقة، و أقدام ماشية، و قلوب واعية و صدور خاوية و أنفس كافرة وعي لازمة ظاهرة و باطنة.
و أعيذه ممن يعمل السوء و يعمل الخطايا و يهم بهما من ذكر و أنثى.
و أعيذه من شر كل عقدهم و مكرهم و سلاحهم و بريق أعينهم و حر أجسادهم و من شر الجن و الشياطين، و التوابع و السحرة، و من شر من يكون في الجبال و الغياض و الخراب و العمران، و من شر ساكن العيون أو ساكن البحار أو ساكن الطرق.
و أعيذه من شر الشياطين و من شر كل غول و غولة و ساحر و ساحرة و ساكن و ساكنة و تابع و تابعة، و من شرهم و شر آبائهم و أمهاتهم و من شر الطيرات.
و أعيذه بيا آهيا شر آهيا.
و أعيذ صاحب كتابي هذا من شر الدناهش و الأبالس، و من شر القابل و القابلة و من شر كل عين ساحرة و خاطية و من شر الداخل و الخارج، و من شر كل‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:48
طارق، و من شر كل عاد و باغ، و من شر كل عفاريت الجن و الإنس، و من شر الرياح، و من شر كل عجمي و نائم و يقظان.
و أعيذ صاحب كتابي هذا من شر ساكن الأرض و من شر ساكن البيوت و الزوايا و المزابل، و من شر من يصنع الخطيئة أو يولع بها، و أعيذه من شر ما تنظر إليه الأبصار و أضمرت عليه القلوب، و أخذت عليه العهود، و من شر من يولع بالفراش و المهود، و من شر من لا يقبل العزيمة، و من شر من إذا ذكر اللّه ذاب كما يذوب الرصاص و الحديد.
و أعيذ صاحب كتابي هذا من شر إبليس و من شر الشياطين و من شر من يعمل العقد و من شر من يسكن الهواء و الجبال و البحار، و من في الظلمات و من في النور و من شر من يسكن العيون، و من شر من يمشي في الأسواق و من يكون مع الدواب المواشي و الوحوش، و من شر من يكون في الأرحام و الآجام، و من شر من يوسوس في صدور الناس، و يسترق السمع و البصر.
و أعيذ صاحب كتابي هذا من النظرة و اللمحة و الخطوة و الكرة و النفخة و أعين الإنس و الجن المتمردة، و من شر الطائف و الطارق و الفاسق و الواقف.
و أعيذه من شر كل عقد أو سحر و استيحاش أو هم أو حزن أو فكر أو وسواس و من داء يفتري لبني آدم و بنات حواء و من قبل البلغم أو الدم أو المرة السوداء و المرة الحمراء و الصفراء أو من النقصان و الزيادة و من كل داء داخل في جلد أو لحم أو دم أو عرق أو عصب أو في نطفة أو في روح أو في سمع أو في بصر أو في شعر أو في ظفر أو في بشر أو في ظاهر أو في باطن.
و أعيذه بما استعاذ به آدم عليه السّلام و شيث و هابيل و إدريس و نوح و لوط و إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و الأسباط و عيسى و أيوب و يوسف و موسى و هارون و داود و سليمان و زكريا و يحيى و هود و شعيب و إلياس و صالح و اليسع‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:49
و لقمان و ذو الكفل و ذو القرنين و طالوت و عزير و عزرائيل و الخضر عليهم السّلام و محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم و كل ملك مقرب و نبي مرسل إلا ما تباعدتم و تفرقتم و تنحيتم عمن علق عليه كتابي هذا.
بسم اللّه الرحمن الرحيم الجليل الجميل المحسن الفعال لما يريد.
و أعيذه باللّه و بما استنارت به الشمس و أضاء به القمر و هو مكتوب تحت العرش لا إله إلا اللّه محمد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله أجمعين فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ «1».
نفذت حجة اللّه و ظهر سلطانه، و تفرق أعداء اللّه و بقي وجه اللّه.
و أنت يا صاحب كتابي هذا في حرز اللّه و كنف اللّه تعالى و جوار اللّه و أمان اللّه، اللّه جارك و وليك و حاذرك ما شاء اللّه كان و ما لم يشأ لم يكن.
أشهد أن اللّه على كل شي‏ء قدير، و أن اللّه قد أحاط بكل شي‏ء علما، و أحصى كل شي‏ء عددا و أحاط بالبرية خبرا.
إن اللّه و ملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه و سلموا تسليما.
ختمت هذا الكتاب بخاتم اللّه الذي ختم به أقطار السماوات و الأرض، و خاتم اللّه المنيع و خاتم سليمان بن داود، و خاتم محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم ألا إن أولياء اللّه لا خوف عليهم و لا هم يحزنون، و كل ملك مقرب أو نبي مرسل باللّه الذي لا إله إلا هو رب العرش العظيم.
ثم دفعه إلى أبي دجانة الأنصاري فوضعه في وسط البيت، فقال له: أحرقتنا
__________________________________________________
(1) سورة البقرة 137
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:50
بالكتاب و الذي قال لمحمد: قُمْ فَأَنْذِرْ «1».
قال: فلما أصبح أبو دجانة جاء إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فقص عليه القصة.
فقال له النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: إرفع الكتاب و أحرزه، فإن عاد فضعه في الدار.
قال أبو دجانة الأنصاري: فو اللّه ما رأيت فزعة لأهلي و لا لولدي و لا عاد حتى قبض رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
أقول: و وجدت في بعض النسخ زيادة بعد قوله و بخاتم محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم:
و بحرمة علي بن أبي طالب عليه السّلام و الأئمة المعصومين عليهم السّلام ألا إن أولياء اللّه لا خوف عليهم و لا هم يحزنون، لا إله إلا اللّه رب العرش العظيم له معقبات من بين يديه و من خلفه يحفظون من أمر اللّه و اللّه خير حافظ و هو أرحم الراحمين، و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم، و بخاتم كل ملك مقرب و نبي مرسل حسبي اللّه لا إله إلا هو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم، حسبنا اللّه و نعم الوكيل، و أعيذه باللّه الذي لا إله إلا هو رب العرش العظيم.
صلى اللّه على خير خلقه محمد، و آله أجمعين الطيبين الطاهرين المعصومين برحمتك يا أرحم الراحمين.
__________________________________________________
(1) سورة المدثر 2

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:51
الموضوع الروحي الرابع حجب النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم الكريمة و المؤثرة في دفع المعضلات و الحوادث‏
حجاب النبي المشهور:
وَ جَعَلْنا عَلى‏ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَ فِي آذانِهِمْ وَقْراً وَ إِذا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلى‏ أَدْبارِهِمْ نُفُوراً «1» .. اللهم بما وارت الحجب من جلالك و بما أطاف به العرش من بهاء كمالك و بمعاقد العز من عرشك و بما تحيط به قدرتك من ملكوت سلطانك، و يا من لا راد لأمره، و لا معقب لحكمه اضرب بيني و بين أعدائي بسترك الذي لا تفرقه عواصف الرياح و لا تقطعه بواتر من الصفاح و لا تنفذ فيه عوامل الرماح، و حل يا شديد البطش بيني و بين من يرميني بخوافقه و من تسري إلى طوارقه و فرج عني كل هم و غم يا فارج هم يعقوب و فرج همي و يا كاشف ضر أيوب اكشف ضري و اغلب لي من غلبني يا غالبا غير مغلوب وَ رَدَّ
__________________________________________________
(1) الإسراء: 46.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:52
اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنالُوا خَيْراً وَ كَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتالَ وَ كانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزاً «1» ... فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلى‏ عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظاهِرِينَ «2» .. «3».
يكتب و يعلق على المحتاج إليه برقعة نظيفة.
حجاب علمه النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لأمير المؤمنين عليه السّلام و هو نافع لكل طارق بسوء من الجن و الإنس و الشياطين و جميع البلايا بإذن اللّه تعالى‏
بسم اللّه الرحمن الرحيم: ه ه ه ه ه//.*. ء ء ء ء ء ء ء و ه ص م وَ إِنْ يَكادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَ يَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَ ما هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعالَمِينَ «4».
احتجبت بنور وجه القديم الكامل و تحصنت بحصن اللّه القوي الشامل و رميت من بغى عليّ بسهم اللّه و سيفه القاتل، اللهم يا غالبا على أمره و يا قائما فوق خلقه و يا حائلا بين المرء و قلبه حل بيني و بين الشيطان و نزعه بين ما لا طاقة
__________________________________________________
(1) الأحزاب: 25.
(2) الصف: 14.
(3) (المصباح) للكفعمي، ص 288.
(4) القلم: 51- 52.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:53
لي به من أحد من عبادك كف عني ألسنتهم و اغلل أيديهم و اجعل بيني و بينهم سدا من نور عظمتك و حجابا من قوتك و جندا من سلطانك فانك حي قادر اللهم أغشي عني أبصار الناظرين حتى أرد الموارد و اغش عني أبصار النور و أبصار الظلمة و أبصار المريدين لي بسوء حتى لا أبالي من أبصارهم يَكادُ سَنا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصارِ (43) يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَ النَّهارَ إِنَّ فِي ذلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصارِ «1» ...
بسم اللّه الرحمن الرحيم كهيعص «2» كفايتنا و هو حسبي، بسم اللّه الرحمن الرحيم حمعسق حمايتنا و هو حسبي، كَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّياحُ «3»، هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عالِمُ الْغَيْبِ وَ الشَّهادَةِ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِيمُ «4»، يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَناجِرِ كاظِمِينَ ما لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَ لا شَفِيعٍ يُطاعُ «5»، عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ (14) فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوارِ الْكُنَّسِ (16) وَ اللَّيْلِ إِذا عَسْعَسَ (17) وَ الصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ «6»، ص وَ الْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ (1) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَ شِقاقٍ «7»، شاهت الوجوه شاهت الوجوه شاهت الوجوه و كلت الألسن و عميت الأبصار، اللهم اجعل خيرهم بين أعينهم و شرهم تحت قدميهم و خاتم سليمان بين أكتافهم فسيكفيكم اللّه و هو السميع العليم صبغة اللّه و من احسن من اللّه صبغة، كهيعص «8» اكفنا،
__________________________________________________
(1) النور: 43.
(2) مريم: 1.
(3) الكهف: 45.
(4) الحشر: 22.
(5) غافر: 18.
(6) التكوير: 14- 18.
(7) ص: 1- 2.
(8) مريم: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:54
حمعسق احمنا، سبحان القادر القاهر الكافي وَ جَعَلْنا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْناهُمْ فَهُمْ لا يُبْصِرُونَ «1». صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ «2» ..
أُولئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ وَ أُولئِكَ هُمُ الْغافِلُونَ «3».
انتهى ..
آيات للحجاب‏
آيات كريمة احتجب بعدها النبي من أعدائه، و هي نافعة لمن قرأها بقصد الاحتجاب عن أعدائه إن شاء اللّه تعالى:
و هي:
وَ إِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنا بَيْنَكَ وَ بَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجاباً مَسْتُوراً «4» .. وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْها وَ نَسِيَ ما قَدَّمَتْ يَداهُ إِنَّا جَعَلْنا عَلى‏ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَ فِي آذانِهِمْ وَقْراً وَ إِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدى‏ فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً «5» .. أُولئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ وَ أُولئِكَ هُمُ الْغافِلُونَ «6» ... أَ فَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ وَ أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلى‏ عِلْمٍ وَ خَتَمَ عَلى‏ سَمْعِهِ وَ قَلْبِهِ وَ جَعَلَ عَلى‏ بَصَرِهِ غِشاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَ فَلا
__________________________________________________
(1) يس: 9.
(2) البقرة: 171.
(3) النحل: 108.
(4) الإسراء: 45.
(5) الكهف: 57.
(6) النحل: 108.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:55
تَذَكَّرُونَ «1».
ذكر نبوي صلى اللّه عليه و آله و سلم مجرب للأمن من الحرق‏
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم لعلي عليه السّلام:
يا علي أمان لك من الحرق، أن تقول: سبحانك ربي لا إله إلا أنت عليك توكلت و أنت رب العرش ..
يا علي أمان لك من الوسواس، أن تقول: وَ إِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنا بَيْنَكَ وَ بَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجاباً مَسْتُوراً (45) وَ جَعَلْنا عَلى‏ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَ فِي آذانِهِمْ وَقْراً وَ إِذا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلى‏ أَدْبارِهِمْ نُفُوراً «2» ..
يا علي أمان لك من كل سوء تخافه، أن تقول: ما شاء كان و ما لم يشأ لم يكن أشهد أن اللّه على كل شي‏ء قدير، و إن اللّه قد أحاط بكل شي‏ء علما، و أحصى كل شي‏ء علما، و أحصى كل شي‏ء عددا، و لا حول و لا قوة إلا باللّه.
لإطفاء الحريق‏
عن عمرو بن شعيب سندا عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
__________________________________________________
(1) الجاثية: 23.
(2) الإسراء: 45- 46.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:56
«إذا رأيتم الحريق فكبروا فإن التكبير يطفئه».
صلاة للرزق مأثورة عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم، عن جبرائيل: يصلي ركعتين يقرأ في الأولى الحمد مرة و إنا أعطيناك الكوثر ثلاث مرات و الإخلاص ثلاث مرات، و في الثانية الحمد مرة و المعوذتين كل واحدة ثلاث مرات «1».
لدفع الوسوسة و قضاء الدين‏
جاء رجل إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فشكا إليه الوسوسة و حديث النفس و دينا قد فدحه و العيلة فقال له رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قل: «توكلت على الحي الذي لا يموت و الحمد للّه الذي لم يتخذ ولدا و لم يكن له شريك في الملك و لم يكن له ولي من الذل و كبره تكبيرا» و كررها مرارا.
فما لبث أن عاد إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فقال: يا رسول اللّه قد ذهب عني الوسوسة و أدى عني الدين و أغناني من العيلة.
__________________________________________________
(1) مكارم الأخلاق: ص 367.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:57
دعاء لرفع الأسقام و شفائها
عن ابن عباس قال: كنت عند علي ابن أبي طالب عليه السّلام جالسا فدخل عليه رجل متغير اللون فقال: يا أمير المؤمنين عليه السّلام إني رجل مسقام كثير الأوجاع فعلمني دعاء استعين به على ذلك!
فقال: أعلمك دعاء علمه جبرائيل عليه السّلام لرسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم في مرض الحسن و الحسين، و هو هذا الدعاء:
«الهي كلما أنعمت علي نعمة قل لك عندها شكري و كلما ابتليتني ببلية قل لك عندها صبري فيا من قل شكري عند نعمه فلم يحرمني و يا من قل صبري عند بلائه فلم يخذلني و يا من راني على المعاصي فلم يفضحني و يا من رآني على الخطايا فلم يعاقبني عليها صل على محمد و آل محمد و اغفر لي ذنبي و اشفني من مرضي إنك على كل شي‏ء قدير» ..
قال ابن عباس: فرأيت الرجل بعد سنة حسن اللون مشرب الحمرة قال: و ما دعوت اللّه بهذا الدعاء و أنا سقيم إلا شفيت و لا أنا مريض إلا برئت و ما دخلت على سلطان أخافه إلا رده اللّه عز و جل عني ..
عوذة للنبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لرفع الحمى‏
عن الصادق عليه السّلام أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم حمّ، فأتاه جبرائيل فعوّذه فقال:
باسم اللّه أرقيك يا محمد، و باسم اللّه أشفيك، و باسم اللّه من كل داء يعنيك،

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:58
باسم اللّه و اللّه شافيك، باسم اللّه خذها فلتهنيك، باسم اللّه الرحمن الرحيم فلا أقسم بمواقع النجوم لتبرأن بإذن اللّه .. «1».
رقية للحمى و الصداع‏
عن ابن عباس قال: كان النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يعلمنا من الأوجاع كلها و الحمى و الصداع: باسم اللّه الكبير أعوذ باللّه العظيم من شر كل عرق نعار من شر حر النار.
و إذا رفعت يدك فقل: باسم اللّه و باللّه محمد رسول اللّه أعوذ باللّه و قدرته على ما يشاء من شر ما أجد.
و روى أبو داود في (سننه)، من حديث أبي الدرداء، قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يقول:
«من اشتكى منكم شيئا أو اشتكاه أخ له، فليقل: ربنا اللّه الذي في السماء تقدس اسمك في السماء و الأرض كما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض و اغفر لنا حوبنا و خطايانا أنت رب الطيبين أنزل رحمة من عندك و شفاء من شفائك على هذا الوجع فيبرأ بإذن اللّه».
و روى ابن شيبة في (مسنده) من حديث عبد اللّه بن مسعود، قال:
«بينما رسول اللّه يصلي إذ سجد فلدغته عقرب من إصبعه فانصرف رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و قال: لعن اللّه العقرب ما تدع نبيا و لا غيره.
__________________________________________________
(1) البلد الأمين: ص 61.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:59
ثم قال: ثم دعا بإناء فيه ماء و ملح فجعل يضع موضع اللدغة في الماء و الملح و يقرأ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «1»، و المعوذتين».
حرز الملوك‏
ابتلي الملك النجاشي بصداع فبعث إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في ذلك فبعث إليه هذا الحرز فخالطه في قلنسوته فذهبت عنه ذلك.
و هو:
«باسم اللّه الرحمن الرحيم لا اله إلا اللّه الملك الحق المبين، شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِكَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ «2» ..
للّه نور و حكمة و عز و قوة و برهان و قدرة و سلطان و رحمة، يا من لا ينام لا اله إلا اللّه إبراهيم خليل اللّه لا اله إلا اللّه موسى كليم اللّه لا اله إلا اللّه عيسى روح اللّه و كلمته لا اله إلا اللّه محمد رسول اللّه و صفيه و صفوته، اسكن سكنتك بمن يسكن له ما في السماوات و الأرض، و بمن له ما سكن في الليل و النهار و هو السميع العليم، فسخرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب، و الشياطين كل بناء و غواص إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ «3» ..
__________________________________________________
(1) الإخلاص: 1.
(2) آل عمران: 18.
(3) الشورى: 53.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:60
عوذة نافعة لوجع البطن‏
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: تشرب شربة عسل بماء حار و تعوذه بفاتحة الكتاب سبعا تشفى إن شاء اللّه تعالى.
و تدعو بعده بهذا الدعاء:
يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا رحمان يا رحيم يا رب الأرباب يا اله الإلهة يا مالك الملوك يا سيد السادة اشفني بشفائك من كل داء و سقم فإني عبدك و ابني عبديك أتقلب في قبضتك.
ذكر نافع للأمان‏
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: من بسمل و حوقل كل يوم عشرا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه و دفع عنه سبعين بابا من البلاء منها الجنون و البرص و الجذام و الفالج و كان اعظم عند اللّه من سبعين حجة و عمرة متقبلات بعد حجة الإسلام و وكل اللّه به سبعين ألف ملك يستغفرون له الليل.
لدفع جميع البلايا
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: من قال حين يمسي و يصبح:
فَسُبْحانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَ حِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَ لَهُ الْحَمْدُ فِي السَّماواتِ‏

علي العذاري
06-14-2012, 10:20 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:61
وَ الْأَرْضِ وَ عَشِيًّا وَ حِينَ تُظْهِرُونَ (18) يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَ يُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ كَذلِكَ تُخْرَجُونَ «1».
لمعرفة السارق‏
جاؤوا برجل إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فشهدوا أنه سرق ناقة لهم فأمر النبي بقطعة فولى الرجل، و هو يقول:
اللهم صلي على محمد و آل محمد حتى لا يبقى من صلاتك شي‏ء و ارحم محمد و آل محمد حتى لا يبقى من رحمتك شي‏ء و بارك محمد و آل محمد حتى لا يبقى من بركتك شي‏ء و سلم على محمد و آل محمد حتى لا يبقى من السلام شي‏ء فتكلمات الناقة و قالت إنه بري‏ء من سرقتي.
فقال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: من يأتيني بالرجل؟
فابتدره سبعون رجلا من أهل بدر فجاؤوا به إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم، فسأله: يا هذا ما قلت آنفا؟
فأعاد على مسمع الرسول ما قاله.
فقال صلى اللّه عليه و آله و سلم: لذلك نظرت إلى الملائكة يخرقون سكك المدينة و كانوا يحولون بيني و بينك.
__________________________________________________
(1) الروم: 17- 19.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:62
دعاء نبوي قدسي لقضاء الدين‏
ففي أدعية السر القدسية:
يا محمد و من ملأه هم الدين من أمتك فلينزل بي و ليقل:
«يا مبتلي الفريقين أهل الفقر و أهل الغنى و جازيهم بالصبر في الذي ابتليتهم به و يا مزين حب المال عند عباده و ملهم الأنفس الشح و السخاء و ناطر الخلائق على الفظاظة و اللين غمني دين فلان و فضحني بمنه علي به و أعياني باب طلبته إلا منك يا خير مطلوب إليه الحوائج يا مفرج الأهاويل فرج همي و أهاويلي في الذي لزمني من دين فلان بتيسيره لي من رزقك فاقضيه يا قدير و لا تهني بتأخير أدائه و لا بتضييقه علي و يسر لي أداءه فإني به مسترف فإنك ربي من سعتك التي لا تبيد و لا تغيض أبدا، فإنه إذا قال ذلك صرفت عنه صاحب الدين و أديت إليه عنه» «1».
أيضا لقضاء الدين‏
و جاء رجل إلى عيسى بن مريم يشكو دينا، فقال له: قل «اللهم يا فارج الهم و منفس الغم و مذهب الأحزان و مجيب دعوة المضطرين يا رحمان الدنيا و الآخرة و رحيمهما أنت رحمان كل شي‏ء فارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة
__________________________________________________
(1) مفتاح الجنات: ج 1/ ص 180.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:63
سواك و تقضي بها عني ديني».
في من أراد الانتباه للصلاة
عن الصادق عليه السّلام قال:
قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من أراد شيئا من قيام الليل و أخذ مضجعه فليقل:
اللهم لا تؤمني مكرك و لا تنسيني ذكرك و لا تجعلني من الغافلين أقوم ساعة كذا و كذا فإنه يوكل اللّه عز و جل به ملكا ينبهه تلك الساعة».
و كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يستاك إذا أراد أن ينام و يأخذ مضجعه و كان إذا آوى إلى فراشه اضطجع على شقه الأيمن و وضع يده اليمنى تحت خده الأيمن و كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يقول إذا آوى إلى فراشه فليمسحه إزاره فإنه لا يدري ما حدث عليه، ثم ليقل:
«اللهم إن أمسكت نفسي في منامي فاغفر لها و إن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين» «1».
و في (الطب النبوي): عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد يضرب على كل عقدة عليك ليل طويل فارقد فإن هو استيقظ فذكر اللّه انحلت عقدة، فإن توضأ انحلت عقدة ثانية، فإن صلى انحلت عقدة ثالثة، فأصبح نشيطا طيب النفس و إلا أصبح خبيث النفس كسلان.
__________________________________________________
(1) مكارم الأخلاق: ص 323.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:64
لوجع الخاصرة
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: ينبغي لأحدكم إذا أحس بوجع الخاصرة أن يمسح يده ثلاث مرات و أن يقول في كل مرة: «أعوذ بعزة اللّه و قدرته على ما يشاء من شر ما أجد».
طلب الحاجة بوسيلة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و آله عليهم السّلام‏
عن سلمان الفارسي رضي اللّه عنه قال:
سمعت محمدا يقول: إن اللّه عز و جل يقول: «يا عبادي أو ليس من إليكم حوائج كبار لا تجودون بها إلا أن يحمل عليكم بأحب الخلق إليكم تقضونها كرامة لشفيعهم ألا فاعلموا أن اكرم الخلق علي و أفضلهم لدي محمد و أخوه علي و من بعده الأئمة الذين هم الوسائل إليّ ألا فليدعني من همته حاجة يريد نفعها أو دهمته داهية يريد كشف ضررها بمحمد و آله الطيبين الطاهرين اقضها له أحسن ما يقضيها من يستشفعون بأعز الخلق إليه.
فقال له قوم من المشركين و المنافقين و هم المستهزئون به: يا أبا عبد اللّه فما لك لا تقترح على اللّه بهم أن يجعلك أغنى أهل المدينة؟
فقال سلمان رضي اللّه عنه: دعوت اللّه و سألته ما هو أجلّ و أنفع و أفضل من ملك‏

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:65
الدنيا بأسرها سألته بهم عليهم السّلام أن يهب لي لسانا ذاكرا لتحميده و ثنائه و قلبا شاكرا لآلائه و بدنا على الدواهي الداهية صابرا و هو عز و جل قد أجابني إلى ملتمسي من ذلك و هو أفضل من ملك الدنيا بحذافيرها و ما اشتمل عليه من خيراتها مائة ألف ألف مرة» «1».
و عن ابن عباس، قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: ذكر اللّه عز و جل عباده و ذكري عبادة و ذكر علي عباده و ذكر الأئمة من ولده عباده و الذي بعثني بالنبوة و جعلني خير الخلق إن وصيي لأفضل الأوصياء و إنه الحجة للّه على عباده و خليفته على خلقه و من ولده الأئمة و الهداة بعدي بهم يحبس اللّه العذاب عن أهل الأرض و بهم يمسك السماء أن تقع على الأرض بإذنه و بهم يمسك الجبال أن تميد بهم و بهم يسقي خلقه الغيث و بهم يخرج اللّه النبات أولئك أولياء اللّه حقا و خلفائي صدقا عدتهم عدة الشهور و هي اثنا عشر شهرا و عدتهم عدة نقباء موسى بن عمران ثم تلا صلى اللّه عليه و آله و سلم هذه الآية وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ «2» ..
ثم قال: إن تقدر يا ابن عباس إن اللّه يقسم بالسماء ذات البروج و يعني به السماء و بروجها.
قلت: يا رسول اللّه فما ذاك؟
قال: أما السماء فأنا و أما البروج فالأئمة بعدي أولهم علي و آخرهم المهدي صلوات اللّه عليهم أجمعين.
__________________________________________________
(1) عدة الداعي: ص 151.
(2) البروج: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:66
الصلاة على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم تذهب وسوسة الشيطان وضيق الصدور
كان المسلمون تضيق صدورهم مما يوسوس إليهم اليهود و المنافقون من الشيعة في الدين ..
فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: ألا أعلمكم ما يزيل ضيق صدرك إذا وسوس هؤلاء الأعداء لكم؟
قالوا: بلى يا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
قال: ما أمر به رسول اللّه من كان معه من الشعب الذي ألجأه إليه قريش فضاقت صدورهم و اتسخت ثيابهم.
فقال لهم رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
انفخوا على ثيابكم و امسحوا عليها و هي على أجسادكم و أنتم تصلون على محمد و آله الطيبين، فإنها تنقى و تطهر و تبيض و تحسن و تزيل عنكم ضيق صدوركم.
ففعلوا ذلك فصارت ثيابهم، كما قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
فقالوا: عجبا يا رسول اللّه بصلاتنا و على آلك كيف طهرت ثيابنا.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:67
الصلاة على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
و عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال:
«من كان آخر كلامه الصلاة علي و على علي و أولاده الطاهرين دخل الجنة» «1».
شفاء الضرير ببركة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
ففي (الخرائج) قال عثمان بن جنيد: جاء رجل ضرير إلى رسول اللّه فشكا إليه ذهاب بصره.
فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
ائت الميضاة فتوضأ ثم صل ركعتين، ثم قل: «اللهم إني أسألك و أتوجه إليك بمحمد بنبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربك ليجلو عن بصري اللهم شفعه فيّ و شفعني في نفسي» ..
قال ابن الجنيد:
فلم يطل بنا الحديث حتى إذا دخل الرجل لم يكن به ضرر قط.
__________________________________________________
(1) مصباح المتهجد: ص 286.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:68
إيمان اليهودي ببركة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
ففي (الأمالي) للشيخ الصدوق: أن يهوديا أتى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فقام بين يديه يحد النظر إليه.
فقال: يا يهودي ما حاجتك؟
قال: أنت أفضل أم موسى بن عمران النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم الذي كلمه اللّه و أنزل عليه التوراة و العصا و فلق البحر و أظله بالغمام؟ ..
فقال له النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: إنه يكره للعبد أن يزكي نفسه و لكني أقول إن آدم لما أصاب الخطيئة كانت توبته أن قال: اللهم إني أسألك بحق محمد و آل محمد لما غفرت لي فغفرها اللّه له.
و أن نوحا لما ركب في السفينة و خاف الغرق قال: اللهم إني أسألك بحق محمد و آل محمد لما أنجيتني من الغرق فنجاه اللّه منه.
و أن إبراهيم عليه السّلام لما ألقي بالنار قال: اللهم إني أسألك بحق محمد و آل محمد لما أنجيتني منها فجعلها اللّه عليه بردا و سلاما.
و أن موسى عليه السّلام لما ألقى عصاه و أوجس في نفسه خيفة قال: اللهم إني أسألك بحق محمد و آل محمد لما أمنتني، فقال اللّه عز و جل لا تخف إنك أنت الأعلى.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:69
يا يهودي إن موسى لو أدركني ثم لم يؤمن بي و بنبوتي ما نفعه إيمانه شيئا و لا نفعته النبوة.
يا يهودي و من ذريتي المهدي إذا خرج نزل عيسى ابن مريم لنصرته فقدمه و صلى خلفه.
الصلاة على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم إيمان وثيق‏
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قال صلى اللّه على محمد و آل محمد قال اللّه عز و جل صلى اللّه عليك فليكثر من ذلك، و من قال: صلى اللّه على محمد و لم يصل على آله لم يجد ريح الجنة و ريحها يبعد من مسيرة خمسمائة عام» ..
كيفية الصلاة على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و آله عليهم السّلام‏
عن كعب بن عجرة، قال: خرج علينا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم فقلنا يا رسول اللّه قد علمنا السلام عليك فكيف الصلاة عليك؟
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:70
قال: «قولوا اللهم صلي على محمد و آل محمد كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد و بارك على محمد و آل محمد كما باركت على إبراهيم و آل إبراهيم إنك حميد مجيد» ..
الصلاة على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و آله عليهم السّلام‏
و عن الصادق عليه السّلام: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم ذات يوم لعلي عليه السّلام: ألا أبشرك؟
فقال: بلى بأبي أنت و أمي فإنك لم تزل مبشرا بكل خير.
فقال: أخبرني جبرائيل آنفا بالعجب.
فقال عليه السّلام: ما الذي أخبرك يا رسول اللّه؟
فقال: أخبرني أن الرجل من أمتي إذا صلى علي و اتبع بالصلاة على أهل بيتي فتحت له أبواب السماء و صلت عليه الملائكة سبعين صلاة و أنا اصلي عليه سبعمائة صلاة و إذا صلى عليّ و لم يتبع في الصلاة على أهل بيتي كان بينهما و بين السماء سبعون حجابا و يقول اللّه جل جلاله: لا لبيك و لا سعديك يا ملائكتي لا تصعدوا دعاء حتى يلحق بين عترته و لا يزال محجوبا حتى يلحق بي أهل بيتي.
ثم اعلم: أن الصلاة على محمد و آله الطاهرين مخلصا تهدم الذنوب و تمحي‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:71
الخطايا و يدوم سرور المصلي و استجيب دعاءه و أعطي أمله و بسط له في رزقه و اعين على عدوه و هيئت له أسباب الخير و يجعل من رفقاء النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في الجنان الأعلى.
نموذج من الصلاة على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و آله عليهم السّلام‏
ففي بعض المصادر المعتبرة أن الإمام الصادق عليه السّلام دفع إلى محمد بن جعفر بن الأشعث كتابا فيه دعاء و الصلاة على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فدفعه جعفر بن محمد بن الأشعث إلى ابنه مهران، و كانت الصلاة على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم الذي فيه:
«اللهم إن محمدا صلى اللّه عليه و آله و سلم كما وصفته في كتابك حيث قلت و قولك الحق لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم».
فاشهد إنك كذلك و اشهد إنك لم تأمرنا بالصلاة عليه إلا بعد أن صليت عليه أنت و ملائكتك فأنزلت في فرقانك الحكيم إن اللّه و ملائكته يصلون على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه و سلموا تسليما لا لحاجة إلى صلاة أحد من الخلق عليه بعد صلواتك و لا إلى تزكية له بعد تزكيتك بل الخلق جميعا كلهم محتاجون إلى ذلك إلا أنك جعلته بابك الذي لا تقبل إلا من أتاك منه و جعلت الصلاة عليه قربة منك و وسيلة إليك و زلفة عندك و دللت عليه المؤمنين و أمرتهم‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:72
بالصلاة عليه ليزدادوا كرامة عليك و وكلت بالمصلين عليه ملائكته يصلون عليهم و يبلغونه صلاتهم عليه و تسليمهم.
اللهم رب محمد فإني أسألك بحق محمد أن ينطلق لساني من الصلوات عليه بما تحب و ترضى و بما لم ينطلق به لسان أحد من خلقك و لم تعلمه إياه ثم تؤتي على ذلك مرافقته حيث أحللته من محل قدسك و جنات فردوسك و لا تفرق بيني و بينه.
اللهم إني ابتدأت له بالشهادة ثم الصلاة عليه و إن كنت لا أبلغ من ذلك رضى نفسي و لا يغيره لساني عن ضميري و لا أبي إلا على التقصير مني فاشهد له و الشهادة مني دعائي و حق علي و أداء لما افترضت لي و أن قد بلغ رسالتك غير مفرط في ما أمرت و لا مفر عما أردت و لا متجاوز لما نهيت عنده و لا معتد لما رضيت له فتلا آياتك على ما نزل إليه وحيك و جاهد في سبيلك مقللا على عدوك غير مدبر و وفى بعهدك و صدع بأمرك و لا تأخذه فيك لومة لائم و باعد فيك الأقربين و قرب فيك الأبعدين و أمر بطاعتك و ائتمر بها و نهى عن معصيتك و انتهى عنها سرا و علانية و دل على محاسن الأخلاق و أخذ بها و نهى عن مساوئ الأخلاق و رغّب عنها و إلى أوليائك بالذي تحب أن يولوا به قولا و عملا و دعا إلى سبيلك بالحكمة و الموعظة الحسنة و عبدك مخلصا حتى أتاه اليقين فقبضته إليك تقيا نقيا زكيا و قد أكملت به الدين و أتممت به النعم و ظهرت به الحجج و شرعت به شرائع الإسلام و فصلت به الحلال من الحرام و نهجت به لخلقك صراطك المستقيم و بينت به العلامات و النجوم الذي به يهتدون و لم تدعهم بعده في عميا يهيمون و لا في شبهة يتيهون و لم تكلهم إلى النظر إلى أنفسهم في دينهم بارائهم و لا التمييز منهم بأهوائهم فيتشعبون في مدلهمات البدع و يميدون في مطبقات الظلم و تتفرق بهم السبل في ما يعلمون و في ما لا يعلمون و أشهد أنه تولى من الدنيا راضيا عنك مرضيا عندك محمودا عند ملائكتك المقربين و أنبيائك المرسلين و عبادك الصالحين‏

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:73
و أنه كان غير لئيم و لا ذميم و أنه لم يكن ساحرا و لا سحر له و لا شاعرا ينبغي له و لا كاهنا و لا تكهن له، و لا مجنونا و كذابا و أنه كان رسول اللّه و خاتم النبيين و أنه جاء بالحق من عند الحق و صدق المرسلين و أشهد أن الذين كذبوه أذاقوا العذاب الأليم و أشهد أنك به تعاقب و تؤيد و تثيب و أن ما أتانا به من عندك هو الحق المبين لا ريب فيه من رب العالمين.
اللهم صلي على محمد عبدك و رسولك و أمينك و نجيبك و صفوتك و صفيك و دليلك من خلقك الذي إنتجبته لرسالتك و استخلصته لدينك و استرعيته عبادك و ائتمنته على وحيك و جعلته علم الهدى و باب التقى و الحجة الكبرى و العروة الوثقى في ما بينك و بين خلقك و الشاهد لهم و المهيمن عليهم أشرف و أظهر و أزكى و أطيب و أرضى ما صليت على أحد من أنبيائك و رسلك و أصفيائك و اجعل صلواتك و غفرانك و بركاتك و رضوانك و تشريفك و إعطاءك و صلوات ملائكتك المقربين و أنبيائك المرسلين و عبادك الصالحين من الشهداء و الصديقين و الأوصياء و حسن أولئك رفيقا و أهل السماوات و الأرض و ما بينهما و ما بين الخافقين و ما في الهواء و الشمس و القمر و النجوم و الجبال و الشجر و الدواب و ما سبح لك في البر و البحر و الظلمة و الضياء بالغدو و الآصال في آناء الليل و النهار على محمد بن عبد اللّه سيد المرسلين و خاتم النبيين و إمام المتقين و مولى المؤمنين و ولي المسلمين و قائد الغر المحجلين الشاهد البشير النذير الأمين الداعي إليك بإذنك السراج المنير اللهم صلي على محمد في الأولين و صلي على محمد في الآخرين و على محمد يوم الدين يوم يقوم الناس لرب العالمين و صلي على محمد كما أثبتنا به و صلي على محمد كما رحمتنا به و صلي على محمد كما فضلتنا به و صلي على محمد كما كرمتنا به و صلي على محمد كما ائتمنتنا به و صلي على محمد كما أعززتنا به.
اللهم و اجز محمد أفضل ما أنت جازيه يوم القيامة عن أمته رسولا عما
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:74
أرسلته إليه و اخصص محمدا بأفضل قسم الفضائل و بلغه أشرف محل المكرمين من الدرجات التي في أعلى عليين في جنات و نهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر و أعطه حتى يرضى وزده بعد الرضى و اجعله اقرب خلقك مجلسا و أوجههم عندك جاها و أوفرهم عندك نصيبا و اجز له عندك حظا في كل خير أنت قاسمه بينهم.
اللهم صلي على محمد و آل محمد الذين أذهبت عنهم الرجس و طهرتهم تطهيرا اللهم صلي على محمد في الأولين و صلي على محمد و آل محمد في الآخرين و صلي على محمد و آل محمد في العالمين و صل على محمد و آل محمد في الرفيق الأعلى و صلي على محمد و آل محمد أبد الآبدين صلاة لا منتهى لأمدها آمين يا رب العالمين.
و كم للّه من لطف خفي يدق خفاه عن فهم الزكي‏
كم يسر أتى من بعد عسر ففرج كربة القلب الشجي‏
و كم أمر تساء به صباحا فتأتيك المسرة في العشي‏
و كم إذا ضاقت بك الأمور يوما فثق بالواحد الفرد العلي‏
توسل بالنبي فكل خطب يزول إذا توسل بالنبي‏
و لا تجزع إذا ما ناب خطبا فكم للّه من لطف خفي‏
ما يعمل لحفظ الإناء من نزول الوباء
روى مسلم في (صحيحه) من حديث جابر بن عبد اللّه الأنصاري قال:
سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يقول: «غصوا الإناء و أركوا السقاء فإن في السنة
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:75
ليلة ينزل فيها و باء: لا يمر بإناء ليس عليه غطاء و سقاء ليس عليه و كاء إلا وقع فيه من ذلك الدواء».
كيفية علاج مرض الصفيرة (اليرقان)
روي عن النبي الأعظم محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «يا علي من كان في بطنه ماء اصفر فكتب آية الكرسي و شرب ذلك الماء يبرأ بإذن اللّه تعالى» ..
و حدث الهروي، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «ما من دعوة احب إليه من قول عبده أسأل (اللّه العفو) و الدعاء و هو أن تقول ثلاث مرات: اللهم إني أسألك العفو و العافية و المعافاة في الدنيا و الآخرة».
و في رواية عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «إني لأعلم كلمة لا يقولها مكروب إلا فرج عنه و هي كلمة يونس عليه السّلام فنادى في الظلمات أن لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين» ..
آيات كريمة لدفع أذى البراغيث‏
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «للأمن من البراغيث يقرأ هذه الآية سبعا:
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:76
وَ ما لَنا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنا وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلى‏ ما آذَيْتُمُونا وَ عَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ «1» على قدح فيه ماء ثم قل: إن كنتم آمنتم باللّه فكفوا شركم و أذاكم عنا ثم ترش الماء حول فراشه».
ما وجد مكتوبا على ساق العرش مكتوبا قبل خلق آدم بسبعة آلاف سنة
عن سهيل بن غزوان، قال: سمعت أبا عبد اللّه عليه السّلام يقول: إن امرأة من الجن كان يقال لها عفراء و كانت تأتي النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فتسمع من كلامه فتأتي صالحي الجن فيسلمون على يديها و أنها فقدها النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فسأل عنها جبرائيل عليها السّلام فقال: إنها زارت أختا لها تحبها في اللّه.
فقال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: طوبى للمتحابين في اللّه إن اللّه تبارك و تعالى خلق في الجنة عمودا من ياقوتة حمراء عليه سبعون ألف قصر في كل قصر سبعون ألف غرفة خلقها اللّه عز و جل للمتحابين و المتزاورين ..
- يا عفراء أيّ شي‏ء رأيت؟
قالت: رأيت عجائب كثيرة ..
قال: فأعجب ما رأيت؟
قالت: رأيت إبليس في البحر الأخضر على صخرة بيضاء مادا يديه إلى‏
__________________________________________________
(1) إبراهيم: 12.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:77
السماء و هو يقول: الهي إذا بررت قسمك و أدخلتني نار جهنم فأسألك بحق محمد و آل محمد علي و فاطمة و الحسن و الحسين إلا خلصتني منها و حشرتني معهم فقلت يا حارث ما هذه الأسماء التي تدعوبها؟
قال: رأيتها على ساق العرش قبل أن يخلق اللّه آدم بسبعة آلاف سنة فعلمت أنها أسمى الخلق على اللّه عز و جل فأنا أسأله بحقهم.
فقال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: و اللّه لو أقسم أهل الأرض بهذه الأسماء لأجابهم «1».
خمس خصال تورث البرص‏
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «خمس خصال تورث البرص النورة يوم الجمعة و يوم الأربعاء و التوضي و الاغتسال بالماء الذي تسخنه الشمس و الأكل على الجنابة و غشيان المرأة في أيام حيضها، و الأكل على الشبع» ..
في المشط خمس خصال‏
عن أبي عبد اللّه عليه السّلام في قول اللّه عز و جل خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ «2»
قال: المشط يجلب الرزق و يحسن الشعر و ينجز الحاجة و يزيد في ماء الصلب، و يقطع البلغم.
و كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يسرح تحت لحيته أربعين مرة و من فوقها سبع‏
__________________________________________________
(1) الخصال: للشيخ الصدوق، ص 638- 639.
(2) الأعراف: 31.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:78
مرات و يقول: إنه يزيد في الذهن و يقطع البلغم ..
حم لا ينصرون‏
روي في الحديث عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال لأصحابه إذا لقيتم العدو غداة شعاركم (حم لا ينصرون) و حم أسماء اللّه تعالى الباطنة المخزونة فاعلم ..
عمل خاص يدفع الأعداء و يزيل الخوف من قطاع الطريق و غيرهم‏
روى بعض الصالحين عن عبد اللّه بن عمر، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ ثلاثا و ثلاثين آية من كتاب اللّه تعالى لم يضره تلك سبع ضاري و لا لص عادي و عوفي في نفسه و أهله و ماله حتى يصبح فلما أمسيت لم أنم حتى رأيت جماعة و قد جاؤوا مجردين سيوفهم و أبدانهم مني فلم يصلوا إليّ فلما أصبحت رحلت فلقيني شيخ على فرس، و قال لي: يا هذا إنسي أم جني؟
فقلت: بل إنسي من أولاد آدم.
فقال: مالك أتيناك هذه الليلة اكثر من سبعين مرة ذلك يحال بيننا و بينك بسور من حديد؟
فقلت له: حدثني عبد اللّه بن عمر عن النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرء ثلاثا و ثلاثين آية في كتاب اللّه في ليلة لم يضره سبع ضاري و لا لص عادي‏

علي العذاري
06-14-2012, 10:22 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:79
و يكون في أمان اللّه إلى الصباح».
لذهاب الهم و الحزن من قلب الإنسان‏
روى عن ابن مسعود، أنه قال: قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم ما أصاب أحدهم و حزن، و قال:
اللهم إني عبدك و ابن أمتك و ناصيتي بيدك عدل في حكمك ماض في قضاءك، أسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك و أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي و نور بصري و صدري و جلاء بصري و حزني، و ذهاب همي و غمي و شكايتي.
فقال: يا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم ألا نتعلمها؟
قال: بلى ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن و لا يعلمهن أحدا من السفهاء ..
فائدة للحفظ من العمى و الجنون‏
ففي كتاب (ثواب الأعمال): عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم من قال: «كل يوم عقيب صلاة عشرا سبحان اللّه العظيم و بحمده و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:80
عافاه اللّه تعالى من العمى و الجنون، و الجذام، و القهر و الهدم».
رؤية النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في المنام‏
ففي كتاب (خواص القرآن): «من قرأ ليلة الجمعة بعد صلاة يصليها سورة الكوثر ألف مرة و صلى على النبي و آله و سلم ألف مرة رأى النبي الأكرم في نومه».
وصايا النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في آداب السفر
أنه من خرج في سفره و معه عصا لوز مرة و قرأ:
وَ لَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقاءَ مَدْيَنَ قالَ عَسى‏ رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَواءَ السَّبِيلِ (22) وَ لَمَّا وَرَدَ ماءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودانِ قالَ ما خَطْبُكُما قالَتا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعاءُ وَ أَبُونا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23) فَسَقى‏ لَهُما ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقالَ رَبِّ إِنِّي لِما أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24) فَجاءَتْهُ إِحْداهُما تَمْشِي عَلَى اسْتِحْياءٍ قالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ ما سَقَيْتَ لَنا فَلَمَّا جاءَهُ وَ قَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (25) قالَتْ إِحْداهُما يا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:81
إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ (26) قالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هاتَيْنِ عَلى‏ أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِنْدِكَ وَ ما أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (27) قالَ ذلِكَ بَيْنِي وَ بَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلا عُدْوانَ عَلَيَّ وَ اللَّهُ عَلى‏ ما نَقُولُ وَكِيلٌ «1» ...
فائدة للحفظ و تقوية الذاكرة
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«يا علي إذا أردت أن تحفظ كل ما تسمع فقل في دبر كل صلاة: سبحان من لا يعتدي على أهل مملكته سبحان من لا يأخذ أهل الأرض بألوان العذاب سبحان الرؤوف الرحيم، اللهم اجعل في قلبي نورا و بصرا و فهما و علما إنك على كل شي‏ء قدير» .. «2».
أيضا للحفظ و إزالة النسيان‏
أنه روي أن رجلا جاء إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في منامه، فقال: يا رسول اللّه‏
__________________________________________________
(1) القصص: 22- 28.
(2) عدة الداعي و نجاح الساعي: ص 117.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:82
علمني شيئا أحيي به قلبي؟
فقال:
قل: «يا حي يا قيوم يا لا اله إلا أنت أسألك أن تحيي قلبي اللهم صل على محمد و آل محمد فقال ذلك ثلاثا فأحي اللّه تعالى قلبه» ..
دواء نبوي لتقوية الحفظ و الذاكرة
روى عن ابن مسعود عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لحفظ القرآن و الحديث و قطع البول و البلغم و تقوية الظهر ..
و الدواء هو: يؤخذ عشرة دراهم قرنفل.
يؤخذ من الحرمل عشرة دراهم.
و يؤخذ من الكندر الأبيض عشرة دراهم.
و من السكر الأبيض عشرة دراهم.
و يسحق الجميع و يخلطوا جيدا مع بعض إلا الحرمل فإنه يفرك فركا باليد و يؤكل منه في غدوة على الريق زنة درهم و عند النوم زنة درهم.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:83
لقضاء الحاجة مهما كانت بصورة سريعة
فعن الرسول الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ سورة الكافرون عشر مرات صباحا بعد صلاة الصبح من يوم الجمعة و قبل طلوع الشمس ثم يصلي مائة مرة بهذه الكيفية: اللهم صلي على النبي محمد و آله و سلم فستقضى حاجته مهما كانت» «1».
صلاة نبوية هامة لقضاء الحاجة
فعن النبي الأعظم محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من صلى يوم الجمعة أربع ركعات قبل صلاة الجمعة فقرأ بعد الحمد سورة الأعلى مرة واحدة و سورة التوحيد خمسة عشرة مرة (هذا في الركعة الأولى).
و في الركعة الثانية: يقرأ بعد الحمد سورة التكاثر مرة واحدة و سورة التوحيد خمسة عشرة مرة.
و في الركعة الرابعة: بعد سورة الحمد و يقرأ سورة النصر مرة واحدة و التوحيد خمسة عشر مرة ثم يطلب حاجته بعد الصلاة من قاضي الحاجات.
و أيضا عن النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
__________________________________________________
(1) عدة الداعي: ص 250.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:84
من ابتلى بشدة فليصل ركعتين للحاجة و بعدها فليصل على النبي و آله (عشر مرات) ثم يرفع يديه و يضعهما فوق بعضهما و يطلب حاجته أو يذكرها في قلبه ثم ليقل (عشر مرات) تضايفي تنفرجي ثم ليرفع يديه نحو القبلة و ليقول: (لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ إِيَّاكَ نَسْتَعِينُ «1»، اللهم كف عني بأس الذين كفروا فإنك أشد باسا و أشد تنكيلا. و من ثم فليفتح يديه سيحصل الفرج و الفتح بسرعة بإذن اللّه تعالى ..
لقضاء الحاجة بسرعة
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من ابتلي بأمر فليصل ركعتين ثم يسجد و ليقرأ هذا الدعاء (ثلاثين مرة)، و هو: بسم اللّه الرحمن الرحيم اللهم إني أسألك باسمك العظيم الكبير الأكبر الذي إذا دعيت به أجبت و إذا سئلت به أعطيت أن تقضي حاجتي ببركة محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين»
فسيكفى حتما بحول اللّه تعالى و قوته.
لزيادة المال و الرزق و فتح أبواب المعيشة
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال لمن رام الغنى:
__________________________________________________
(1) الفاتحة: 5.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:85
«يبدأ بقراءة الآية وَ مَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً «1» و ذلك من يوم الجمعة أو الخميس أو الاثنين إلى مدة أربعين يوما كل يوم مائة و تسعة و خمسين مرة و يفضل أن يكون قراءتها بعد صلاة الصبح دون أن يتخلف عن وقتها و من ثم يقرأها يوم الأربعين مائة و ثمانين مرة و يجب أن يغتسل قبل البدء بقراءتها و أن يتصدق و يصلي ركعتين صلاة بنية قضاء حاجة ثم يصلي على النبي و آله مائة مرة تقضى الحاجة بعون اللّه سبحانه و تعالى و هذه الآية الكريمة من جملة المجربات «2» الصحيحة» ..
دفع الفقر و الفاقة و تحصيل المعيشة الكريمة
روى عن الرسول صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذا الدعاء مائة مرة في ليلة واحدة صار غنيا حتما و الدعاء الكريم هو هذا: بسم اللّه الرحمن الرحيم يا كثير الخير يا ذا المعروف يا قديم الإحسان أحسن إلينا بإحسانك القديم برحمتك يا ارحم الراحمين».
و قيل: إن هذا الدعاء صح و جرب بفضل من اللّه تعالى ..
__________________________________________________
(1) الطلاق: 2.
(2) العلاج الروحاني: ص 222.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:86
عمل مفيد لمن كان غنيا و افتقر
روي: أن رجلا جاء إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و قال: يا رسول اللّه إني كنت غنيا فافتقرت و صحيحا فمرضت و كنت مقبولا عند الناس فصرت مبغوضا و خفيفا على قلوبهم فصرت ثقيلا، و كنت فرحا فاجتمعت عليّ الهموم و قد ضاقت عليّ الأرض بما رحبت و أجول طول نهاري في طلب الرزق فلا أجد ما أتقوت به، و كان اسمي محي من ديوان الأرزاق.
فقال له النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: لعلك تستعمل ميراث الهموم.
فقال: و ما ميراث الهموم؟
قال: لعلك تتعمم من قعود أو تتسرول من قيام أو تقلم أظافرك بسنك أو تمسح وجهك بذيلك أو تبول في ماء راكد أو تنام مضطجعا على وجهك.
فقال: لا أفعل من ذلك شيئا.
فقال له النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: اتق اللّه و اخلص ضميرك وادع بهذا الدعاء و هو دعاء الفرج:
بسم اللّه الرحمن الرحيم الهي طموح الآمال قد خابت إلا لديك و مساكن الهم قد تقطعت إلا عليك و مذاهب العقول قد سمعت إلا إليك الرجاء و إليك الملتجأ، يا أكرم مقصود و يا أجود مسؤول هربت إليك بنفسي يا ملجأ الهاربين بأثقال الذنوب احملها على ظهري و ما أجد إليك شافعا سوى معرفتي بأنك أقرب من رجاه الطالبون و لجأ إليه المضطرون و أقل ما لديه الراغبون و يا من فتق العقول‏

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:87
بمعرفته و أطلق الألسن بحمده و جعل ما امتن به على عباده كفاء لتأدية حقه صلي على محمد و آله و لا تجعل للهموم على عقلي سبيلا و لا للباطل على علمي دليلا و افتح لي بخير الدنيا و للآخرة يا ولي الخير و هذا الدعاء مجرب و صحيح بإذن اللّه تعالى ..
ذكر نبوي لجلب الرزق‏
عن النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم في قوله: فَالْمُقَسِّماتِ أَمْراً «1» ..
قال: الملائكة تقسم أرزاق بني آدم من طلوع الفجر إلى الشمس فمن نام فيها حرم رزقه.
ثم تقول بعد تعقيب صلاة الصبح:
يا خالقه من حيث لا أرى و مخرجه من حيث أرى صلي على محمد و آل محمد و اجعل أول يومنا هذا صلاحا و أوسطه فلاحا و آخره نجاحا و الحمد للّه فالق الإصباح سبحان اللّه رب المساء و الصباح، اللهم صبح محمد و آل محمد ببركة و سرور و قرة عين و أمن ورزق واسع واسع اللهم إنك منزل في الليل و النهار ما تشاء فأنزل علي و على أهل بيتي من بركة السماوات و الأرض رزقا واسعا تغنيني به عن جميع خلقك ثم صلي ركعتين الفجر على التمام ..
__________________________________________________
(1) الذاريات: 4.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:88
دعاء النبي هود عليه السّلام‏
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم ما دعا به عبد مؤمن إلا استجاب اللّه له و هو:
«ما عليك يا رب لو أرضيت عن كل من له قبلي تبعة و غفرت لي ما بيني و بينك و أدخلتني الجنة فإن مغفرتك للظالمين و أنا من الظالمين».
للخلاص من السجن و الشدائد
روى عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة الحديد كان حقا على اللّه أن يؤمنه من عذابه و أن ينعم عليه في جنته و من أدمن قراءتها و كان مقيدا مغلولا مسجونا سهل خروجه و لو كان من الجانيات» «1».
و أحسن ما ورد للخلاص و التعجيل بالفرج بعد الشدة ما ورد في كتاب (مهج الدعوات): إن رجلا كان محبوسا في الشام مدة طويلة مضيقا عليه فرأى في منامه فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين (عليها و على أبيها و بعلها و بنيها) أفضل الصلاة و السلام فعلمته هذا الدعاء فدعا به فخلص من سجنه و هو كالآتي:
«اللهم بحق العرش و من علاه و بحق الوحي و من أوحاه و بحق النبي و من نباه و بحق البيت و من بناه يا سامع كل صوت و يا جامع كل قوت و يا بارئ النفوس بعد الموت صلي على محمد و آله و آتنا و جميع المؤمنين و المؤمنات في‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ص 150.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:89
مشارق الأرض و مغاربها فرجا من عندك عاجلا بشهادة أن لا اله إلا اللّه محمد رسول اللّه عبدك و رسولك صلى اللّه عليه و على ذريته الطيبين المطهرين» ..
دعاء نبوي مستجاب و هو مجرب و صحيح‏
روي عن أنس بن مالك رضي اللّه تعالى عنه:
إن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم مر برجل يصلي فلما فرغ من التشهد جعل يقول: اللهم إني أسألك فإن لك الحمد و لا اله إلا أنت و يا حنان يا منان يا بديع السماوات و الأرض يا حي يا قيوم.
فقال النبي الأكرم صلى اللّه عليه و آله و سلم: أتدرون ما دعا به قلنا اللّه و رسوله اعلم.
قال: إنه دعا اللّه باسمه العظيم الأعظم الذي إذا دعي به أجاب و إذا سئل أعطى.
و عنه أيضا: «الواحد الأحد الصمد الفعال لما يريد السميع البصير القادر المقتدر القوي القائم».
دعاء قدسي صحيح‏
ففي الحديث القدسي: يا محمد من أحب من أمتك أن لا يحول بين دعائه حائل و أن لا أخيبه لأي أمر شاء عظيما كان أو صغيرا في السر و العلانية إليّ أو إلى‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:90
غيري فليقل: «يا اللّه المانع قدرته خلقه».
فقل ثلاثا بعد تعقيب صلاة العصر:
«يا اللّه المانع قدرته خلقه و المالك بها سلطانه و المتسلط بما في يديه كل مرجو دونك يخيب رجاء راجيه مسرورا لا يخيب أسألك بكل رضا لك من كل شي‏ء أنت فيه و بكل شي‏ء تحب أن تذكر به وبك يا اللّه فليس يعدلك شي‏ء أن تصلي على محمد و آله و أن تحوطني و أخواني و ولدي و مالي و تحفظني بحفظك و أن تقضي حاجتي في كذا و كذا» ..
دعاء نبوي لكل الحوادث الدنيوية و الآخروية
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: أنه قال:
«أعددت لكل هول لا اله إلا اللّه، و لكل هم و غم ما شاء اللّه و لكل نعمة الحمد للّه، و لكل رخاء الشكر للّه و لكل أعجوبة سبحان اللّه و لكل ذنب استغفر اللّه و لكل مصيبة إنا للّه و إنا إليه راجعون و لكل ضيق حسبي اللّه، و لكل قضاء و قدر توكلت على اللّه و لكل عدو اعتصمت باللّه و لكل طاعة و معصية لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم و يقرأ كل يوم عشر مرات و هو نافع و مجرب قطعا» ..
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:91
دعاء النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يوم أحد
«اللهم لك الحمد و إليك المشتكى و أنت المستعان».
دعاء النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يوم الأحزاب‏
«يا صريخ المكروبين و المستصرخين، و يا مجيب دعوة المضطرين، اكشف عني غمي و همي و كربتي فإنك تعصم مالي و حال أصحابي فاكفني هول عدوي فإنه لا يكفيه غيرك».
دعاء النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يوم خيبر
«اللهم إني أسألك تعجيل عافيتك و صبرا على بليتك و خروجا من الدنيا إلى رحمتك».
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:92
ما ورد للأمن من الحريق و السرقة و غيرها
فعن علي عليه السّلام عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم من قال: «حين يصبح ثلاثا و حين يمسي ثلاثا أعطاه اللّه تعالى خصالا ستا و هي:
الأول: يحرسه اللّه من إبليس و جنوده.
الثاني: يعطى قنطارا من الثواب يكون في ميزانه اثقل من جبل أحد.
الثالث: يرفع اللّه له درجة لا يناله إلا الأبرار.
الرابع: يزوجه اللّه من الحور العين.
الخامس: يشهده اثني عشر ملكا يكتبونه في رق منثور يشهدون له يوم القيامة.
السادس: كان كمن قرء الكتب الأربع و كتب له حجة مقبولة و عمرة مبرورة و إن مات في يومه أو ليلته أو شهره طبع بطابع الشهداء.
و الدعاء هو هذا:
بسم اللّه الرحمن الرحيم ما شاء اللّه لا حول و لا قوة إلا باللّه ما شاء اللّه كل نعمة من اللّه ما شاء اللّه الخير كله بيد اللّه عز و جل ما شاء اللّه لا يصرف السوء إلا اللّه» «1».
__________________________________________________
(1) قوت القلوب: ص 152.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:93
دعاء نبوي عظيم الشأن لدفع الجان و الشيطان‏
نودي باسم يا محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم من خاف في الأرض جانا أو شيطانا فليقل حين يدخله الروع يا اللّه الإله الأكبر القاهر، بقدرته جميع عباده و المطاع لعظمته عند كل خليقته و الممضي مشيئته لسابق قدره أنت تكلأ ما خلقت بالليل و النهار و لا يمنع من أردت به سؤلي بشي‏ء دونك من ذلك السوء و لا يحول أحد دونك بين أحد و ما تريد به من الخير كل ما يرى و ما لا يرى في قبضتك و جعلت قبائل الجن و الشياطين يرونا و لا نراهم و إنا لكيدهم خائف فأمني من شرهم و باسهم بحق سلطانك العزيز يا عزيز» فإنه نافع و مجرب.
ما يذكر عند ركوب الدابة القديمة و الحديثة
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: ما قال عبد إذا ركب الدابة:
«بسم اللّه الرحمن الرحيم لا حول و لا قوة إلا باللّه الحمد للّه الذي هدانا للإسلام و علمنا القرآن و منّ علينا بمحمد و آله سبحان الذي سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين و إنا إلى ربنا لمنقلبون إلا حفظه اللّه تعالى في نفسه و دابته و سيارته» ..
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:94
دعاء نبوي عهدي خالص مع اللّه سبحانه‏
ففي (تفسير الطبرسي) في جوامعه إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً «1» عن ابن مسعود أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال:
«أيعجز أحدكم أن يتخذ كل صباح و مساء عند اللّه تعالى عهدا.
قالوا: و كيف ذلك؟
قال يقول: أحدكم اللهم فاطر السماوات و الأرض عالم الغيب و الشهادة الرحمان الرحيم إني أعهد إليك إني أشهد أن لا اله إلا اللّه أنت وحدك لا شريك لك و أن محمدا عبدك و رسولك و أن الساعة آتية لا ريب فيها و أنك تبعث من في القبور و أن الحساب حق و أن الجنة حق و ما وعد فيها من النعيم و المأكل و المشرب و النكاح حق و أن النار حق و أن الإيمان حق و أن الدين كما وصفت و أن الإسلام كما شرعت و أن القول كما قلت و أن القرآن كما أنزلت و أنك أنت اللّه الحق المبين و إني أعهد إليك في دار الدنيا إني رضيت بك ربا و بالإسلام دينا و بمحمد صلى اللّه عليه و آله و سلم نبيا و رسولا و بعلي وليا و بالقرآن كتابا و أن أهل بيت نبيك عليه و عليهم السلام أئمتي اللهم أنت ثقتي عند شدتي و رجائي عند كربتي و عدتي عند الأمور التي تنزل بي و أنت لي في نعمتي و إلهي و إله آبائي صلي على محمد و آله و لا تكلني إلى نفسي أبدا و آنس في قبري وحشتي و اجعل لي عندك عهدا يوم ألقاك منشورا» ..
__________________________________________________
(1) مريم: 87.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:95
لدفع جميع الآلام و المشاكل النفسية و المادية
روى عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«فيها شفاء من تسعمائة و تسعة و تسعين داء، و الآيات الشريفة هي:
اقرأ سورة الحمد، و الم (1) ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولئِكَ عَلى‏ هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ «1» ..
و آية الكرسي: اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ لَهُ ما فِي السَّماواتِ وَ ما فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ ما بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ لا يُحِيطُونَ بِشَيْ‏ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِما شاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ لا يَؤُدُهُ حِفْظُهُما وَ هُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) لا إِكْراهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقى‏ لَا انْفِصامَ لَها وَ اللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ «2».
و قوله تعالى: لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَ ما فِي الْأَرْضِ وَ إِنْ تُبْدُوا ما فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشاءُ وَ يُعَذِّبُ مَنْ يَشاءُ وَ اللَّهُ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ (284) آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَ مَلائِكَتِهِ وَ كُتُبِهِ‏
__________________________________________________
(1) البقرة: 1- 5.
(2) البقرة: 255- 256.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:96
وَ رُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا غُفْرانَكَ رَبَّنا وَ إِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها لَها ما كَسَبَتْ وَ عَلَيْها مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِينا أَوْ أَخْطَأْنا رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَيْنا إِصْراً كَما حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنا رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ وَ اعْفُ عَنَّا وَ اغْفِرْ لَنا وَ ارْحَمْنا أَنْتَ مَوْلانا فَانْصُرْنا عَلَى الْقَوْمِ الْكافِرِينَ «1».
و آية السخرة و هي: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوى‏ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ تَبارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِينَ (54) ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَ خُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55) وَ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها وَ ادْعُوهُ خَوْفاً وَ طَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ «2».
و ذلك تقرأ هذه الآيات الشريفة على كوب من ماء و يشربها العليل فإنه يشفى» ..
و عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «شفاء أمتي في ثلاث: آية من كتاب اللّه تعالى و لعقة عسل أو شرطة حجام» ..
علاج نافع لدفع الحرارة من الجسد
روى عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «علم عليا عليه الصلاة و السلام ما به يدفع الحمى:
__________________________________________________
(1) البقرة: 284- 286.
(2) الأعراف: 54- 56.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:97
اللهم ارحم جلدي الرقيق أعوذبك من قوة الحريق يا أم ملدم إن كنت آمنت باللّه فلا تأكلي اللحم و لا تشربي الدم و لا تفوري من الفم و انتقلي إلى من يزعم أن مع اللّه إلها آخر فإني أشهد أن لا اله إلا اللّه وحده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله» فقالها فعوفي من ساعته.
لدفع المكروه عن كل أمر يهمه‏
فعن عمرو بن جميع، رفعه إلى علي عليه السّلام قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قرأ أربع آيات من أول البقرة و آية الكرسي و آيتين بعدها و ثلاث آيات من آخرها لم ير في نفسه و أهله و ماله شيئا يكرهه و لم يقربه الشيطان و لم ينسى القرآن» ..
و في رواية سهل بن سعد، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «أنه من قرأ سورة البقرة في بيته نهارا لم يدخل بيته شيطان ثلاثة أيام و من قرأها في بيته ليلا لم يدخله شيطان ثلاث ليال».
لدفع المرض الخبيث السرطان أعاذنا اللّه منه بحق محمد و آل بيته عليهم السّلام‏
ما ورد في الحديث عن الإمام الصادق عليه السّلام، فقيل له: يابن رسول اللّه‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:98
صلى اللّه عليه و آله و سلم اعتلك على أهل بيتي بالحج و أتيتك مستجيرا مستترا من أهل بيتي من علة أصابتني و هي الداء الخبيثة (السرطان)؟
فقال له عليه السّلام: «أقم في جوار رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و في حرمه و أمنه و اكتب سورة الأنعام بالعسل و اشربه فإنه يذهب عنك» ..
و اعلم: أن كتابة و قراءة سورة الأنعام لها من الآثار العظيمة على الجانب الروحي لا مثيل له إطلاقا فليرجع إلى أخبار العترة الطاهرة عليهم السّلام فليتمسك بها فإنها نافعة إن شاء اللّه تعالى.
لقضاء الحاجة المستعصية
فعن النبي كما في (تفسير البرهان) أنه قال:
«من كتبها و علقها عليه لم يقف بين حاكم إلا و أخذ حقه و قضى حاجته و لم يستعد عليه أحد إلا و ظفر به و خرج عنه مسرورا و كان له حصنا».
و في رواية عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة أعطاه اللّه بكل حرف أمانا من حر جهنم و إن كتبت بزعفران و علقت على امرأة لم تحمل حملت بإذن اللّه تعالى و إن علقت على نخل أو شجر يرمي ثمره أو ورقه امسك بإذن اللّه تعالى».
و يروى عنه أيضا صلى اللّه عليه و آله و سلم: «أنه من قرأ سورة النساء فكأنما تصدق على كل من ورث ميراثا و أعطي من الأجر كمن اشترى محررا و يبرأ من الشرك فكان في مشيئته اللّه من الذين يتجاوز عنهم».
و عن خليفة رسول رب العالمين الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام أنه قال: «من قرأ سورة النساء في كل جمعة أمن ضغطة القبر».
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:99
و هذا مما علمه إياه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم فقد علمه النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم من العلوم ألف باب ينفتح له من كل باب ألف باب فتدبروا يا أولي العقول ..
لدفع السبع و العدو الغادر
فقد ورد عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة الأعراف بماء الورد و الزعفران و علقها عليه لم يقربه سبع و لا عدو ما دامت عليه بإذن اللّه تعالى» «1» ..
لدفع الحريق و اللصوص‏
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب على ورقة نظيفة طاهرة و جعلها في عمامته أو قلنسوته أمن اللصوص في كل مكان و إذا هم رأوه انحرفوا عنه و لو احترقت محلته بأسرها لم تصل إلى منزله و لم تقربه أبدا ما دامت عنده مكتوبة» ..
و قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «يا علي أمان لأمتي من السرق قل ادعوا اللّه أو ادعوا الرحمان إلى آخر الآية لقد جاءكم رسول من أنفسكم إلى آخرها» ..
__________________________________________________
(1) خواص القرآن: ص 43.

علي العذاري
06-14-2012, 10:24 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:100
لمعرفة السارق المتهم بالسرقة
فعن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة يونس و جعلها في منزله و سمى جميع من في الدار و كان بهم عيوب ظهرت و من كتبها في طست و غسلها بماء نظيف و أكلها المتهم فلا يكاد يبلعها و لا يبلعها أبدا و يقر بالسرقة» ..
لتحصيل التقرب إلى السلطان و نيل جوائزه‏
عنه عليه السّلام أنه قال: «من كتب سورة يوسف و جعلها في منزله ثلاثة أيام و أخرجها منه إلى جدار من جدران من خارج البيت و دفنها لم يشعر إلا و رسول السلطان يدعوه إلى خدمته و يصرفه إلى حوائجه بإذن اللّه تعالى و احسن من هذا كله أن يكتبها و يشربها يسهل اللّه له الرزق و يجعل له الحظ بإذن اللّه تعالى» ..
ما يعمل لزوال السلطان الجائر
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة الرعد و علقها في ليلة مظلمة بعد صلاة العشاء الآخر على ضوء نار و جعلها من ساعته على باب سلطان جائر و ظالم هلك و زال ملكه» ..
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:101
و في رواية أخرى معتبرة قام عليه عسكره و رعيته فلا يسمع كلامه و يقصر عمره و قوله و يضيق صدره و إن جعلت على باب ظالم أو كافر أو زنديق فهي تهلكه بإذن اللّه تعالى ..
ما يعمل لإسكات الطفل الفزعان‏
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة إبراهيم في خرقة بيضاء علقها على طفل أمن عليه من البكاء و الفزع و مما يصيب الصبيان» ..
و في رواية سهل اللّه عليه فطامه إن شاء اللّه تعالى «1».
ما يعمل لزيادة لبن المرأة و لتسهيل البيع و الشراء
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة الحجر بزعفران و سقاها امرأة قليلة اللبن كثر لبنها و من كتبها و جعلها في عضده و هو يبيع و يشتري كثر بيعه و شراؤه و يحب الناسي معاملته و كثر رزقه بإذن اللّه تعالى ما دامت عليه» ..
__________________________________________________
(1) ثواب الأعمال: ص 136.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:102
ما يعمل لإهلاك ما يكره من أعدائه‏
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة النحل و دفنها في بستان احترق جميعه و إن تركت في منزل قوم هلكوا قبل السنة جميعهم» ..
ما يعمل للوصول إلى الصواب و السلامة
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة الإسراء و جعلها في خرقة خضراء و حرز عليها و رمى النبال أصاب و لم يخطئ» ..
و إن كتبها في إناء و شرب ماءها لم يتعذر عليه كلام و أنطق لسانه بالصواب و ازداد فهما ..
ما يعمل لحفظ المال و تحصيل الأمن‏
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة مريم و علقها عليه لم ير في منامه إلا خيرا و إن كتبها في حائط البيت منعت طوارقه و خرست ما فيه و إن شربها الخائف أمن بإذن اللّه تعالى».

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:103
ما يعمل لقضاء جميع الحوائج المهمة
فعن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة طه و جعلها في خرقة حرير خضراء و قصد إلى قوم يريد التزويج لم يرد و قضيت حاجته و إن مشى بين عسكرين يقتتلان افترقوا و لم يقاتل أحد منهم الآخر و إن دخل على سلطان كفاه اللّه شره و قضى له جميع حوائجه و كان عنده جليل القدر» ..
ما يعمل لرؤية المنام الذي يريد
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة الأنبياء في رق ظبي و جعلها في وسطه و نام لم يستيقظ من رقاده إلا و قد رأى عجائب مما يسر بها قلبه بإذن اللّه تعالى» ..
ما يعمل للذين آذوا الناس و هربوا مدبرين‏
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتب سورة الحج في رق ظبي و جعلها في ركب جاءت له الريح من كل جانب و ناحية و أصيب ذلك المركب من كل جانب و أحيط به و بمن فيه و كان هلاكهم و بوارهم و لم ينج منهم أحد» ..
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:104
ما يعمل لترك شرب الخمر
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتب سورة المؤمنون و علقها على شارب الخمر ابغضه أي ابغض الخمر و لم يقربه أبدا» ..
ما يعمل لإطفاء شهوة الجماع‏
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتاب سورة النور و جعلها في فراشه الذي ينام عليه لم يحتلم فيه أبدا و إن كتبها و شربها بماء زمزم لم يقدر على الجماع و لم يتحرك له إحليل» ..
ما يعمل من أجل إدخال الضرر على الآخرين‏
فقد روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم إنه قال: «من كتب سورة الفرقان و علقها عليه ثلاثة أيام لم يركب جملا و لا دابة إلا ماتت بعد ركوبه بثلاثة أيام فإن وطئ زوجته و هي حامل طرحت ولدها في ساعته و إن دخل على قوم بينهم بيع و شراء لم يتم لهم ذلك و فسد ما كان بينهم و لم يتراضوا على ما كان بينهم من بيع و شراء» ..
عن علي عليه السّلام قال: سمعت النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يقول: «من قرأ آية الكرسي في دبر كل فريضة لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت و لا يواظب عليه إلا صديق أو
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:105
عابد» ..
منافع السواك‏
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
* «يا علي عليك بالسواك فإن السواك مطهرة للفم و مرضاة الرب، و مجلاة للعين، و الخلال يحببك إلى الملائكة فإن الملائكة تتأذى بريح فم من لا يتخلل بعد الطعام».
* «يا علي: إذا جامعت فقل: بسم اللّه جنبنا الشيطان و جنب الشيطان ما رزقتني فإن قضى أن يكون بينكما ولد لم يضره الشيطان أبدا».
* «يا علي: ابدأ بالملح و اختم فإن الملح شفاء من سبعين داء أولها الجنون و الجذام و البرص».
* «يا علي: أدهن بالزيت فإن من دهن بالزيت لم يقربه الشيطان أربعين ليلة».
* «يا علي: لا تجامع أصلك ليلة النصف و لا ليلة الهلال، أما رأيت المجنون يصرع في ليلة الهلال و ليلة النصف كثيرا».
* «يا علي: إذا ولد لك غلام أو جارية فأذن في أذنه اليمنى و أقم في اليسرى فإنه لا يضره الشيطان أبدا» «1».
عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «اطلبوا الولد و التمسوه فإنه قرة عين و ريحانة القلب و إياكم و العجز و العقر».
__________________________________________________
(1) تحف العقول: لابن شعبة، ص 7.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:106
الرقية من لدغة العقرب‏
قال عبد اللّه بن مسعود: بينا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يصلي إذ سجد فلدغته عقرب إصبعه فانصرف رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و قال: «لعن اللّه العقرب ما تدع نبيا و لا غيره».
ثم دعا بإناء فيه ماء و ملح فجعل يضع موضع اللدغة في الماء و الملح و يقرأ:
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «1»، و المعوذتين حتى سكنت.
أخرجه ابن شيبة «2».
رقية النملة
النملة- بفتح فسكون- قروح تخرج في الجنبين ترقى فتبرأ بإذن اللّه.
سميت بذلك لأن صاحبها يحس في مكانها كأن نملة تدب عليه و تعضه.
و في القاموس: و النملة تشق في حافر الدابة و قروح في الجنب كالنمل. و بثرة تخرج في الجسد بالتهاب و احتراق و يرم مكانها يسيرا و يدب إلى موضع آخر كالنملة (و سببها) صفراء حادة تخرج من أفواه العروق الدقاق و لا تحتبس داخل الجلد لشدة لطافتها و حدتها.
قالت الشفاء بنت عبد اللّه: دخل على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و أنا عند حفصة فقال لي: «ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علمتيها الكتابة».
__________________________________________________
(1) الإخلاص: 1.
(2) أنظر: ج 3/ ص 122 زاد المعاد (علاج لدغة العقرب).
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:107
أخرجه أحمد، و أبو داود، و النسائي في (السنن الكبرى) بسند رجاله الصحيح إلا إبراهيم بن مهدي المصيصي، و هو ثقة.
و أخرجه الحاكم و صححه «1».
و روى الخلال أن الشفاء بنت عبد اللّه كانت ترقى في الجاهلية من النملة فلما هاجرت إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قالت:
- يا رسول اللّه إني كنت أرقى في الجاهلية من النملة، و إني أريد أن أعرضها عليك.
فعرضتها، فقالت:
- باسم اللّه صلت حتى يعود من أفواهها و لا تضر أحدا. اللهم اكشف البأس رب الناس.
قال: ترقى بها على عود سبع مرات و تقصد مكانا نظيفا و تدلكه على حجر بخل خمر حاذق و تطلبه على النملة «2» ..
رقية الحية
قالت عائشة: «رخص النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في الرقية من الحية و العقرب».
أخرجه ابن ماجة «3» ..
و الرقية منهما داخلة في الرقية من الحمى.
__________________________________________________
(1) أنظر: ج 4/ ص 13 عون المعبود (الرقي).
(2) أنظر: ج 17/ ص 124 زاد المعاد.)
(3) أنظر: ج 3/ ص 186 ابن ماجة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:108
رقية الفزع و الأرق‏
الأرق بفتحين عدم النوم.
قال بريدة: شكا خالد بن الوليد إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فقال: يا رسول اللّه ما أنام الليل من الأرق.
فقال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «إذا أويت إلى فراشك فقل:
اللهم رب السماوات السبع و ما أظلت، و رب الأرضين و ما أقلت، و رب الشياطين و ما أضلت كن لي جارا من شر خلقك كلهم جميعا أن يفرط على أحد منهم أو أن يبغي. عز جارك و جل ثناؤك لا إله غيرك لا إله إلا أنت».
أخرجه الطبراني و ابن أبي شيبة و الترمذي، و قال: حديث ليس إسناده بالقوي.
و يروى عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم مرسل من غير هذا الوجه «1».
و قال ابن عباس (رض) في قوله تعالى:
وَ اضْمُمْ إِلَيْكَ جَناحَكَ مِنَ الرَّهْبِ «2» .. «3». المعنى: اضمم يدك إلى صدرك ليذهب عنك الخوف. قال مجاهد: كل من فزع فضم جناحيه إليه ذهب عنه الروع.
__________________________________________________
(1) أنظر: ج 4/ ص 266 تحفة الأحوذي.
(2) القصص: 32.
(3) أنظر: ج 3/ ص 186 ابن ماجة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:109
التمائم‏
هي جمع تميمة و هي خرزات كانت العرب تعلقها على أولادها يتقون بها العين في زعمهم فأبطلها الإسلام.
روى عقبة بن عامر أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «من علق تميمة فلا أتم اللّه له، و من تعلق و دعة فلا ودع اللّه له».
أخرجه أحمد و أبو يعلى و الطبراني بسند رجاله ثقات «1».
قال في الدين الخالص: (و الأفضل) لمن كملت ثقته باللّه تعالى و ثم تفويضه إليه ترك تعليق التمائم و التعاويذ (لحديث) ابن عباس (رض) أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا بغير حساب و هم الذين لا يسترقون و لا يتطيرون و على ربهم يتوكلون».
أخرجه البخاري.
ثم يقول في (الدين الخالص): فهؤلاء كمل تفويضهم إلى اللّه تعالى فلم يتسببوا في دفع ما أوقع بهم و لا شك في فضيلة هذه الحالة و رجحان صاحبها. و أما تطبب النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فلبيان الجواز. ثم يقول: و هاك بعض ما ثبت في كتابه تمائم لبعض الأمراض:
__________________________________________________
(1) أنظر: ج 5/ ص 103 مجمع الزوائد.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:110
1- تميمة الحمى: قال المروزي: بلغ أحمد أني حممت فكتب لي من الحمى رقعة فيها: بسم اللّه الرحمن الرحيم، باسم اللّه و باللّه و محمد رسول اللّه:
يا نارُ كُونِي بَرْداً وَ سَلاماً عَلى‏ إِبْراهِيمَ (69) وَ أَرادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْناهُمُ الْأَخْسَرِينَ «1».
اللهم رب جبريل و ميكائيل و إسرافيل أشف صاحب هذا الكتاب بحولك و قوتك و جبروتك إله الحق آمين «2» ..
2- تميمة عسر الولادة: قال عبد اللّه بن أحمد: رأيت أبي يكتب للمرأة إذا عسر عليها ولادتها في جام أبيض أو شي‏ء نظيف يكتب حديث ابن عباس (رض): «لا إله إلا اللّه الحليم الكريم سبحان اللّه رب العرش العظيم الحمد للّه رب العالمين كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ ما يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا ساعَةً مِنْ نَهارٍ بَلاغٌ «3»، كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَها لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحاها «4»».
و عن عكرمة أن ابن عباس، قال: مر عيسى صلى اللّه عليه و آله و سلم على بقرة قد اعترض ولدها في بطنها فقالت: يا كلمة اللّه أدع اللّه لي أن يخلصني مما أنا فيه.
فقال: يا خالق النفس من النفس و يا مخلص النفس من النفس و يا مخرج النفس من النفس خلصها.
قال: فرمت بولدها فإذا هي قائمة تشمه.
فإذا عسر على المرأة ولدها فاكتبه لها.
ذكره الخلال. و كل ما تقدم من الرقى فإن كتابته نافعة «5».
__________________________________________________
(1) الأنبياء: 69- 70.
(2) أنظر: ص 57 الطب النبوي.
(3) الأحقاف: 35.
(4) النازعات: 46.
(5) أنظر: ج 3/ ص 180 زاد المعاد (كتاب لعسر الولادة).

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:111
3- تميمة الرعاف: كان ابن تيمية يكتب على جبهة الراعف: وَ قِيلَ يا أَرْضُ ابْلَعِي ماءَكِ وَ يا سَماءُ أَقْلِعِي وَ غِيضَ الْماءُ وَ قُضِيَ الْأَمْرُ «1»، و لا يجوز كتابتها بدم الرعاف لأنه نجس «2».
4- تميمة الوحشة: (روى) أن امرأة شكت إلى الإمام أحمد أنها مستوحشة في بيت وحدها فكتب لها رقعة بخطه:
«بسم اللّه و فاتحة الكتاب و المعوذتين و آية الكرسي» «3».
5- تميمة عرق النسا: يكتب: بسم اللّه الرحمن الرحيم، اللهم رب كل شي‏ء و مليك كل شي‏ء، و خالق كل شي‏ء: أنت خلقتني و أنت خلقت النسا فلا تسلطه على بأذى و لا تسلطني عليه بقطع. و أشفني شفاء لا يغادر سقما لا شافي إلا أنت «4».
6- تميمة وجع الضرس: يكتب على الخد الذي يلي الوجع:
«بسم اللّه الرحمن الرحيم: قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَ جَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا ما تَشْكُرُونَ» «5».
و إن شاء كتب: وَ لَهُ ما سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَ النَّهارِ وَ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ «6».
__________________________________________________
(1) هود: 44.
(2) أنظر: ج 3/ ص 100 زاد المعاد (كتاب للرعاف).
(3) أنظر ج 2/ ص 25 (كتاب الألباب).
(4) أنظر: ج 3/ ص 181 زاد المعاد.
(5) الملك: 23.
(6) الأنعام: 13.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:112
7- تميمة للخراج: يكتب عليه: وَ يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْجِبالِ فَقُلْ يَنْسِفُها رَبِّي نَسْفاً (105) فَيَذَرُها قاعاً صَفْصَفاً (106) لا تَرى‏ فِيها عِوَجاً وَ لا أَمْتاً «1».
* هذا و إذا كنت أخا الإسلام مع كل هذا قد أصبت مرض لم تستطع محاصرته بتلك التي وقفت عليها لحكمة يعلمها اللّه تعالى، و لمشيئة شاء اللّه تنفيذها .. فإنني أحب أن أبشرك يقول الرسول صلى اللّه عليه و آله و سلم: فعن عائشة أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر اللّه بها من خطاياه».
و عن أبي سعيد و أبي هريرة أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال:
«ما يصيب المؤمن من نصب و لا وصب و لا هم و لا حزن و لا أذى و لا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر اللّه بها من خطاياه».
أخرجه أحمد و الشيخان.
ففي هذين الحديثين بشارة عظيمة للمؤمن لأنه لا ينفك غالبا عن ألم من مرض أو نحوه و فيها أن الأمراض و الآلام بدنية أو قلبية تكفر ذنوب من يصابها.
و ظاهر تعميم جميع الذنوب لكن خصه الجمهور بالصغائر (لحديث) أبي هريرة أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة و رمضان إلى رمضان كفارات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر».
أخرجه أحمد مسلم، و الترمذي.
فقد حملوا المطلقات الواردة في التكفير على هذا المقيد، و يحتمل أن يكون معنى المطلق أن البلايا و الأمراض و نحوها صالحة لتكفير الذنوب فيكفر اللّه بها ما شاء من الذنوب.
__________________________________________________
(1) طه: 106- 107.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:113
و المراد بتكفير الذنب ستره أو محو أثره المترتب عليه من استحقاق العقوبة (و قد) استدل باطلاق الأحاديث على أن السيئات تكفر بمجرد حصول المرض أو غيره و إن لم يكن معها صبر.
و قال القرطبي و غيره: محله إذا صبر المصاب و احتسب (الحديث) صهيب بن سنان أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «عجبا لأمر المؤمن أن أمره كله خير و ليس ذلك لأحد إلا المؤمن أن أصابه سراء شكر فكان خيرا له، و ان أصابته ضراء صبر فكان خيرا له».
أخرجه مسلم.
فلاحظ كل هذا أخا الإسلام و كن من الصابرين حتى تكون من المبشرين في قوله تعالى: وَ بَشِّرِ الصَّابِرِينَ «1».
و خذ مع ذلك بالأسباب معتمدا على مالك الأسباب سبحانه و تعالى ..
كهذا المؤمن الذي يقول:
ذهبت أنادي طبيب الورى و روحي تناجي طبيب السماء
طبيبين ذاك ليعطي الدواء و ذاك ليجعل فيه الشفاء
إذا خرجت لسفر
و في (نفحات الرحمن): «عن جبير بن مطعم، قال:
قال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: أتحب يا جبير إذا خرجت سفرا أن تكون مثل‏
__________________________________________________
(1) البقرة: 155.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:114
أصحابك هيئة و أكثرهم زادا؟
فقلت: نعم بأبي أنت و أمي.
قال: فأقرأ هذا السور الخمس قُلْ يا أَيُّهَا الْكافِرُونَ «1» و إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ «2» و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «3» و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ «4» و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ «5»، و افتتح كل سورة بسم اللّه الرّحمن الرّحيم «6»، و أختم قراءتك ب بسم اللّه الرّحمن الرّحيم «7».
و يقال: أن جبير قد استفاد كثيرا من هذا العطاء النبوي الكريم، و كان موسعا عليه في المال و الهيئة الحسنة، و الحمد للّه.
التفاؤل بكتاب اللّه العزيز
قال الخطيب المستغفري:
عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: إذا أردت أن تتفاءل بكتاب اللّه عز و جل فاقرأ سورة الإخلاص ثلاث مرات، و صلي على النبي و آله ثلاثا. ثم قل:
__________________________________________________
(1) الكافرون: 1.
(2) النصر: 1.
(3) الإخلاص: 1.
(4) الفلق: 1.
(5) الناس: 1.
(6) الفاتحة: 1.
(7) الفاتحة: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:115
اللهم تفاءلت بكتابك و توكلت عليك فأرني من كتابك ما هو مكتوم من سرك المكنون في غيبك ثم افتح المصحف الشريف الجامع للسور و الآيات كاملا و خذ الفأل من الخط الأول في الجانب الأول فقط.
و في كتاب (مهج الدعوات) للسيد ابن طاووس (طاب ثراه) عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من لحقته شدة أو نكبة أو ضيق فقال: «ثلاثين ألف مرة استغفر اللّه و أتوب إليه إلا فرج اللّه برحمته».
و في رواية عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«إني لأعلم كلمة لا يقولها مكروب إلا فرج عنه و هي كلمة يونس عليه السّلام فَنادى‏ فِي الظُّلُماتِ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ «1».
فائدة عظيمة للغنى و القوة و الأمن‏
روى: أنه جاء ذات يوم إلى رسول اللّه رجل و قال: بأبي أنت و أمي يا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم علي دين كثير.
فقال صلى اللّه عليه و آله و سلم: قل هذه الآيات ..
فقال الرجل: فعلت ذلك، فقضي ديني و لكن ليس لدي من متاع الدنيا؟
فقال: استمر بقراءة نفس هذه الآيات.
__________________________________________________
(1) الأنبياء: 87.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:116
و بعد مدة عاد مرة أخرى قائلا: يا حبيب اللّه لدي أعداء كثيرون و عندي جار سي‏ء فأمره صلى اللّه عليه و آله و سلم بالمداومة على قراءة هذه الآيات الكريمة و لم يمضي يوم على ذلك حتى عاد إلى رسول اللّه و قال إني أخاف من الحكام و السلاطين.
فقال: أجر هذه الآيات على لسانك و لا تخف من أي مخلوق و إذا حدث لك أمر مشكل و بقيت متحيرا فيه فابدأ بقراءة هذه الآيات حتى يهون اللّه عليك ببركة الأسماء و الآيات و هي هذه:
بسم اللّه الرحمن الرحيم:
فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّماواتِ وَ رَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعالَمِينَ (36) وَ لَهُ الْكِبْرِياءُ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ «1» .. فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّماواتِ وَ رَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعالَمِينَ «2» .. و له النور في السموات و الأرض و هو العزيز الحكيم، فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّماواتِ وَ رَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعالَمِينَ «3» و له الملك في السموات و الأرض و هو العزيز الحكيم).
و في كتاب (من لا يحضره الفقيه) للشيخ الصدوق عليه الرحمة قال:
قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «يا ابن آدم اذكرني بعد الغداة ساعة و بعد العصر ساعة أكفيك ما أهمك».
و المراد بعد الغداة و العصر أي بعد صلاة كل منهما و المراد من الساعة ليس الوقت المحدود بدقائق معينة بل المراد ما ينبغي فعله و لو حين طلوع الفجر أو أدراك الغروب أو ما تحقق به مسمى الذكر و لو دقائق قليلة فإن الذكر قيمته أن يحوطه‏
__________________________________________________
(1) الجاثية: 36- 37.
(2) الجاثية: 36.
(3) الجاثية: 36.

علي العذاري
06-14-2012, 10:25 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:117
حضور القلب و الإخلاص و إن كان دقائق قليلة و إن كان المحب مع حبيبه يحب طول القعود و الحديث معه.
و الفائدة العظيمة من وراء هذا الذكر هو ما يحصله الذاكر من كفاية المهمات سواء كانت صعبة الحصول أو سهلة الوصول كل ذلك ببركة ساعة الذكر المخلصة مع اللّه سبحانه.
فالذكر الإلهي مضافا إلى كونه عملا عباديا مقربا نحو اللّه سبحانه فإن له من الفوائد العملية الكثيرة و التي أهمها تأمين الكفاية من الأمور المادية التي يحتاج إليها الإنسان الذاكر في علاقته مع اللّه سبحانه و تعالى.
كما يدلنا بوضوح دلالة هذا الحديث المعتبر الوارد عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
بل هناك الآيات الكريمة التي تتحدث بوضوح عن ترتب الآثار الطيبة في الدنيا و يوم يقوم الناس لرب العالمين بالنسبة للذاكر المنقطع مع اللّه سبحانه و تعالى.
و قد تقدم جملة وافرة منها في هذا الكتاب و قد وضعنا تحت كل سورة عنوانها المناسب بها المستوحى من آثارها المترتبة على قراءتها و استعمالها بالشكل المطلوب ..
إدامة الطهارة سبب لكثرة الرزق‏
ففي (غوالي اللئالي): روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم «انه شكى إليه رجل قلة الرزق؟ فقال صلى اللّه عليه و آله و سلم أدم الطهارة يدم عليك الرزق» ففعل الرجل فكثر رزقه ...

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:118
ما يعمل للاحتراز من البرص و الجذام‏
و روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من أطلى و اختضب بالحناء أمنه اللّه عز و جل من ثلاث: الجذام و البرص و الأكلة إلى طلية مثلها».
مصداق لآية كريمة
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في قوله تعالى وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ «1» أنه قال: «أن منه الخضاب بالسواد».
و في رواية أخرى عنه صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «يا علي درهم في الخضاب أفضل من ألف درهم في غيره في سبيل اللّه».
و روي: «أن في الخضاب أربعة عشر خصلة:
يطرد الرياح من الأذنين و يجلو البصر و يلين الخياشيم و يطيب النكهة و يشد اللثة و يذهب بالصفار و يقل وسوسة الشيطان و تفرح به الملائكة و يستبشر به المؤمن و يغيظ الكافر و هو زينة و طيب و يستحي منه منكر و نكير و هو براءة في قبره» ..
__________________________________________________
(1) الأنفال: 60.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:119
ثلاثة مغبوطون‏
روى عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «ثلاثة على كثبان المسك يوم القيامة:
يغبطهم الأولون و الآخرون رجل نادى بالصلاة الخمس في كل يوم و ليلة و رجل يؤم قوما و هم به راضون و عبد أدى حق اللّه و حق مواليه» ..
منزلة الحاج الوافد على ربه‏
روي في الصحيح أن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لما أفاض تلقاه الأعرابي بالأبطح فقال:
يا رسول اللّه: إني جئت أريد الحج ففاتني و أنا رجل جميل فمرني أضع في مالي ما أبلغ به ثواب الحج؟
قال: فالتفت إليه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و قال:
«يا أخا العرب أنظر إلى أبي قبيس فلو أنه لك ذهبة حمراء أنفقته في سبيل اللّه ما بلغت ما بلغه الحاج».
ثم قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
«إن الحاج إذا أخذ في جهازه لم يرفع شيئا و لم يضع شيئا إلا كتب اللّه له به عشر حسنة و محى عنه عشر سيئة و رفع له عشر درجة فإذا استقلت به راحلته لم ترفع خفا و لم تضع خفا إلا كتب له مثل ذلك فإذا أحرم و لبس ثياب إحرامه خرج من ذنوبه فإذا لبس خرج من ذنوبه فإذا طاف بالبيت خرج من ذنوبه فإذا سعى بين الصفا و المروة خرج من ذنوبه فإذا وقف بعرفات خرج من ذنوبه، فإذا وقف بالمشعر خرج من ذنوبه، و إذا رمى بالحجار خرج من ذنوبه».
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:120
إلى أن قال: أنى لك أن تبلغ ما بلغ الحاج.
وصايا رسول اللّه في الطب الروحاني‏
«يا علي: عليك بالسواك فإن السواك مطهرة للفم، و مرضاة للرب، و مجلاء للعين، و الخلال يحببك إلى الملائكة، فإن الملائكة تتأذى بريح فم من لا يتخلل بعد الطعام».
و في (الخصال) بسند معتبر عن علي عليه السّلام قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
«لا تكرهوا أربعة فإنها لأربعة: لا تكرهوا الزكام فإنه أمان من الجذام، و لا تكرهوا الدماميل فإنها أمان من البرص، و لا تكرهوا الرمد فإنه أمان من العمى، و لا تكرهوا السعال فإنه أمان من الفالج» ..
السفرجل فيه ثلاث خصال‏
ففي (الخصال) بسنده إلى الإمام الصادق عليه السّلام يقول:
إن الزبير دخل على رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و بيده سفرجلة، فقال له رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: يا زبير ما هذه بيدك؟
فقال له: يا رسول اللّه هذه سفرجلة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:121
فقال: يا زبير كل السفرجل فإن فيه ثلاث خصال.
قال: و ما هي يا رسول اللّه؟
قال: يجم الفؤاد، و يسخي البخيل و يشجع الجبان ...؟!
مصاديق ذكر اللّه تعالى‏
* «الذكر مفتاح الصلاح».
* «الذكر حياة للقلوب».
* «الذكر نور القلوب».
* «الذكر جلاء القلوب».
* «الذكر شفاء القلوب».
* «الذكر أنس الذاكر».
* «الذكر مطردة الشيطان».
* «الذكر أمان من النفاق».
طريق القرآن‏
عن الصادق عليه السّلام:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «نظفوا طريق القرآن.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:122
قيل: يا رسول اللّه و ما طريق القرآن؟
قال: أفواهكم.
قيل: بماذا؟
قال: بالسواك».
جلاء القلوب و نورها
عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «إن هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد إذا أصابه الماء قيل: و ما جلاءها؟ قال: كثرة ذكر الموت و تلاوة القرآن».
ما تعوذ به النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
روى عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «اللهم إني أعوذ بك من الهم و الحزن و العجز و الكسل و البخل و الجبن و خلع الدين و غلبة الرجال».
و في رواية أخرى كان صلى اللّه عليه و آله و سلم يتعوذ من أربع: «من علم لا ينفع، و من قلب لا يخشع، و من دعاء لا يسمع، و نفس لا تشبع».
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:123
الأحرف النورانية كما جاءت في الأخبار النبوية
و هي أربعة عشر حرفا: (أ، ح، ر، س، ص، ع، ق، ك، ل، م، ن، ه، ي).
و هي داخلة في كل أسماء اللّه الحسنى ما عدا كلمة (و، د، ر، ن) و- ونون في سورة القلم و عددها سبع و عشرين فإذا جمعنا هذه الحروف و أخذنا القاسم المشترك بها أي نأخذ من كل نوع من الحروف حرفا واحدا فيبقى عندنا أربعة عشر حرفا غير مكررة فإذا عملناها جملة بلا تشديد لأي حرف من الحروف لأن المشدد حرفين عند النحويين فلا تصير إلا جملة واحدة لا غير «طريق علي حق تمسكه».
آداب السفر مع الإخوان‏
قال لقمان لابنه: «إذا سافرت مع قوم فأكثر استشارتهم في أمرك و أمرهم و أكثر التبسم في وجوههم و كن كريما على زادك بينهم و إذا دعوك فأجبهم، و إذا استعانوك فأعنهم و أغلبهم بثلاث: طول صمت و كثرة الصلاة و سخاء النفس بما معك من دابة أو مال أو زاد و إذا استشهدوك على الحق فاشهد معهم و إذا تصدقوا و أعطوا قرضا فأعط معهم و اسمع ممن هو أكبر منك سنا و إذا نزلت فصلي ركعتين و قبل أن تجلس و إذا ارتحلت فصلي ركعتين ثم ودع الأرض التي حللت بها و سلم عليها و على أهلها فإن لكل بقعة أهلا من الملائكة».
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:124
فضل زيارة النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و أهل بيته‏
ففي (غوالي اللئالي):
روي أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم كان يوما في بيت فاطمة و عنده علي و الحسن و الحسين عليهم جميعا صلوات اللّه و سلامه و قد ملأ بهم سرورا و فرحا إذا هبط الأمين جبرائيل فقال: «السلام يقرؤك السلام و يقول: يا محمد أفرحت باجتماع شملك بأهل بيتك في دار الدنيا.
فقال صلى اللّه عليه و آله و سلم: نعم و الحمد لربي على ذلك.
فقال: إن اللّه سبحانه و تعالى يقول: إنهم صرعى و قبورهم شتى.
فبكى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم؟ فقال: يا علي هذا جبرائيل يخبرني عنكم أنكم صرعى و قبوركم شتى.
قال علي عليه السّلام: الحمد للّه على ما خصنا به من البلوى، يا رسول اللّه فما لمن زارنا في حياتنا أو بعد موتنا؟
فقال: يا علي من زارني حيا أو ميتا أو زارك في حياتك أو بعد موتك أو زار فاطمة أو زار الحسن أو زار الحسين في حياتهم أو بعد وفاتهم كان كمن زار اللّه في عرشه و كتب اللّه له ثواب المجاهدين في سبيل اللّه.
فقال علي عليه السّلام: الحمد للّه على ما خصنا به من هذه النعمة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:125
أسماء اللّه سبحانه و تعالى‏
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «إن للّه تعالى أربعة آلاف اسم: ألف لا يعلمها إلا اللّه و ألف لا يعلمها إلا اللّه و الملائكة و ألف لا يعلمها إلا اللّه و الملائكة و النبيون، و أما الألف الرابع فالمؤمنون يعلمونه و ثلاثمائة منها في التوراة و ثلاثمائة في الإنجيل و ثلاثمائة في الزبور، و مائة في القرآن تسعة و تسعون ظاهرة و واحدة مكتوم من أحصاها دخل الجنة».
كلام النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في السجود
و روي في الحديث أنه لما نزل قوله تعالى وَ اسْجُدْ وَ اقْتَرِبْ «1» سجد النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فقال في سجوده:
«أعوذ برضاك من سخطك و بمعافاتك من عقوبتك و أعوذ بك منك لا أحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك».
__________________________________________________
(1) العلق: 19.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:126
تجليات الرب لعبده الذاكر
ففي الحديث عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «إذا دنى العبد إلى اللّه تدلى اللّه إليه، و من تقرب إليه شبرا تقرب إليه ذراعا، و من تقرب إليه ذراعا تقرب إليه باعا و من أتاه مشيا جاءه هرولة، و من ذكره في ملاء ذكره في ملاء أشرف، و من شكره شكره في مقام أسنى، و من دعاه بغير لحن أجابه و من استغفره غفر له».
ما يعمل للصبيان في منامه‏
ففي (عيون أخبار الرضا عليه السّلام) بسنده قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «اغسلوا صبيانكم من الغمر فإن الشيطان يشم الغمر فيفزع الصبي في رقاده و يتأذى بها الكاتبان».
و فيه أيضا: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «ما أخلص عبد للّه عز و جل أربعين صباحا إلا جرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه».
و فيه أيضا: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «حسنوا القرآن بأصواتكم فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا و قرأ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ ما يَشاءُ «1»».
__________________________________________________
(1) فاطر: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:127
دواء قساوة القلب‏
و عن أبي الدرداء قال: أتى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم رجل يشكو قسوة قلبه.
قال: أتحب أن يلين قلبك و تدرك حاجتك؟ أرحم اليتيم و أمسح على رأسه و أطعمه من طعامك و يلين قلبك و تدرك حاجتك.
التوجه إلى الآخرة
ففي (كنز العمال): عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كانت الآخرة همه جمع اللّه شمله و جعل غناه بين عينيه و أتته الدنيا و هي راغمة».
و فيه أيضا: عن علي قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يقول:
«تختموا بالعقيق فإنه أول جبل أقر للّه تعالى بالوحدانية ولي بالنبوة و لك يا علي بالوصية و لشيعتك بالجنة».
و في (عيون أخبار الرضا عليه السّلام) بسنده قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «رجب شهر اللّه الأصم يصب اللّه فيه الرحمة على عباده و شهر شعبان تنشعب فيه الخيرات و في أول ليلة من شهر رمضان تغل المردة من الشياطين و يغفر في كل ليلة سبعين ألفا فإذا كان في ليلة القدر غفر اللّه بمثل ما غفر في رجب و شعبان و شهر رمضان إلى ذلك اليوم إلا رجل بينه و بين أخيه شحناء، فيقول اللّه عز و جل: «انظروا هؤلاء حتى يصطلحوا».
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:128
من أراد البقاء
و في (البحار): روى عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من أراد البقاء و لا بقاء فليباكر الغذاء و يجود الحذاء، و ليخفف الرداء، و ليقل مجامعة النساء.
قيل: و ما خفة الرداء؟
قال: قلة الدين».
خواص أسماء اللّه الحسنى برواية الكفعمي في المصباح‏
اللّه: ذكره ضحى و عصرا و في الثلث الأخير من الليل ستة و ستين مرة بغير ياء يوصل إلى المطلوب.
الرحمن الرحيم: من خواصهما حصول اللطف الإلهي إذا ذكر عقيب كل صلاة مائة مرة.
القدوس: من ذكره في الجمع مائة و سبعين مرة يطهر الباطن من الرذائل.
القهار: من أكثر ذكره أخرج اللّه تعالى حب الدنيا من قلبه.
الباعث: من ذكره عند نومه مائة مرة و أمر يده على صدره أحيى اللّه تعالى باطنه و نور تطيعه.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:129
المحيي و المميت: من كانت نفسه نافرة عن الطاعة فليضع يده على صدره و يذكرهما عند منامه فإن نفسه تطيعه.
النور: من ذكره ألف مرة جعل اللّه تعالى له نورا ظاهرا و باطنا.
العليم: من خواصه أنه يفتح المعارف على قلب ذاكره.
الهادي: من أكثر ذكره رزقه اللّه المعرفة.
الوارث: من ذكره ألف مرة هداه اللّه إلى الصواب.
الجبار: من قرأه في كل يوم إحدى و عشرين مرة أمن من الظلمة.
المتكبر: من ذكره عند جبار ذل.
الخافض: من ذكره سبعين مرة دفع اللّه عنه شر الظالمين.
الحليم الرؤوف المنان: ما ذكره خائف إلا أمن.
القادر: من أكثر ذكره في الخلوة ألف مرة عند وضوئه غلب خصمه.
الحفيظ: من ذكره بعدده لم يفزع و لو مشى في مسبعات الأرض و هو أمان من الغرق سريع الإجابة للخائفين ذاكره لا يزال محفوظا.
السميع: من كثر ذكره استجيب له.
الكبير: من ذكره بعدده و رياضه و دعا بعدده استجيب دعوته.
البديع: من ذكره ألف مرة قضيت حاجته.
الحكيم العليم: من أدام ذكرهما و له أمر مهم كشف اللّه له عن مطلبه كذلك الحفيظ و الحكيم.
الباسط: من ذكره سحرا و هو رافع يديه عشرا لم يحتج إلى مسألة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:130
العزيز: من قرأه أربعين يوما كل يوم أربعين مرة لم يحتج إلى أحد.
المصور: إذا صامت العاقر ثلاثة أو سبعة أيام و تلته ثلاث عشرة مرة نفعها في الحمل.
الواجد: من ذكره على طعام و أكله وجد في باطنه النور.
الودود: من تلاه ألف مرة على طعام و أطعمه المتباغضين تحابا.
السبوح: من كتبه على خبزه بعد صلاة الجمعة و أكلها صار ملكي الصفات.
الوهاب: من ذكره و هو ساجد أربع عشرة مرة أغناه اللّه تعالى و من ذكره آخر الليل حاسر الرأس رافعا يديه مائة مرة أذهب اللّه تعالى فقره و قضى حاجته.
الواسع: من أكثر ذكره وسع اللّه تعالى عليه عند كتابته في جام و محته و شربته رزقت ذكرا صالحا.
السلام: فيه شفاء المرض و السلامة عن الآفات و من قرأه مائة مرة على مريض شفي بإذن اللّه.
المجيد: من أكثر ذكره شفي من جميع الآلام.
المعيد: من قام في زوايا بيته نصف الليل و كرر سبعين مرة و قال: يا معيد ردّ عليّ كذا فإنه في الأسبوع يأتيه خبر الغائب أو هو فسبحان من أودع أسراره أسماءه.
الصبور: من ذكره ألف مرة ألهمه اللّه الصبر على الشدائد.
الرزاق: من أكثر ذكره رزق البركة.
مالك الملك: من أكثر ذكره أغناه اللّه في الدارين.
الحكيم: من كتبه و غسله و رشه على الزرع زكا و ظهرت بركته.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:131
الرافع: من ذكره عقيب الظهر مائة مرة زاده اللّه تعالى رفعة.
المعز: ذاكره يرزق الهيبة.
خمس خصال تورث البرص‏
ففي (الخصال) بسنده إلى ابن عباس رحمه اللّه:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «خمس خصال تورث البرص: النورة يوم الجمعة و يوم الأربعاء و التوضي، و الاغتسال بالماء الذي تسخنه الشمس، و الأكل على الجنابة، و غشيان المرأة في حيضها و الأكل على الشبع».
في التمر البرني تسع خصال‏
ففي (الخصال) بسنده إلى أبي عبد اللّه قال:
قال أمير المؤمنين عليه السّلام: بينما نحن عند رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم إذا ورد عليه وفد عبد القبس فسلموا، ثم وضعوا بين يديه جلة تمر، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: أصدقة أم هديّة؟
قالوا: بل هي هدّية يا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
قال: أي تمراتكم هذه؟
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:132
قالوا: البرني.
فقال صلى اللّه عليه و آله و سلم: في تمرتكم هذه تسع خصال: إن هذا جبرائيل يخبرني أنه فيه تسع خصال: يطيب النكهة و يطيب المعدة، و يهضم الطعام، و يزيد في السمع و البصر، و يقوي الظهر و يخبل الشيطان، و يقرب من اللّه عز و جل و يباعد من الشيطان.
تسعة عشر حرفا فيها فرج و سرور للداعي بهن من الآفات و الحوادث‏
ففي (الخصال) بسنده إلى ابن عباس قال:
أقبل علي بن أبي طالب عليه السّلام إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فسأله شيئا، فقال له النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: يا علي و الذي بعثني بالحق نبيا ما عندي قليل و لا كثير و لكني أعلمك شيئا أتاني به جبرائيل خليلي، فقال:
يا محمد هذه هدية لك من عند اللّه عز و جل أكرمك اللّه بها لم يعطها أحدا قبلك من الأنبياء: و هي تسعة عشر حرفا لا يدعو بهن ملهوف و لا مكروب و لا محزون و لا مغموم و لا عند سرق و لا حرق و لا يقولهن عبد يخاف سلطانا إلا فرج اللّه عنه و هي تسعة عشر حرفا أربعة منها مكتوبة على جبهة إسرافيل و أربعة منها مكتوبة على جبهة ميكائيل و أربعة منها مكتوبة حول العرش و أربعة منها مكتوبة على جبهة جبرائيل و ثلاثة منها حيث شاء اللّه.
فقال علي بن أبي طالب عليه السّلام: كيف ندعو بهن يا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم؟
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:133
قال: قل «يا عماد من لا عماد له، و يا ذخر من لا ذخر له و يا سند من لا سند له، و يا حرز من لا حرز له و يا غياث من لا غياث له يا كريم العفو، يا حسن البلاء يا عظيم الرجاء، يا عون الضعفاء، يا منقذ الغرقى، يا منجي الهلكى، يا محسن، يا مجمل، يا منعم، يا مفضل أنت الذي سجد لك سواد الليل، و نور النهار، وضوء القمر، و شعاع الشمس، و دوي الماء، و حفيف الشجر، يا اللّه يا اللّه يا اللّه أنت وحدك لا شريك لك. ثم تقول: اللهم فعل بي كذا و كذا .. فإنك لا تقوم من مجلسك حتى يستجاب لك إن شاء اللّه».
الطبيب الهندي مع ابن بنت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
ففي (الخصال) للشيخ الصدوق عليه الرحمة بسنده إلى الربيع صاحب المنصور قال: قال الهندي للإمام عليه السّلام: من أين لك هذا العلم؟
فقال عليه السّلام: أخذته عن آبائي، عن رسول اللّه، عن جبرائيل، عن رب العالمين جل جلاله الذي خلق الأجساد و الأرواح ..
إليك بيان ما أخذه الإمام الصادق عليه السّلام عن جده رسول اللّه عليه السّلام:
«حضر أبو عبد اللّه جعفر بن محمد الصادق عليه السّلام مجلس المنصور يوما و عنده رجل من الهند يقرأ كتب الطب، فجعل أبو عبد اللّه الصادق عليه السّلام جعفر بن محمد عليه السّلام ينصت لقراءته، فلما فرغ الهندي.
قال له: يا أبا عبد اللّه أتريد مما معي شيئا؟

علي العذاري
06-14-2012, 10:26 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:134
قال: لا فإن ما معي خير مما معك.
قال: و ما هو؟
قال: أداوي الحار بالبارد و البارد بالحار، و الرطب باليابس و اليابس بالرطب، و أرد الأمر كله إلى اللّه عز و جل، و أستعمل ما قاله رسوله صلى اللّه عليه و آله و سلم، و اعلم أن المعدة بيت الداء و الحمية هي الدواء، و أعوّد البدن ما اعتاد.
فقال الهندي: و هل الطب إلا هذا؟
فقال الصادق عليه السّلام: أفتراني عن كتب الطب أخذت؟
قال: نعم.
قال: لا و اللّه ما أخذت إلا عن اللّه سبحانه، فأخبرني أنا أعلم بالطب أم أنت؟
فقال الهندي: بل أنا.
قال الصادق عليه السّلام: فأسألك شيئا؟
قال: سل.
قال: أخبرني يا هندي لما كان في الرأس شؤون؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم جعل الشعر عليه من فوقه؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم خلت الجبهة من الشعر؟
قال: لا أعلم.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:135
قال: فلم كان لها تخطيط و أسارير؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم كان الحاجبان من فوق العينين؟
قال: لا أعلم.
قال: لما جعلت العينان كاللوزتين؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم جعل الأنف فيما بينهما؟
قال: لا أعلم.
قال: و لما كان ثقب الأنف في أسفله؟
قال: لا أعلم.
قال: فلما جعلت الشفة و الشارب من فوق الفم؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم احتد السن و عرض الضرس و طال الناب؟
قال: لا أعلم.
قال: فلما جعلت اللحية للرجال؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم خلت الكفان من الشعر؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم خلا الظفر و الشعر من الحياة؟
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:136
قال: لا أعلم.
قال: فلم كان القلب كحب الصنوبر؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم كانت الكبد حدباء؟
قال: لا أعلم.
قال: فلما كانت الكلية كحب اللوبيا؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم جعل طيّ الركبتين إلى خلف؟
قال: لا أعلم.
قال: فلم تخصرت القدمان؟
قال: لا أعلم.
فقال الصادق عليه السّلام: لكني أعلم.
قال: فأجب.
فقال الصادق عليه السّلام كان في الرأس شؤون لأنه المجوف إذا كان بلا فصل أسرع إليه الصداع، فإذا جعل ذا فصول كان الصداع منه أبعد، و جعل الشعر من فوقه ليوصل بوصوله الأدهان إلى الدماغ، و يخرج بأطرافه البخار منه، و يرد الحر و البرد الواردين عليه.
و خلت الجبهة من الشعر لأنها مصبّ النور إلى العينين، و جعل فيها التخطيط و الأسارير ليحتبس العرق الوارد من الرأس عن العين قدر ما يحيطه الإنسان عن نفسه كالأنهار في الأرض التي تحبس المياه.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:137
و جعل الحاجبان من فوق العينين ليرد عليهما من النور قدر الكفاية، ألا ترى يا هندي أن من غلبه النور جعل يده على عينيه ليرد عليهما قدر كفايتهما منه.
و جعل الأنف فيما بينهما ليقسم النور قسمين إلى كل عين سواء.
و كانت العين كاللوزة ليجري فيها الميل بالدواء و يخرج منها الداء، و لو كانت مربعة أو مدورة ما جرى فيها الميل و ما وصل إليها دواء و لا خرج منها داء.
و جعل ثقب الأنف في أسفله لتنزل منه الأدواد المنحدرة من الدماغ، و يصعد فيه الأراييح إلى المشام، و لو كان على أعلاه لما أنزل داء و لا وجد رائحة.
و جعل الشارب و الشفه فوق الفم ليحتبس ما ينزل من الدماغ عن الفم لئلا يتنغص على الإنسان طعامه و شرابه فيميطه عن نفسه.
و جعلت اللحية للرجال ليستغني بها عن الكشف في المنظر، و يعلم بها الذكر من الأنثى.
و جعل السن حادا لأن به يقع المضغ.
و جعل الضرس عريضا لأن به يقع الطحن و المضغ.
و كان الناب طويلا ليستند الأضراس و الأسنان كالأسطوانة في البناء.
و خلا الكفان من الشعر لأنّ بهما يقع اللمس، فلو كان فيهما شعر ما درى الإنسان ما يقابله و يلمسه.
و خلا الشعر و الظفر من الحياة لأنّ طولهما سمج و قصّهما حسن، فلو كان فيها حياة لألم الإنسان بقصهما.
و كان القلب كحبّ الصنوبر لأنه منكّس فجعل رأسه دقيقا ليدخل في الرية فتروح عنه ببردها لئلا يشيط الدماغ بحرة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:138
و جعلت الرية قطعتين ليدخل بين مضاغظها فيتروع عنه بحركتها.
و كان الكبد حدباء ليثقل المعدة و يقع جميعها فيعصرها ليخرج ما فيها من البخار.
و جعلت الكلية كحب اللوبيا لأن عليها مصب المني نقطة بعد نقطة فلو كانت مربعة أو مدورة أخيست النقطة الأولى إلى الثانية فلا يلتذذ بخروجها الحي إذ المني ينزل من قفار الظهر إلى الكلية، فهي كالدودة تنقبض و تنبسط ترميه أولا فأولا إلى المثانة كالبندقة من القوس.
و جعل طيّ الركبة إلى خلف لأنّ الإنسان يمشي إلى بين يديه فيعتدل الحركات و لو لا ذلك لسقط في المشي.
و جعلت القدم مخصرة لأن المشي إذا وقع على الأرض جميعه ثقل كثقل حجر الرحى، فإذا كان على حرفه رقعة الصبي و إذا وقع على وجهه صعب نقله على الرجل.
فقال له الهندي: من أين لك هذا العلم؟
فقال عليه السّلام: أخذته عن آبائي عليه السّلام، عن رسول اللّه، عن جبرائيل، عن رب العالمين جل جلاله الذي خلق الأجساد و الأرواح.
فقال الهندي: صدقت .. و أنا أشهد أن لا إله إلا اللّه و أن محمدا رسول اللّه و عبده و أنك أعلم أهل زمانك.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:139
تعاليم نبوية روحانية عند خلوة الزوج بزوجته‏
عن أبي سعيد الخدري قال:
أوصى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم علي بن أبي طالب عليه السّلام فقال:
«يا علي إذا دخلت العروس بيتك فاخلع خفها حين تجلس و اغسل رجليها وصب الماء من باب دارك إلى أقصى دارك فإنك إذا فعلت ذلك أخرج اللّه من دارك سبعين لونا من الفقر و ادخل فيها سبعين لونا من البركة و أنزل عليك سبعين رحمة ترفرف على رأس العروس حتى تنال بركتها كل زاوية في بيتك و تأمن العروس من الجنون و الجذام و البرص أن يصيبها ما دامت في تلك الدار و امنع العروس في أسبوعها من الألبان و الخل و الكزبرة و التفاحة الحامضة من هذه الأربعة الأشياء.
قال علي عليه السّلام: يا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و لأيّ شي‏ء أمنعها هذه الأشياء الأربعة؟
قال: الرحم تعقم و تبرد من هذه الأربعة أشياء عن الولد و حصيرة في ناحية البيت خير من امرأة لا تلد.
فقال علي عليه السّلام: يا رسول فما بال الخل تمنع منها؟
قال: إذا حاضت على الخل لم تطهر أبدا بتمام، و الكزبرة تثير الحيض في بطنها و تشدد عليها الولادة و التفاحة الحامضة تقطع حيضها فيصر داء عليها.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:140
التطهر و الصلاة ركنان لمغفرة الذنب‏
روي علي بن أبي طالب عليه السّلام قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «ما من عبد أذنب ذنبا فقام فتوضأ فأحسن الطهور ثم يقوم فيصلي ركعتين ثم يستغفر اللّه إلا غفر اللّه له» «1».
كلمات الفرج على لسان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
روى علي بن أبي طالب عليه السّلام قال:
قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «ألا أعلمك كلمات الفرج، إذا قلتهن غفر اللّه لك، و هي: لا إله إلا اللّه الحليم الكريم لا إله إلا اللّه العلي العظيم، سبحان اللّه رب السماوات السبع و رب الأرضيين السبع و ما فيهن و ما بينهن و ما تحتهن و رب العرش العظيم و الحمد للّه رب العالمين».
__________________________________________________
(1) غوالي اللئالي: ص 104.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:141
كلمات لرسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
ففي كتاب (غوالي اللئالي) «1»: روي عن أبي الجوزاء، قال: علمني الحسن بن علي عليه السّلام كلمات علمهن إياه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و هي:
«اللهم اهدني فيمن هديت و عافني فيمن عافيت و تولني فيمن توليت و بارك لي فيما أعطيت و قني شر ما قضيت إنك تقضي و لا يقضى عليك أنه لا يذل من و اليت فباركت و تعاليت».
و قال: أنه كان يقولها في قنوت الوتر «2».
دعاء النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لإحياء الشاة
ففي (مناقب آل أبي طالب) قال:
أن أبا أيوب الأنصاري جاء بشاة إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في عرس فاطمة الزهراء عليها السّلام و علي عليه السّلام، فذبحها فلما طبخت أمر النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم الناس ألا يأكلوا إلا باسم اللّه و أن لا يكسروا عظاما.
__________________________________________________
(1) غوالي اللئالي: ص 100.
(2) غوالي اللئالي: ص 100.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:142
ثم قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: إن أبا أيوب رجل فقير. فدعا له بهذه الدعوة:
«إلهي أنت خلقتها و أنت أفنيتها و إنك قادر على إعادتها فأحيها يا حي لا إله إلا أنت» فأحياها اللّه و جعل فيها البركة لأبي أيوب و جعل فيها الشفاء من لبنها و سماها أهل المدينة (المبعوثة) فكبر الناس تكبيرا.
دعاء النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يوم الخندق‏
ففي (غوالي اللئالي): عن الشيخ يا بارتن و قد سقط حاجباه عن عينيه من الكبر فرفعهما عن عينيه، فنظر إليّ و قال: ترى عيني هاتين؟ طالما نظرتا إلى وجه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و قد رأيته يوم حفر الخندق يحمل على ظهره التراب معه الناس و سمعته يقول في ذلك اليوم: «اللهم إني أسألك عيشة هنيئة و ميتة سوية و مردا غير فخر و لا ناضح ..».
الغسل في شهر رجب‏
ففي كتاب (الإقبال) لابن طاووس رحمه اللّه قال: وجدت في كتب العبادات عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من أدرك شهر رجب فاغتسل في أوله و وسطه و أخره خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه».

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:143
وصية النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لعلي عليه السّلام‏
ففي كتاب (من لا يحضره الفقيه) قال:
عن جعفر بن محمد عن آبائه عليه السّلام في وصيته النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لعلي عليه السّلام:
يا علي أنين المؤمن من تسبيح، و صيامه تهليل، و نومه على الفراش عبادة، و تقلبه من جنب إلى جنب جهاد في سبيل اللّه، فإن عوفي مشى في الناس و ما عليه من ذنب.
للمريض أربع خصال‏
ففي (ثواب الأعمال): عن درست بن عبد الحميد، عن أبي إبراهيم عليه السّلام قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «للمريض أربع خصال: يرفع عنه القلم، و يأمر اللّه الملك فيكتب له كل فضل كان يعمل في صحته، و يتبع مرضه كل عضو في جسده فيستخرج ذنوبه منه فإن مات مات مغفورا له، و إن عاش عاش مغفورا له».
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:144
الشفاء بواسطة الصدقة
فعن أبي جعفر عليه السّلام، عن آبائه عليه السّلام قال:
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «داووا مرضاكم بالصدقة».
و عنه صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «الصدقة تدفع البلاء المبرح فداووا مرضاكم بالصدقة».
و عنه عليه السّلام قال: «الصدقة تدفع ميتة السوء عن صاحبها».
أقول: و لا شك أن الصدقة من جملة الأعمال المعنوية المغذية للجانب الروحي كما هو الحال في الدعاء فإنه من الأسباب التي يدفع بواسطته شتى أنواع البلاء عن المؤمن فالصدقة من خير الأدوية الروحية في علاج و شفاء الأمراض.
التختم بالعقيق اليماني‏
عن علي عليه السّلام قال: خرج علينا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و في يده خاتم فضة جزع يماني فصل بنافيه فلما قضى صلاته دفعة إلي و قال لي: يا علي تختم به في يمينك وصل فيه أما علمت أن الصلاة في الجزع سبعون صلاة و أنه يسبح و يستغفر و أجره لصاحبه ..
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:145
حسن خلقه صلى اللّه عليه و آله و سلم‏
يقول الفخر الرازي في (تفسيره) ذيل الآية الكريمة إِنَّ إِلى‏ رَبِّكَ الرُّجْعى‏
«1» في سورة العلق (الآية 8)، قال:
روي أن يهوديا من فصحاء اليهود جاء إلى عمر في أيام خلافته، فقال:
- أخبرني عن أخلاق رسولكم صلى اللّه عليه و آله و سلم؟
فقال عمر: اطلبه من بلال فهو أعلم به مني.
ثم إن بلالا دلّه على فاطمة (ع)، ثم فاطمة دلته على علي عليه السّلام، فلما سأل عليا عليه السّلام، قال:
- صف لي متاع الدنيا حتى أصف لك أخلاقه؟
فقال الرجل: هذا لا يتسّر لي.
فقال علي عليه السّلام: عجزت عن وصف متاع الدنيا، و قد شهد اللّه على قلّته حيث قال: قُلْ مَتاعُ الدُّنْيا قَلِيلٌ «2»، فكيف أصف أخلاق النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم، و قد شهد اللّه تعالى بأنه عظيم، حيث قال: وَ إِنَّكَ لَعَلى‏ خُلُقٍ عَظِيمٍ «3».
__________________________________________________
(1) العلق: 8.
(2) النساء: 77.
(3) القلم: 4.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:147
متفرقات نبوية في الأدوية الالهية
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:149
متفرقات نبوية في الأدوية الإلهية* (أترج) «1»: ثبت في الصحيح، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن، كمثل الأترجة: طعمها طيب، و ريحها طيب».
قال صاحب القانون: «و عصارة قشرة تنفع من نهش الأفاعي شربا، و قشره ضمادا، و حراقة قشره طلاء جيد للبرص».
و أما لحمه: فملطف لحرارة المعدة، نافع لصحاب المرة الصفراء، قامع للبخارات الحارة.
و قال الغافقي: «أكل لحمه ينفع البواسير». انتهى.
* (أرز): فيه حديثان باطلان موضوعان على رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
أحدهما: «أنه لو كان رجلا لكان حليما».
الثاني: «كل شي‏ء أخرجته الأرض ففيه داء و شفاء، إلا الأرز: فإنه شفاء لا داء فيه». ذكرناهما: تنبيها و تحذيرا من نسبتهما إليه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
* (البطيخ): روى أبو داود و الترمذي- عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم-: أنه كان يأكل البطيخ بالرطب، يقول: «يدفع حر هذا برد هذا».
__________________________________________________
(1) الأترج: حامضه مسكن غلمة النساء، و يجلو اللون و الكلف، و قشره في الثياب يمنع السوس.
و ريج تريجة: شديدة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:150
* (بصل): روى أبو داود في سننه، عن عائشة: أنها سئلت عن البصل، فقالت: «إن آخر طعام أكله صلى اللّه عليه و آله و سلم كان فيه بصل».
* (تمر): ثبت في الصحيح عنه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من تصبح بسبع تمرات (و في لفظ: من تمر العالية)، لم يضره ذلك اليوم سم و لا سحر».
و ثبت عنه أنه قال: «بيت لا تمر فيه جياع أهله». و ثبت عنه «1»: أنه أكل التمر بالزبد، و أكل التمر بالخبز، و أكله مفردا.
* (تين): و يذكر عن أبي الدرداء: «أهدى إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم طبق من تين، فقال: كلوا.
و أكل منه، و قال: لو قلت: إن فاكهة نزلت من الجنة، قلت هذه. لأن فاكهة الجنة بلا عجم. فكلوا منها: فإنها تقطع البواسير، و تنفع من النقرس».
* (ثلج): ثبت في الصحيح عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم، أنه قال: «اللهم أغسلني من خطاياي بالماء و الثلج و البرد».
أقول: ليس المراد من الخطايا ما نفهمه من الذنب و المعصية و هو المعصوم قطعا بل المراد منه خطايا أمته و ذنوبهم.
* (جمار): ثبت في الصحيحين، عن عبد اللّه بن عمر، قال: بينما نحن عند رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم جلوس، إذ أتى بجمار نخلة، فقال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم:
«إن من الشجر شجرة مثل الرجل المسلم لا يسقط ورقها».
* (حبة السوداء): ثبت في الصحيحين- من حديث أبي سلمة، عن أبي هريرة- أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم، قال: «عليكم بهذه الحبة السوداء. فإن فيها
__________________________________________________
(1) لم أعثر على هذه العبارة في الزاد.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:151
شفاء من كل داء، إلا السم» «1». و السام: الموت.
* (الحبة السوداء): هي الشونيز، في لغة الفرس. و هي الكمون الأسود، و تسمى: الكمون الهندي «2». قال الحربي عن الحسن عليه السّلام: إنها الخردل.
و حكى الهروي: أنها الحبة الخضراء، ثمرة البطم.
و كلاهما و هم. و الصواب: أنها الشونيز.
و هي كثيرة المنافع جدا.
و قوله: «شفاء من كل داء»، مثل قوله تعالى: تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْ‏ءٍ بِأَمْرِ رَبِّها «3»، أي: كل شي‏ء يقبل التدمير، و نظائره.
و هي نافعة من جميع الأمراض الباردة. و تدخل في الأمراض الحارة اليابسة بالعرض، فتوصل قوى الأدوية الباردة الرطبة إليها، بسرعة تنفيذها: إذا أخذ يسيرها.
* (حلبة): يذكر عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «أنه عاد سعد بن أبي وقاص بمكة، فقال: ادعوا له طبيبا.
فدعى الحارث بن كلدة، فنظر إليه، فقال: ليس عليه بأس، فاتخذوا له فريقة، و هي: الحلبة مع تمر عجوة رطبة يطبخان في حساهما. في كل ذلك، فبرأ» «4».
و قوة الحلبة من الحرارة في الدرجة الثانية، و من اليبوسة في الأولى.
__________________________________________________
(1) و أخرجه البخاري أيضا.
(2) و تسمى (حبة البركة) و الزيادة الآتية مأخوذة عن الزاد.
(3) الأحقاف: 25.
(4) ما ورد بالزاد (فبدئ).
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:152
و إذا طبخت بالماء: لينت الحلق و الصدر و البطن، و تسكن السعال و الخشونة و الربو و عسر النفس، و تزيد في الباه.
و هي جيدة للريح و البلغم و البواسير، محدرة الكيموسات المرتبكة في الأمعاء. و تحلل البلغم اللزج من الصدر، و تنفع من الدبيلات و أمراض الرئة.
و تستعمل لهذه الأدواء في الأحشاء، مع السمن و الفانيذ.
و يذكر عن القاسم بن عبد الرحمن، أنه قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
«استشفوا بالحلبة».
و قال بعض الأطباء: «لو علم الناس منافعها، لاشتروها بوزنها ذهبا».
* (خبز): ثبت في الصحيح، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم، أنه قال: «تكون الأرض يوم القيامة خبزة واحدة، يتكفؤها الجبار بيده نزلا لأهل الجنة».
و روى أبو داود في سننه- من حديث ابن عباس- قال: «كان أحب الطعام إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم الثريد من الخبز، و الثريد من الحيس».
* (خل): في سنن ابن ماجة- عن أم سعيد، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم-: «نعم الإدام الخل، اللهم: بارك في الخل. و لم يفتقر بيت فيه الخل».
* (دهن): روى الترمذي في كتاب (الشمائل)- من حديث أنس بن مالك- قال «1»: «كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يكثر دهن رأسه، و تسريح لحيته، و يكثر القناع. كأن ثوبه ثوب زيات».
* (ذريرة): ثبت في الصحيحين عن عائشة، قالت: «طيبت رسول اللّه بيدي بذريرة، في حجة الوداع، لحله و إحرامه».
__________________________________________________
(1) هكذا وردت بالزاد.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:153
* (رطب): في الصحيحين، عن عبد اللّه بن جعفر «1»، قال: «رأيت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يأكل القثاء بالرطب».
و في سنن أبي داود، عن أنس، قال:
«كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي، فإن لم تكن رطبات: فتمرات. فإن لم تكن تمرات: حسا حسوات من ماء».
و في فطر النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم من الصوم، عليه أو على التمر أو الماء، تدبير لطيف جدا. فإن الصوم يخلي المعدة من الغذاء: فلا تجد الكبد فيها ما تجذبه و ترسله إلى القوى و الأعضاء.
و الحلو أسرع شي‏ء وصولا إلى الكبد، و أحبه إليها- و لا سيما إن كان رطبا- فيشتد قبولها له، فتنتفع به هي و القوى. فإن لم يكن فالتمر: لحلاوته و تغذيته.
فإن لم يكن فحسوات الماء: تطفئ لهيب المعدة و حرارة الصوم، فتنتبه بعده للطعام، و تأخذه بشهوة.
* (ريحان): و في سنن ابن ماجة، من حديث أسامة، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «ألا مشمر للجنة، فإن الجنة لا خطر لها. هي- و رب الكعبة-: نور يتلألأ، و ريحانة تهتز، و قصر مشيد، و نهر مطرد، و تمرة نضيجة، و زوجة حسناء جميلة، و حلل كثيرة، و مقام في أبد في دار سليمة، و فاكهة و خضرة، و حبرة و نعمة، في محلة عالية بهية.
قالوا: نعم يا رسول اللّه، نحن المشمرون لها.
قال: قولوا إن شاء اللّه تعالى.
__________________________________________________
(1) هو عبد اللّه بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي صحابي، كان أحد الأمراء في جيش علي يوم صفين مات بالمدينة سنة (80 ه- 700 م).
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:154
فقال القوم: إن شاء اللّه».
* (زيت): و في الترمذي و ابن ماجة، من حديث أبي هريرة، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «كلوا الزيت و ادهنوا به، فإنه من شجرة مباركة».
و للبيهقي و ابن ماجة أيضا، عن عبد اللّه (بن عمر) «1»، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «ائتدموا بالزيت و ادهنوا به، فإنه من شجرة مباركة».
الزيت حار رطب في الأولى.
و غلط من قال: يابس.
و الزيت بحسب زيتونه: فالمعتصر من النضيج أعدله و أجوده، و من الفج فيه برودة و يبوسة، و من الزيتون الأحمر متوسط بين الزيتين، و من الأسود يسخن و يرطب باعتدال، و ينفع من السموم، و يطلق البطن، و يخرج الدود، و العتيق منه أشدّ تسخينا و تحليلا. و ما استخرج منه بالماء، فهو أقل حرارة و ألطف، و أبلغ في النفع، و جميع أصنافه ملينة للبشرة، و تبطئ الشيب.
* (زبد): روى أبو داود في سننه، عن ابن بسر «2» السلميين، قالا: «دخل علينا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم، فقدمنا له زبدا و تمرا. و كان يحب الزبد و التمر».
* (زنجبيل): ذكر أبو نعيم في كتاب الطب النبوي، من حديث أبي سعيد الخدري، قال: «أهدى ملك الروم إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم جرة زنجبيل، فأطعم كل إنسان قطعة، و أطعمني قطعة».
الزنجبيل حار في الثانية، رطب في الأولى. مسخن، معين على هضم الطعام، ملين للبطن تليينا معتدلا، نافع من سدد الكبد العارضة عن البرد و الرطوبة، و من‏
__________________________________________________
(1) الزيادة مأخوذة عن الزاد.
(2) في سنن أبي داود (3/ 363) و في الزاد (بشر).
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:155
ظلمة البصر الحادثة عن الرطوبة: أكلا و اكتحالا. معين على الجماع. و هو محلل للرياح الغليظة الحادثة في الأمعاء و المعدة.
* (سفرجل): روى ابن ماجة في سننه، حديث إسماعيل بن محمد الطلحي، عن شعيب بن حاجب، عن أبي سعيد، عن عبد الملك الزبيري، عن طلحة بن عبيد اللّه رضي اللّه عنه، قال:
«دخلت على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: و بيده سفرجلة، فقال: دونكها يا طلحة، فإنها تجم الفؤاد».
و رواه النسائي من طريق آخر، و قال: «أتيت النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم- و هو في جماعة من أصحابه، و بيده سفرجلة يقلبها- فلما جلست إليه: دحا بها إلي.
ثم قال: دونكها أباذر، فإنها تشد القلب، و تطيب النفس، و تذهب بطخاء الصدر».
* (سواك): في الصحيحين عنه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «لولا أن أشق على أمتي:
لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة». و فيهما: «أنه صلى اللّه عليه و آله و سلم كان إذا قام من الليل:
يشوص فاه بالسواك».
و في صحيح البخاري- تعليقا عنه صلى اللّه عليه و آله و سلم-: «السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب».
و في صحيح مسلم: «أنه صلى اللّه عليه و آله و سلم كان إذا دخل بيته: بدا بالسواك».
و الأحاديث فيه كثيرة.
و صح عنه: أنه استاك عند موته. و صح عنه أنه قال: «أكثرت عليكم في السواك».
و في السواك عدة منافع: يطيب الفم، و يشد اللثة، و يقطع البلغم، و يجلو
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:156
البصر، و يذهب بالحفر، و يصح المعدة، و يصفي الصوت، و يعين على هضم الطعام، و يسهل مجاري الكلام، و ينشط للقراءة و الذكر و الصلاة، و يطرد النوم، و يرضي الرب، و يعجب الملائكة، و يكثر الحسنات.
و في السنن، عن عامر بن ربيعة «1»، قال: «رأيت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم مالا أحصي، يستاك: و هو صائم».
و قال البخاري: قال ابن عمر: «يستاك أول النهار و آخره».
* (صبر) «2»: روى أبو داود في كتاب المراسيل- من حديث قيس بن رافع القيسي- أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «ماذا في الأمرين من الشفاء؟: الصبر و الثفاء».
و في السنن لأبي داود- من حديث أم سلمة- قالت: «دخل علي رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم حين توفي أبو سلمة- و قد جعلت علي صبرا- فقال: ماذا يا أم سلمة؟
فقلت: إنما هو صبر يا رسول اللّه، ليس فيه طيب.
قال: إنه يشب الوجه، فلا تجعليه إلا بالليل. و نهى عنه بالنهار».
* (طيب): ثبت عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «حبب إليّ من دنياكم النساء و الطيب، و جعلت قرة عيني في الصلاة».
و كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: يكثر التطيب، و تشتد عليه الرائحة الكريهة، و تشق عليه.
و الطيب غذاء الروح التي هي مطية القوى. و القوى تتضاعف و تزيد بالطيب: كما تزيد بالغذاء و الشراب، و الدعة و السرور، و معاشرة الأحبة،
__________________________________________________
(1) هو عامر بن ربيعة صحابي شهد المشاهد كلها، و استخلفه عثمان على المدينة لما حج له.
(2) هو عصارة سجر مر يستعمل حتى الآن كمسهل في بعض حالات الإمساك.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:157
و حدوث الأمور المحبوبة، و غيبة من تسر غيبته، و يثقل على الروح مشاهدته، كالثقلاء و البغضاء: فإن معاشرتهم توهن القوى، و تجلب الهم و الغم، و هي للروح بمنزلة الحمى للبدن، و بمنزلة الرائحة الكريهة. و لهذا كان مما حبب اللّه سبحانه الصحابة نهيهم «1» عن التخلق بهذا الخلق في معاشرة رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم لتأذيه بذلك.
فقال: «إذا دعيتم فادخلوا، فإذا طعمتهم فانتشروا و لا مستأنسين لحديث، إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم، و اللّه لا يستحيي من الحق».
* (عنب): في الغيلانيات- من حديث حبيب بن يسار، عن ابن عباس (رض)- قال: «رأيت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يأكل العنب خرطا».
* (عجوة): في الصحيحين- من حديث سعد بن أبي وقاص، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم- أنه قال: «من تصبح بسبع تمرات عجوة، لم يضره ذلك اليوم سم و لا سحر».
و في سنن النسائي و ابن ماجة- من حديث جابر و أبي سعيد، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم-: «العجوة من الجنة، و هي شفاء من السم. و الكمأة من المن، و ماؤها شفاء للعين» «2».
* (قثاء): في السنن- من حديث عبد اللّه بن جعفر-: «أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم كان يأكل القثاء بالرطب». رواه الترمذي و غيره.
* (قسط) (كست) «3»: في الصحيحين- من حديث أنس، عن النبي‏
__________________________________________________
(1) ما ورد بالزاد (بنهيهم).
(2) و أخرجه الإمام أحمد أيضا.
(3) القسط. بالضم- عود هندي و عربي مدر، نافع للكبد جدا، و المغص، و الدود، و حمى الربع شربا، و للزكام و النزلات و الوباء بخورا، و للبهق و الكلف طلاء.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:158
صلى اللّه عليه و آله و سلم-: «خير ما تداويتم به: الحجامة، و القسط البحري».
و في المسند- من حديث أم قيس، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم-: «عليكم بهذا العود الهندي، فإن فيه سبعة أشفية، منها: ذات الجنب».
* (كمأة): ثبت عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «الكمأة من المن، و ماؤها شفاء للعين» أخرجاه في الصحيحين.
* (كباث): في الصحيحين- من حديث جابر بن عبد اللّه- قال: «كنا مع رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم نجني الكباث، فقال عليكم بالأسود منه، فإنه أطيبه».
و الكباث (بفتح الكاف و الباء الموحدة المخففة، و الثاء المثلاثة): ثمر الأراك.
و هو بأرض الحجاز، و طبعه حار يابس. و منافعه كمنافع الأراك: يقوي المعدة، و يجيد الهضم، و يجلو البلغم، و ينفع من أوجاع الظهر، و كثير من الأدواء، و قال ابن جلجل: «إذا شرب طبييخه: أدر البول، و نقى المثانة».
و قال ابن رضوان: «يقوي المعدة، و يمسك الطبيعة».
* (كتم): روى البخاري في صحيحه، عن عثمان بن عبد اللّه بن موهب، قال: «دخلنا على أم سلمة، فأخرجت إلينا شعرا من شعر رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم، فإذا هو مخضوب بالحناء و الكتم».
و في السنن الأربعة عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «إن أحسن ما غيرتم بن الشيب، و الحناء و الكتم».
و في الصحيحين- عن أنس-: «إن أبا بكر اختضب بالحناء و الكتم».
و في سنن أبي داود، عن ابن عباس، قال:
«مر على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم رجل قد خضب بالحناء، فقال: ما أحسن هذا!
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:159
فمر آخر قد خضب بالحناء و الكتم، فقال: هذا أحسن من هذا.
فمر آخر قد خضب بالصفرة، و قال: هذا أحسن من هذا كله».
* (كرم): شجرة العنب، و هي الحبلة. و يكره تسميتها كرما، لما روى مسلم في صحيحه، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «لا يقولن أحدكم للعنب الكرم، الكرم: الرجل المسلم»،
و في رواية: «إنما الكرم قلب المؤمن».
و في أخرى: «لا تقولوا الكرم. و قولوا: العنب و الحبلة».
* (كرفس): روى في حديث لا يصح عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من أكله ثم نام عليه، نام: و نكهته طيبة، و ينام آمنا من وجع الأضراس و الأسنان».
* (لحم): في سنن ابن ماجة- من حديث أبي الدرداء- عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «سيد طعام أهل الدنيا و أهل الجنة: اللحم».
و من حديث بريدة (يرفعه) «1»: «خير الإدام في الدنيا و الآخرة: اللحم».
__________________________________________________
(1) هذه الزيادة مأخوذة عن الزاد.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:161
في خصائص بعض السور القرآنية الكريمة

علي العذاري
06-14-2012, 10:27 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:163
في خصائص بعض السور القرآنية الكريمة
فضل سورة الشعراء و خواصها لدفع الحريق و السارق و إنقاذ الغريق و للشفاء من كل داء
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من شربها بماء شفاه اللّه من كل داء، و من كتب سورة الشعراء و علقها على ديك افرق يتبعه حتى يقف الديك، فانه يقف على كنز، أو في موضع يقف يجد ماء» «1».
و قال صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من أدمن قراءتها، لم يدخل بيته سارق، و لا حريق و لا غريق، و من كتبها و شربها شفاه اللّه من كل داء، و من كتبها و علقها على ديك أبيض أفرق، فإن الديك يسير و لا يقف إلا على كنز، أو سحر و يحفره بمنقاره، حتى يظهره» «2».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 5/ ص 483.
(2) تفسير البرهان: ج 5/ ص 483.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:164
فضل سورة النمل و خواصها ما يعمل لمنع أذية الحية و العقرب و غيرهما من المؤذيات‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من كتبها في رق غزال، و جعلها في منزله، لم يقرب ذلك المنزل حية، و لا عقرب، و لا دود، و لا جرذ، و لا كلب عقور، و لا ذئب، و لا شي‏ء يؤذيه أبدا».
و في رواية أخرى عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم بزيادة: «و لا جراد و لا بعوض» «1».
فضل سورة العنكبوت و خواصها ما يعمل للشفاء من ألم موجع‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من كتبها و شرب ماءها زالت عنه جميع الأسقام و الأمراض بإذن اللّه تعالى» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و شربها زال عنه كل ألم و مرض بقدرة اللّه تعالى» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 6/ ص 5.
(2) تفسير البرهان: ج 6/ ص 108.
(3) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:165
فضل سورة الروم و خواصها عمل خاص لإدخال المرض على كل من في الدار
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من كتبها و جعلها في منزل من أراد اعتل جميع من في الدار، و لو دخل الدار غريب اعتل أيضا مع أهل الدار» «1».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و جعلها في منزل من أراد من الناس اعتل جميع من في ذلك المنزل، و من كتبها في قرطاس، و محاها بماء المطر و جعلها في ظرف مطين، كل من شرب من ذلك الماء يصير مريضا، و كل من غسل وجهه من ذلك الماء يظهر في عينه رمد، كاد أن يصير أعمى». «2»
فضل سورة لقمان و خواصها ما يعمل لقطع نزيف الدم و من به علة داخلية
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من كتبها و سقاها من في جوفه علة زالت عنه، و من كان ينزف دما رجل أو امرأة، و علقها على موضع الدم، انقطع عنه بإذن اللّه تعالى» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 6/ ص 142.
(2) نفس المصدر السابق.
(3) مجمع البيان: ج 8/ ص 74.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:166
و في رواية أخرى: «من كتبها و سقاها من في جوفه غاشية زالت عنه» «1».
فضل سورة السجدة و خواصها ما يعمل لرفع الحمى و وجع الرأس و وجع المفاصل‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من كتبها و جعلها عليه أمن من الحمى، و وجع الرأس و وجع المفاصل».
و في رواية أخرى: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و علقها عليه أمن من وجع الرأس و الحمى و المفاصل».
فضل سورة الأحزاب و خواصها ما يعمل من أجل الحصول على التزويج‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من كتبها في رق غزال و جعلها في حق «2» في منزله كثرت إليه الخطاب، و طلب منه التزويج لبناته، و أخواته، و سائر قراباته، و رغب كل أحد إليه، و لو كان صعلوكا فقيرا، بإذن اللّه تعالى» «3».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها في رق غزال، و تركها في حق، و علقها في منزله كثرت له الخطاب في منزله، و طلب التزويج في بناته، و أخواته، و جميع‏
__________________________________________________
(1) نفس المصدر السابق.
(2) الحق: و عاء صغير ذو غطاء يتخذ من عاج أو زجاج و غيرهما. (المعجم الوسيط مادة حقق).
(3) تفسير البرهان: ج 6/ ص 212.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:167
أهله و أقربائه بإذن اللّه تعالى» «1».
فضل سورة النبأ ما يعمل لحصول الطمأنينة و الأمن‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من كتبها و علقها عليه لم يقربه دابة و لا هوام و إن شرب ماءها، ورش عليه، و كان يفرق من شي‏ء أمن و سكن روعه و لا يفزع إن غسل وجهه بمائها» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها علقها عليه لا يقربه دابة و لا هوام و من كتبها و شربها بماء، ورش على وجهه منها، و كان خائفا، أمن مما يخاف منه و سكن روعه» «3».
فضل سورة فاطر و خواصها ما يعمل لإبقاء المرء جالسا في مكانه‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و من كتبها في قارورة و جعلها في حجر من شاء من الناس، لم يقدر أن يقوم من مكانه حتى ينزعها من حجره، بإذن اللّه تعالى».
__________________________________________________
(1) نفس المصدر السابق.
(2) تفسير البرهان: ج 6/ ص 323.
(3) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:168
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و تركها في قارورة خشب، و تركها في حجر من أراد من الناس لا يعلم به، لم يقدر أن يقوم حتى ينزعها».
فضل سورة يس و خواصها ما يعمل لنيل الرغبات كافة في الدنيا و الآخرة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها عليه كانت حرزه من كل آفة و مرض» «1».
«و من كتبها بماء ورد، و علقها عليه كانت له حرزا من كل آفة و سوء».
و قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «يا علي اقرأ يس فإن في يس عشرة بركات ما قرأها جائع إلا شبع، و لا ظمان إلا روي، و لا عار إلا كسي، و لا عزب إلا تزوج، و لا خائف إلا أمن، و لا مريض إلا بري‏ء، و لا محبوس إلا اخرج، و لا مسافر إلا أعين على سفره، و لا يقرؤون عند ميت إلا خفف اللّه عنه، و لا قرأها رجل له ضالة إلا وجدها» «2».
و عن أبي بكر قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «سورة يس تدعى في التوراة المعمّة تعم صاحبها بخير الدنيا و الآخرة، و تكابد عنه بلوى الدنيا و الآخرة و تدفع عنه أهاويل الآخرة، و تسمى الدافعة و القاضية، و تدفع عن صاحبها كل سوء، و تقضي له كل حاجة، من قراها عدلت له عشرين حجة، و من سمعها عدلت له ألف دينار في سبيل اللّه، و من كتبها ثم شربها أدخلت جوفه ألف دواء، و ألف نور، و ألف يقين، و ألف بركة، و ألف رحمة، و نزعت عنه كل غلّ و داء».
__________________________________________________
(1) مجمع البيان: ج 8/ ص 254، جوامع الجوامع: ص 390.
(2) جامع الأخبار: ص 47.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:169
و عن علي عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من سمع سورة يس عدلت له عشرين دينارا في سبيل اللّه و من قرأها عدلت له عشرين حجة، و من كتبها و شربها أدخلت جوفه ألف يقين، و ألف نور، و ألف بركة، و ألف رحمة، و ألف رزق و نزعت منه كل غلّ وداء».
و عن عطاء بن أبي رباح قال: بلغني أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «من قرأ يس في صدر النهار قضيت حوائجه».
و عن أبي الدرداء، عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «ما من ميت يقرأ عنده سورة يس إلا هوّن اللّه عليه».
و عن أبي بكر قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من زار قبر والديه أو أحدهما في كل جمعة فقرأ عندهما يس غفر اللّه له بعدد كل حرف منها».
و عن ابن عباس قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قرأ يس و الصافات يوم الجمعة ثم سأل اللّه أعطاه اللّه سؤله».
و في (المصباح): «من سقاها لا مرأة كثر لبنها، و من حملها أمن من العين و الجن و يكون كثير المنامات الصالحة».
و في أيضا: «و من لقي عدوا يخاف فليقل و هو مستقبل القبلة: اللّه القاهر الغالب، اللّه مذل كل جبار عنيد ناصر الحق حيث كان له الحول و القوة إِنْ كانَتْ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ خامِدُونَ «1» .. فإنه يكفاه.
و من قرأ على زيت الزيتون: «قالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظامَ وَ هِيَ رَمِيمٌ «2» أربعين مرة و دهن به العكش و الكسر و الدهن يشفى بإذن اللّه».
__________________________________________________
(1) يس: 29.
(2) يس: 78.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:170
فضل سورة الصافات و خواصها ما يعمل لرؤية الجن بكثرة من دون أذية
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و جعلها في إناء زجاج ضيق الرأس و علقها في صندوق رأى الجن يهرعون إليه، و يأتون أفواجا أفواجا، و لا يضرونه» «1».
فضل سورة ص و خواصها ما يعمل لإسقاط القاضي الظالم بين الناس‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها تحت قاض أو وال لم يقف الأمر بيده اكثر من ثلاثة أيام، و ظهرت للناس عيوبه و تفرق الناس من حوله» «2».
فضل سورة الزمر و خواصها ما يعمل لكسب الثناء و المدح من الناس‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 6/ ص 408.
(2) تفسير البرهان: ج 6/ ص 462.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:171
عليه، كل من دخل عليه أو خرج أثنى عليه بالخير و شكره في كل مكان دائما» «1».
فضل سورة غافر و خواصها ما يعمل لنيل الخير و التوفيق في البيع و الشراء
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها في حائط بستان أخضر و نما، و إن كتبت في خانات، أو دكان كثر الخير فيه و كثر البيع و الشراء» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و علقها في بستان أخضر و نما و إن تركها في دكان كثر معه البيع و الشراء».
فضل سورة فصلت و خواصها ما يعمل للشفاء من وجع الفؤاد
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها في إناء و غسله، و عجن به عجينا ثم سحقه، واسفه كل من به وجع الفؤاد، زال عنه و برئ بإذن اللّه تعالى» «3».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها في إناء و غسلها بماء، و عجن بها عجينا
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 6/ ص 521.
(2) تفسير البرهان: ج 7/ ص 5.
(3) تفسير البرهان: ج 7/ ص 40.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:172
و يبسه، ثم يسحقه واسفه كل من به وجع الفؤاد زال عنه و برئ» «1».
فضل سورة الشورى و خواصها ما يعمل لإزالة جميع الآلام من العين‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها بماء المطر، و سحق بذلك الماء كحلا و اكتحل به من بعينه بياض قلعه، و زال عنه كل ما كان عارضا في عينه من الآلام بإذن اللّه تعالى» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها بعجين مكيّ و ماء المطر، و سحق به كحلا، و يكحل منه فإن كان في عينه بياض زال عنه، و كل ألم في العين يزول» «3».
فضل سورة الزخرف و خواصها ما يعمل لشفاء مصروع و حرق الشيطان‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و شربها لم يحتج إلى دواء لمرض يصيبه، و إذا رش بمائها مصروع أفاق من صرعته، و اخترق شيطانه، بإذن اللّه تعالى» «4».
__________________________________________________
(1) نفس المصدر السابق.
(2) تفسير البرهان: ج 7/ ص 63.
(3) نفس المصدر السابق.
(4) تفسير البرهان: ج 7/ ص 105.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:173
فضل سورة الدخان و خواصها ما يعمل لرؤية صالحة و للشفاء و التجارة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها عليه أمن من كيد الشياطين، و من جعلها تحت رأسه رأى في منامه كل خير، و أمن من قلقه في الليل، و إذا شرب ماءها صاحب الشقيقة برئ، و إذا كتبت في موضع فيه تجارة ربح صاحب الموضع، و كثر ماله سريعا» «1».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قراها ليلة الجمعة غفر اللّه له ذنوبه السابقة و من كتبها و علقها عليه أمن من كيد الشياطين، و من تركها تحت رأسه رأى في منامه كل خير، و أمن من القلق، و إن شرب ماءها صاحب الشقيقة برئ من ساعته و إذا كتبت و جعلت في موضع فيه تجارة ربح صاحبها و كثر ماله سريعا» «2».
فضل سورة الجاثية و خواصها ما يعمل لحصول الأمن من السلطان و الهيبة عند الناس‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها عليه أمن من سطوة كل جبار و سلطان، و كان مهابا محبوبا وجيها في عين كل من يراه من الناس، تفضلا من اللّه عز و جل» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 7/ ص 155.
(2) نفس المصدر السابق.
(3) تفسير البرهان: ج 7/ ص 173.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:174
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و علقها عليه أمن من سطوة كل شيطان و جبار و كان مهابا محبوبا في عين كل من رآه من الناس» «1».
فضل سورة الأحقاف و خواصها ما يعمل لحماية الأطفال من الحوادث العارضة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها عليه، أو على طفل، أو ما يرضع أو سقاه ماءها، كان قويا في جسمه، سالما مما يصيب الأطفال من الحوادث كلها، قرير العين في مهده بإذن اللّه تعالى و منّه عليه» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و علقها على طفل، أو كتبها و سقاه ماءها كان قويا في جسمه، سالما مسلما صحيحا مما يصيب الأطفال كلها قرير العين في مهده» «3».
فضل سورة محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم و خواصها ما يعمل لدفع القلق و مشاكل الحياة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها
__________________________________________________
(1) نفس المصدر السابق.
(2) تفسير البرهان: ج 7/ ص 184.
(3) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:175
عليه، أمن في نومه و يقظته، من كل محذور ببركتها» «1».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و علقها عليه، أمن في نومه و يقظته من كل محذور، و كان محروسا من كل بلاء وداء» «2».
و فيه أيضا: «من كتب محمد رسول اللّه السورة في الليلة الرابعة عشرة من شهر رمضان في خرقة حرير بيضاء بمسك أو كافور و ماء ورد و حررها في رق غزال كان حاملها في أمان و حفظ و أيما وجع علقت عليه برئ بإذن اللّه».
فضل سورة الفتح و خواصها ما يعمل للحفظ و الأمن من اللصوص‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و جعلها تحت رأسه أمن من اللصوص، و من كتبها في صحيفة و غسلها بماء زمزم و شربها، كان عند الناس مسموع القول، و لا يسمع شيئا يمر عليه إلا و عاه و حفظه» «3».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و جعلها في فراشه أمن من اللصوص و من كتبها و شربها بماء زمزم، كان عند الناس مسموع القول، و كل شي‏ء سمعه حفظه» «4».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 7/ ص 203.
(2) نفس المصدر السابق.
(3) تفسير البرهان: ج 7/ ص 227.
(4) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:176
فضل سورة الحجرات و خواصها ما يعمل لنيل الظفر و الغلبة على الأعداء
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها عليه في قتال أو خصومة أمن خوف ذلك، و فتح اللّه تعالى على يديه باب كل خير» «1».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و علقها عليه في قتال أو خصومة، نصره اللّه تعالى و فتح له باب كل خير» «2».
فضل سورة ق و خواصها ما يعمل لقليلة اللبن و المصروع‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها على مصروع أفاق من صرعته و أمن من شيطانه، و إن كتبت و شربتها امرأة قليلة اللبن كثر لبنها» «3».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: من قرأ هذه السورة يهون اللّه عليه سكرات الموت، و من كتبها و علقها على مصروع أفاق، و من كتبها في إناء و شربتها امرأة
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 7/ ص 251.
(2) نفس المصدر السابق.
(3) تفسير البرهان: ج 7/ ص 277.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:177
قليلة اللبن كثر لبنها» «1».
فضل سورة الذاريات و خواصها ما يعمل لولادة سهلة سريعة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها في إناء و شربها زال عنه وجع الخوف، و إن علقت على الحامل وضعت ولدها» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها في إناء و شربها زال عنه وجع البطن و ان علقت على الحامل المتعسرة ولدت سريعا» «3».
فضل سورة الطور و خواصها ما يعمل لتسهيل الخروج من السجن‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها و أدمن في قراءتها و كان مقيدا مغلولا مسجونا، سهل اللّه عليه خروجه، و لو كان ما كان (عليه) من الجنايات» «4».
__________________________________________________
(1) نفس المصدر السابق.
(2) تفسير البرهان: ج 7/ ص 307.
(3) نفس المصدر السابق.
(4) تفسير البرهان: ج 7/ ص 328.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:178
فضل سورة النجم و خواصها ما يعمل لتقوية القلب‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها في جلد نمر و علقها عليه، قوي قلبه على كل سلطان دخل عليه» «1».
فضل سورة القمر و خواصها ما يعمل لنيل الوجاهة عند الناس‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها يوم الجمعة وقت صلاة الظهر و جعلها في عمامته أو تعلقها، كان وجيها أينما قصد و طلب» «2».
فضل سورة الرحمن و خواصها ما يعمل للشفاء من الرمد
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها عليه هون اللّه عليه كل أمر صعب، و إن علقت على من به رمد برئ» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 7/ ص 337.
(2) تفسير البرهان: ج 7/ ص 367.
(3) تفسير البرهان: ج 7/ ص 382.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:179
فضل سورة الواقعة ما يعمل لإنماء المال و تكثيره و إزالة الفقر
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «و إن كتبت و جعلت في المنزل نما من الخير فيه، من أدمن على قراءتها زال عنه الفقر، و فيها قبول و زيادة حفظ و توفيق وسعة في المال» «1».
فضل سورة الحديد و خواصها ما يعمل لتثبيت القلب حال القتال‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها عليه و هو في الحرب لم يصبه سهم و لا حديد و كان قوي القلب في طلب القتال، و إن قرئت على موضع فيه حديد خرج من وقته من غير ألم» «2».
فضل سورة المجادلة و خواصها ما يعمل لحفظ الشي‏ء المستور
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها على مريض، أو قرأها عليه، سكن عنه ما يؤلمه، و إن قرئت على ما يدفن أو
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 7/ ص 405.
(2) تفسير البرهان: ج 7/ ص 434.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:180
يحرز، حفظته إلى أن يخرجه صاحبه» «1».
فضل سورة الحشر و خواصها ما يعمل لقضاء الحاجة مهما كانت‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها ليلة الجمعة أمن من البلاء حتى يصبح، و من صلى أربع ركعات، يقرأ كل ركعة الحمد و الحشر يتوجه إلى أي حاجة شاءها و طلبها، قضاها اللّه تعالى، ما لم تكن معصية».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها و علقها و توجه في حاجة، قضاها له، ما لم تكن في معصية».
و قال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قال بكرة: أعوذ باللّه السميع العليم من الشيطان الرجيم، و قرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر و كل اللّه عليه سبعة آلاف من الملائكة يحفظونه و يصلون عليه إلى الليل، و إن مات في ذلك اليوم مات شهيدا» «2».
و عن محمد بن الحنفية: إن البراء بن عازب قال لعلي بن أبي طالب عليه السّلام:
أسألك باللّه إلا ما خصصتني بأفضل ما خصك به رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم مما خصه به جبرئيل مما بعث به إليه الرحمن، قال يا براء إذا أردت أن تدعو اللّه باسمه الأعظم فاقرأ منه أول الحديد عشر آيات و آخر الحشر ثم قل: يا من هو هكذا و ليس شي‏ء هكذا غيره، أسألك أن تفعل بي كذا و كذا، فو اللّه يا براء لو دعوت عليّ لخسف بي».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 7/ ص 467.
(2) بحار الأنوار: ج 89/ ص 308.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:181
و عن أبي أمامة قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من تعوذ باللّه من الشيطان ثلاث مرات، ثم قرأ آخر سورة الحشر بعث اللّه سبعين ألف ملك يطردون عنه شياطين الإنس و الجن و إن كان ليلا حتى يصبح، و إن كان نهارا حتى يمسي».
فضل سورة الممتحنة و خواصها ما يعمل لوجع الطحال‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و شربها ثلاثة أيام متوالية لم يبق له طحال و أمن من وجعه و زيادته، و تعلق الرياح مدة حياته بإذن اللّه تعالى» «1».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قرأها صلت عليه الملائكة و استغفروا له، و إن مات في يومه أو ليلته مات شهيدا، و كان المؤمنون و المؤمنات شفعاءه يوم القيامة» «2».
فضل سورة الصف و خواصها ما يعمل للأمن في السفر حتى الرجوع إلى الوطن‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها كان عيسى عليه السّلام اغفر له ما دام في الدنيا و إن مات كان رفيقه في الآخرة و من أدمن‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 7/ ص 523.
(2) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:182
قراءتها في سفره حفظه اللّه و كفاه طوارقه حتى يرجع بالسلامة» «1».
فضل سورة الجمعة و خواصها ما يعمل لدفع ما يخاف عاقبته‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من أدمن قراءتها كان له أجر عظيم، و أمن مما يخاف و يحذر و صرف عنه كل محذور» «2».
فضل سورة المنافقون و خواصها ما يعمل للشفاء من الدماميل و الأوجاع الباطنية
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة برئ من النفاق و الشك في الدين، و إن قرئت على الدماميل أزالتها، إن قرئت على الأوجاع الباطنة سكنتها» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 7/ ص 523.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 5.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 15.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:183
فضل سورة التغابن و خواصها ما يعمل لدفع موت الفجأة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة دفع اللّه عنه موت الفجأة، و من قرأها و دخل على سلطان يخاف باسمه، كفاه اللّه شره» «1».
فضل سورة الطلاق و خواصها ما يعمل لإبقاء الدار خاليا من السكن‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «إذا كتبت و غسلت ورش ماؤه في منزل لم يسكن فيه أبدا، و إن سكن لم يزل فيه الشر إلى حيث يجلى» «2».
فضل سورة التحريم و خواصها ما يعمل للشفاء من السم القاتل‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها أعطاه اللّه‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 23.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 34.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:184
توبة نصوحا، و من قرأها على ملسوع شفاه اللّه و لم يمشي السم فيه، و إن كتبت ورش ماؤها على مصروع احترق شيطانه» «1».
فضل سورة الملك و خواصها ما يعمل لحصول الإنس في القبر و دفع الأذية
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة، و هي المنجية من عذاب القبر، أعطي من الأجر كمن أحيا ليلة القدر، و من حفظها كانت أنيسة في قبره، تدفع عنه كل نازلة تهم به في قبره من العذاب، و تحرسه إلى يوم بعثه، و تشفع له عند ربها و تقربه حتى يدخل الجنة آمنا من وحشته و وحدته في قبره» «2».
و عن ابن عباس قال:
ضرب بعض أصحاب النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فنّاة «3» على قبر و هو لا يحسب أنه قبر، فإذا قبر إنسان فقرأ سورة الملك حتى ختمها فأتى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم فأخبره فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «هي المانعة المنجية، تنجيه عذاب القبر».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 48.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 65.
(3) الفناة: العريش الواسع يتظلل تحته.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:185
فضل سورة القلم و خواصها ما يعمل لتسكين ألم الضرس من ساعته‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من كتبها و علقها عليه أو على من به وجع الضرس سكن من ساعته بإذن اللّه تعالى» «1».
و عن ابن عباس: إن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال:
«من اشتكى ضرسه فليضع إصبعه عليه و ليقرأ: (و هو الذي أنشأكم من نفس واحدة) أخرجه الدار قطني.
فضل سورة الحاقة و خواصها ما يعمل للطفل الغبي‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة حاسبه اللّه حسابا يسيرا، و من كتبها و علقها على امرأة حامل، حفظ ما في بطنها بإذن اللّه تعالى، و إن كتبت و غسلت و سقي ماؤها طفلا يرضع اللبن قبل كمال فطامه، خرج ذكيا حافظا» «2».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 83.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 98.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:186
فضل سورة المعارج و خواصها ما يعمل للخلاص من الأسر و السجن‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كان من المؤمنين الذين أدركتهم دعوة نوح عليه السّلام و من قرأها و كان مأسورا أو مسجونا مقيدا فرج اللّه عنه، و حفظه حتى يرجع» «1».
فضل سورة نوح و خواصها ما يعمل لتسهيل قضاء الحاجة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها و طلب حاجة سهل اللّه قضاءها» «2».
فضل سورة الجن و خواصها ما يعمل للأمن من أذية الجن‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كان له من الأجر بعدد كل جني و شيطان صدق بمحمد صلى اللّه عليه و آله و سلم أو كذب به عتق‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 112.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 126.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:187
رقبة، و أمن من الجن» «1».
فضل سورة المزمل و خواصها ما يعمل لرؤية النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في منامه‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كان له من الأجر كمن اعتق رقابا في سبيل اللّه بعدد الجن و الشياطين، و رفع اللّه عنه العسر في الدنيا و الآخرة، و من أدمن قراءتها و رأى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في المنام فليطلب منه ما يشتهي فؤاده» «2».
فضل سورة المدثر و خواصها ما يعمل لانشراح القلب‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة أعطي من الأجر بعدد من صدق بمحمد صلى اللّه عليه و آله و سلم و بعدد من كذب به عشر مرات، و من أدمن في قراءتها و سأل اللّه في آخرها حفظ القرآن و لم يمت حتى يشرح اللّه قلبه و يحفظه» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 135.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 146.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 152.

علي العذاري
06-14-2012, 10:30 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:188
فضل سورة القيامة و خواصها ما يعمل لجلب الرزق و الخير الكثير
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة شهدت له أنا و جبرئيل يوم القيامة أنه كان موقنا بيوم القيامة، و خرج من قبره و وجهه مسفر عن وجوه الخلائق، يسعى نوره بين يديه، و إدمان قراءتها يجلب الرزق و الصيانة و يحبب إلى الناس» «1».
فضل سورة الإنسان و خواصها ما يعمل لإزالة المرض من الجسم‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كان جزاؤه على اللّه جنة و حريرا، و من أدمن قراءتها قويت نفسه الضعيفة، و من كتبها و شرب ماءها نفعت وجع الفؤاد، و صحّ جسمه، و برئ من مرضه» «2».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 164.
(2) تفسير البرهان: ج 7/ ص 174.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:189
فضل سورة المرسلات و خواصها ما يعمل للانتصار على الخصم عند المحاكمة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كتب أنه ليس من المشركين باللّه؟، و من قرأها في محاكمة بينه و بين أحد قواه اللّه على خصمه و ظفر به» «1».
فضل سورة النبأ و خواصها ما يعمل لمنع تواجد القمل على الجسد
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة و حفظها، لم يكن حسابه يوم القيامة إلا بمقدار سورة مكتوبة، حتى يدخل الجنة، و من كتبها و علقها عليه لم يقربه قمل، وزادت فيه قوة عظيمة» «2».
فضل سورة النازعات و خواصها ما يعمل لدفع كيد الأعداء و نيل السلامة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرء هذه‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 188.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 193.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:190
السورة أمن من عذاب اللّه تعالى، و سقاه اللّه من برد الشراب يوم القيامة، و من قرأها عند مواجهة أعدائه انحرفوا عنه و سلم منهم و لم يضروه» «1».
فضل سورة عبس و خواصها ما يعمل من أجل نيل الخير كيف ما توجه‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة خرج من قبره يوم القيامة ضاحكا مستبشرا، و من كتبها في رق غزال و علقها لم ير إلا خيرا أينما توجه» «2».
فضل سورة التكوير و خواصها ما يعمل للشفاء من رمد العين و غيره‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة أعاذه اللّه من الفضيحة يوم القيامة حيث تنشر صحيفته، و ينظر إلى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و هو آمن، و من قرأها على أرمد العين أو مطروفها أبرأها بإذن اللّه عز و جل» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 203.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 211.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 218.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:191
فضل سورة الانفطار و خواصها ما يعمل لإصلاح الحال عاجلا
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة أعاذه اللّه تعالى أن يفضحه حين تنشر صحيفته، و ستر عورته، و اصلح له شأنه يوم القيامة، و من قرأها و هو مسجون أو مقيد و علقها عليه، سهل اللّه خروجه، و خلصه مما هو فيه و مما يخافه أو يخاف عليه، و اصلح حاله عاجلا بإذن اللّه تعالى» «1».
فضل سورة المطففين و خواصها ما يعمل لحفظ المخازن المهمة
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة سقاه اللّه تعالى من الرحيق المختوم يوم القيامة، و إن قرئت على مخزن حفظه اللّه من كل آفة» «2».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 229.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 232.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:192
فضل سورة الانشقاق و خواصها ما يعمل لمن تعسر ولادتها
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة أعاذه اللّه تعالى أن يعطى كتابه من وراء ظهره، و إن كتبت و علقت على المتعسرة بولدها، أو قرئت عليها، وضعت من ساعتها» «1».
فضل سورة البروج و خواصها ما يعمل للنجاة من الشدائد و المخاوف‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة أعطاه اللّه من الأجر بعدد كل من اجتمع في جمعة و كل من اجتمع يوم عرفة عشر حسنات، و قراءتها تنجي من المخاوف و الشدائد» «2».
فضل سورة الطارق و خواصها ما يعمل لدفع الورم عن الجسد
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 244.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 249.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:193
السورة كتب اللّه له عشر حسنات بعدد كل نجم في السماء، و من كتبها و غسلها بالماء، و غسل بها الجراح لم ترم، و إن قرئت على شي‏ء حرسته و أمن صاحبه عليه» «1».
فضل سورة الأعلى و خواصها ما يعمل للشفاء من البواسير
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة أعطاه اللّه من الأجر بعدد كل حرف انزل على إبراهيم و موسى و محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم، و إذا قرئت على الأذن الوجعة زال عنها، و إن قرئت على البواسير قلعتهن و برئ صاحبهن سريعا» «2».
فضل سورة الغاشية و خواصها ما يعمل لتسكين أعصاب المولود
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة حاسبه اللّه حسابا يسيرا، و من قرأها على مولود بشر أو غيره صارخ أو شارد، سكنته و هدأته» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 256.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 260.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 267.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:194
فضل سورة الفجر و خواصها ما يعمل للقوة على الجماع ورزق الولد
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة غفر اللّه له بعدد من قرأها، و جعل له نورا يوم القيامة، و من كتبها و علقها على وسطه، و جامع زوجته حلالا، رزقه اللّه ولدا ذكرا قرة عين» «1».
و في (الطب النبوي): و أنفع الجماع ما حصل بعد الهضم و عند اعتدال البدن في حره و برده و يبوسته و رطوبته و جلائه و امتلائه، و ضرره عند امتلاء البدن أسهل و أقل من ضرره عند خلوه، و كذلك ضرره عند كثرة الرطوبة أقل منه عند اليبوسة، و عند حرارته أقل منه عند برودته، و إنما ينبغي أن يجامع إذا اشتدت الشهوة و حصل الانتشار التام الذي ليس عن تكلف و لا فكر في صورة و لا نظر متتابع «2».
فضل سورة البلد و خواصها ما يعمل لحماية الأطفال‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة أعطاه اللّه تعالى الأمان من غضبه يوم القيامة، و نجاه من صعود العقبة الكؤود،
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 275.
(2) ص: 235.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:195
و من كتبها و علقها على الطفل، أو ما يولد، أمن عليه من كلّ ما يعرض للأطفال» «1».
فضل سورة الشمس و خواصها ما يعمل للحصول على التوفيق‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة، فكأنما تصدق على من طلعت عليه الشمس و القمر، و من كان قليل التوفيق فليدمن قراءتها، فيوفقه اللّه تعالى أينما يتوجه، و فيها زيادة حفظ و قبول عند جميع الناس و رفعة» «2».
فضل سورة الليل و خواصها ما يعمل للحفظ من كل سوء
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة أعطاه اللّه تعالى حتى يرضى، و أزال عنه العسر، و يسر له اليسر، و أغناه من فضله، و من قرأها قبل أن ينام خمس عشرة مرة، لم ير في منامه إلا ما يحب من الخير، و لا يرى في منامه سوآ، و من صلى بها في العشاء الآخرة كأنما صلى بربع‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 286.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 296.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:196
القرآن، و قبلت صلاته» «1».
فضل سورة الضحى و خواصها ما يعمل لرد الضالة المفقودة سالمة إلى صاحبها
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة، وجبت له شفاعة محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم يوم القيامة، و كتب له من الحسنات بعدد كل سائل و يتيم عشر مرات، و ان كتبها على اسم غائب ضالّ رجع إلى أصحابه سالما، و من نسي في موضع شيئا ثم ذكره و قرأها، حفظه اللّه إلى أن يأخذه» «2».
فضل سورة الإنشراح و خواصها ما يعمل للشفاء من ألم الصدر
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها أعطاه اللّه اليقين و العافية، و من قرأها على ألم في الصدر و كتبها له شفاه اللّه» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 302.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 309.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 314.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:197
فضل سورة التين و خواصها ما يعمل لدفع أذية الطعام إن وجد فيه‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كتب اللّه له من الأجر ما لا يحصى، و كأنما تلقى محمدا صلى اللّه عليه و آله و سلم و هو مغتم ففرج اللّه عنه، و إذا قرئت على ما يحضر من الطعام، صرف اللّه عنه بأس ذلك الطعام، و لو كان فيه سما قاتلا، و كان فيه الشفاء» «1».
فضل سورة العلق و خواصها ما يعمل للأمن من الغرق في البحر
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة، كتب اللّه له من الأجر كمثل ثواب من قرا جزء المفصّل، و كأجر من شهر سيفه في سبيل اللّه تعالى، و من قرأها و هو راكب البحر سلمه اللّه تعالى من الغرق» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قرأها على باب مخزن، سلمه اللّه تعالى من كل آفة و سارق إلى أن يخرج ما فيه مالكه» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 318.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 322.
(3) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:198
فضل سورة القدر و خواصها ما يعمل للشفاء من اللقوة
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة، كان له من الأجر كمن صام شهر رمضان، و إن وافق ليلة القدر، كان له ثواب كثواب من قاتل في سبيل اللّه، و من قرأها على باب مخزن سلمه اللّه تعالى من كل آفة و سوء إلى أن يخرج صاحبه ما فيه».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: من قرأها كان له يوم القيامة خير البرية رفيقا و صاحبا، و إن كتبت في إناء جديد، و نظر فيه صاحب اللقوة «1» شفاه اللّه تعالى».
فضل سورة البينة و خواصها ما يعمل للكشف عن هوية السارق‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كان يوم القيامة مع خير البرية رفيقا و صاحبا، و هو علي عليه السّلام، و إن كتبت في إناء جديد و نظر فيها صاحب اللقوة بعينيه برئ منها» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من كتبها على خبز رقاق و أطعمها سارق غض، و يفتضح من ساعته، و من قرأها على خاتم باسم سارق تحرك الخاتم» «3».
__________________________________________________
(1) اللقوة: داء يكون في الوجه يعوج الشدق. (لسان العرب مادة لقو).
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 345.
(3) نفس المصدر السابق.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:199
فضل سورة الزلزلة و خواصها ما يعمل للكشف عن هوية السارق أيضا
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
من قرأ هذه السورة أعطي من الأجركم قرأ ربع القرآن، و من كتبها على خبز الرقاق و أطعمها صاحب السرقة غصّ بها صاحب الجريرة و افتضح.
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:
من كتبها على خبز رقاق و أطعمها سارقا غصّ و يفتضح من ساعته، و من قرأها على خاتم باسم سارق تحرك الخاتم.
فضل سورة العاديات و خواصها ما يعمل لقضاء الدين‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: من قرأ هذه السورة أعطي من الأجر كمن قرأ القرآن، و من أدمن قراءتها و عليه دين أعانه اللّه على قضائه سريعا كائنا ما كان «1».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 360.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:200
فضل سورة القارعة و خواصها ما يعمل للمحروم قليل الرزق‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة ثقل اللّه ميزانه من الحسنات يوم القيامة، و من كتبها و علقها على محارف «1» معسر من أهله و خدمه، فتح اللّه على يديه و رزقه» «2».
فضل سورة التكاثر و خواصها ما يعمل لتكفير الذنوب‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة لم يحاسبه اللّه بالنعم التي انعم بها عليه في الدنيا، و من قرأها عند نزول المطر غفر اللّه ذنوبه وقت فراغه» «3».
فضل سورة العصر و خواصها ما يعمل لحفظ المدفون‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة كتب اللّه له عشر حسنات، و ختم له بخير، و كان من أصحاب الحق، و إن قرئت‏
__________________________________________________
(1) يقال للمحروم الذي قتر عليه رزقه محارف. (لسان العرب مادة حرف).
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 368.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 372.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:201
على ما يدفن تحت الأرض أو يخزن، حفظه اللّه إلى أن يخرجه صاحبه» «1».
فضل سورة الهمزة و خواصها ما يعمل لمن ابتلى بإصابة العين‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة كان له من الأجر بعدد من استهزأ بمحمد و أصحابه، و إن قرئت على العين نفعتها» «2».
فضل سورة الفيل و خواصها ما يعمل للأمن من المسخ‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة أعاذه اللّه من العذاب، و المسخ في الدنيا، و إن قرئت على الرماح التي تصادم كسرت ما تصادمه» «3».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 379.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 382.
(3) تفسير البرهان: ج 8/ ص 386.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:202
فضل سورة الكوثر و خواصها ما يعمل للشرب من نهر الكوثر
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة سقاه اللّه تعالى من نهر الكوثر، و من كل نهر في الجنة و كتب له عشر حسنات بعدد كلّ من قرب قربانا من الناس يوم النحر، و من قرأها ليلة الجمعة مائة مرة رأى النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في منامه رأي العين، لا يتمثل بغيره من الناس إلا كما يراه» «1».
فضل سورة الكافرون و خواصها ما يعمل لاستجابة الدعاء
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأها تباعدت عنه مؤذية الشيطان، و نجاه اللّه من فزع يوم القيامة، و من قراها عند النوم لم يعرض له شي‏ء في منامه و كان محروسا، فعلموها أولادكم، و من قرأها عند طلوع الشمس عشر مرات، و دعا اللّه، استجاب اللّه له ما لم يكن في معصية» «2».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 398.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 408.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:203
فضل سورة النصر و خواصها ما يعمل لقبول الصلاة
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال:
«من قرأ هذه السورة أعطي من الأجر كمن شهد مع النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يوم فتح مكة، و من قراها في صلاة و صلى بها بعد الحمد، قبلت صلاته منه أحسن قبول» «1».
فضل سورة تبت و خواصها ما يعمل لتسكين ألم المغص‏
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة لم يجمع اللّه بينه و بين أبي لهب، و من قرأها على الأمغاص التي في البطن، سكنت بإذن اللّه تعالى، و من قرأها عند نومه حفظه اللّه» «2».
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 410.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 414.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:204
فضل سورة الإخلاص و خواصها ما يعمل للدخول في حرز عظيم الشأن‏
و من خواص القرآن: روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة و أصغى لها أحبه اللّه، و من أحبه اللّه نجا، و قراءتها على قبور الأموات فيها ثواب كثير، و هي حرز من كل آفة» «1».
و في حديث عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه رأى رجلا يقرأها فقال: هذا عبد قد عرف ربه، و كما قال: هي المانعة تمنع من عذاب القبر و نفحات النار.
فضل سورتي الفلق و الناس و خواصهما ما يعمل للشفاء من كل ألم و آفة كبيرة
و من خواص القرآن:
روي عن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم أنه قال: «من قرأ هذه السورة على ألم سكن بإذن اللّه تعالى، و هي شفاء لمن قرأها» «2».
و قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «من قرأها عند النوم كان في حرز اللّه تعالى حتى‏
__________________________________________________
(1) تفسير البرهان: ج 8/ ص 425.
(2) تفسير البرهان: ج 8/ ص 444.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:205
يصبح، و هي عوذة من كل ألم و وجع و آفة، و هي شفاء لمن قرأها» «1».
تجليات سورة الفاتحة بلسان ابن قيم الجوزية
قال ما هذا نصه: و من ساعده التوفيق و أعين بنور البصيرة حتى وقف على أسرار هذه السورة، و ما اشتملت عليه من التوحيد و معرفة الذات و الأسماء و الصفات و الأمثال و إثبات الشرع و القدر و المعاد و تجريد توحيد الربوبية و الإلهية، و كمال التوكل و التفويض إلى من له الأمر كله، و له الحمد كله، و بيده الخير كله و إليه يرجع الأمر كله و الافتقار إليه في طلب الهداية التي هي أصل سعادة الدارين، و علم ارتباط معانيها بجلب مصالحهما و دفع مفاسدهما، و أن العافية المطلقة التامة، و النعمة الكاملة منوطة بها موقوفة على التحقيق بها، أغنته عن كثير من الأدوية و الرقي و استفتح بها من الخير أبوابه، و دفع بها من الشر أسبابه «2».
__________________________________________________
(1) نفس المصدر السابق.
(2) الطب النبوي: ص 321.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:207
تعاليم نبوية هامة لوصيه أمير المؤمنين عليه السّلام‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:209
تعاليم نبوية هامة لوصيه أمير المؤمنين عليه السّلام علم أمير المؤمنين عليه السّلام أصحابه في مجلس واحد أربع مائة باب مما يصلح للمسلم في دينه و دنياه:
حدثنا أبي رضي اللّه عنه قال: حدثنا سعد بن عبد اللّه، قال: حدثني محمد ابن عيسى بن عبيد بن عبيد اليقطيني، عن القاسم بن يحيى، عن جده الحسين بن راشد، عن أبي، و محمد بن مسلم، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام، قال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه عليه السّلام أن أمير المؤمنين عليه السّلام علّم أصحابه في مجلس واحد أربع مائة باب مما يصلح للمسلم في دينه و دنياه.
قال عليه السّلام: إن الحجامة تصحح البدن و تشد العقل.
و الطيب في الشارب من أخلاق النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و مطيبة للفم.
و الدهن يلين البشرة، و يزيد في الدماغ، و يسهل مجاري الماء، و يذهب بالقشف، و يسفر اللون.
و غسل الرأس يذهب بالدرن و ينفي القذاء.
و المضمضة و الاستنشاق سنة و طهور للفم و الأنف.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:210
و السعوط مصحة للرأس، و تنقية للبدن، و سائر أوجاع الرأس.
و النورة نشرة و طهور للجسد.
استجادة الحذاء وقاية للبدن و عون على الطهور و الصلاة.
و تقليم الأظفار يمنع الداء الأعظم، و يدر الرزق و يورده.
و نتف الإبط ينفي الرائحة المنكرة و هو طهور و سنة مما أمر به الطيب عليه السّلام.
غسل اليدين قبل الطعام و بعده زيادة في الرزق و إماطة للغمر عن الثياب و يجلو البصر.
و قيام الليل مصحة للبدن، و مرضاة للرب عز و جل، و تعرض للرحمة، و تمسك بأخلاق النبيين،
أكل التفاح نضوج للمعدة.
مضغ اللبان يشد الأضراس، و ينفي البلغم، و يذهب بريح الفم.
و الجلوس في المسجد بعد طلوع الفجر إلى طلوع الشمس أسرع في طلب الرزق من الضرب في الأرض.
و أكل السفرجل قوة القلب للقلب الضعيف، و يطيب المعدة، و يزيد في قوة الفؤاد، و يشجع الجبان، و يحسن الولد.
أكل أحد و عشرون زبيبة حمراء في كل يوم على الريق يدفع جميع الأمراض إلا مرض الموت.
يستحب للمسلم أن يأتي أهله أول ليله من شهر رمضان لقول اللّه تبارك و تعالى أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيامِ الرَّفَثُ إِلى‏ نِسائِكُمْ «1» و الرفث المجامعة.
__________________________________________________
(1) البقرة: 187.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:211
لا تختموا بغير الفضة، فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: ما طهرت يد فيها خاتم حديد، و من نقش على خاتمه اسم اللّه عز و جل فليحوله عن اليد التي يستنجى بها في المتوضأ.
إذا نظر أحدكم في المرآة فليقل: الحمد للّه الذي خلقني فأحسن خلقي و صورني فأحسن صورتي، وزان مني اشان من غيري، و أكرمني بالإسلام.
و ليتزين أحدكم لأخيه المسلم إذا أتاه كما يتزين للغريب الذي يحب أن يراه في أحسن الهيئة.
صوم ثلاثة أيام من كل شهر أربعاء بين خميسين، و صوم شعبان يذهب بوسواس الصدر و بلابل القلب.
و الاستنجاء بالماء البارد يقطع البواسير.
و غسل الثياب يذهب الهم و الحزن و هو طهور للصلاة.
لا تنتفوا الشيب فإنه نور المسلم، و من شاب شيبة في الإسلام كان له نورا يوم القيامة.
لا ينام المسلم و هو جنب، و لا ينام إلا على طهور، فإن لم يجد الماء فليتيمم بالصعيد، فإن روح المؤمن ترفع إلى اللّه تبارك و تعالى فيقبلها و يبارك عليها، فإن أجلها قد حضر جعلها في كنوز رحمته، و إن لم يكن أجلها قد حضر بعث بها مع أمنائه من ملائكته فيردونها في جسدها.
لا يتفل المؤمن في القبلة فإن فعل ذلك ناسيا فليستغفر اللّه عز و جل منه.
لا ينفخ الرجل في وضع سجوده، و لا ينفخ في طعامه، و لا في شرابه، و لا في تعويذه.
لا ينام الرجل على المحجة.

علي العذاري
06-14-2012, 10:31 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:212
و لا يبولن من سطح الهواء و لا يبولن في ماء حار فإن فعل ذلك فأصابه شي‏ء فلا يلومن إلا نفسه، فإن للماء أهلا و للهواء أهلا.
لا ينام الرجل على وجهه، و من رأيتموه نائما على وجهه فأنبهوه و لا تدعوه.
و لا يقومن أحدكم في الصلاة تكاسلا، و لا ناعسا، و لا يفكرن في نفسه فإنه بين يدي ربه عز و جل، و إنما للعبد من صلاته ما أقبل عليه منها بقلبه.
كلوا ما يسقط من الخوان فإنه شفاء من كل داء بإذن اللّه عز و جل لمن أراد أن يستشفي به.
إذا أكل أحدكم طعاما فمصّ أصابعه التي أكل بها قال اللّه عز و جل: بارك اللّه فيك.
ألبسوا ثياب القطن فإنها لباس رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و هو لباسنا، و لم نكن نلبس الشعر و الصوف إلا من علة، و قال: إن اللّه عز و جل جميل يحب أن يرى أثر نعمته على عبده.
صلوا أرحامكم و لو بالسّلام، يقول اللّه تبارك و تعالى: وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ إِنَّ اللَّهَ كانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً «1» لا تقطعونها و كم كذا و كذا و فعلنا كذا و كذا، فإن معكم حفظة يحفظونها علينا و عليكم.
اذكروا اللّه في كل مكان فإنه معكم.
صلّوا على محمد و آل محمد فإن اللّه عز و جل يقبل دعاءكم عند ذكر محمد و دعائكم له و حفظكم إياه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
__________________________________________________
(1) النساء: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:213
أقروا الحار حتى يبرد فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قرب إليه طاعم فقال: اقرره حتى يبرد و يمكن أكله، ما كان اللّه عز و جل ليطعمنا النار، و البركة في البارد.
إذا بال أحدكم فلا يطمحن ببوله في الهواء و لا يستقبل الريح.
علموا صبيانكم ما ينفعهم اللّه به، لا تغلب عليهم المرجئة برأيها.
كفوا ألسنتكم و سلموا تسليما تغنموا.
أدوا الأمانة إلى من أئمتكم و لو إلى قتلة أولاد الأنبياء عليهم السّلام.
أكثروا ذكر اللّه عز و جل إذا دخالاتكم الأسواق عند اشتغال الناس فإنه كفارة للذنوب و زيارة في الحسنات و لا تكتبوا في الغافلين.
ليس للعبد أن يخرج في سفر إذا حضر شهر رمضان لقول اللّه عز و جل: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ «1».
ليس في شرب المسكر و المسح على الخفين تقية.
إياكم و الغلو فينا قولوا إنا عبيد مربوبون و قولوا في فضلنا ما شئتم.
من أحبنا فليعمل بعملنا و ليتسن بالورع، فإنه أفضل ما يستعان به في أمر الدنيا و الآخرة.
لا تجالسوا لنا عائبا، و لا تمتدحوا بنا عند عدونا معلنين بإظهار حبنا فتذلوا أنفسكم عند سلطانكم.
ألزموا الصدق فإنه منجاة.
و ارغبوا فيما عند اللّه عز و جل، و اطلبوا طاعته، و اصبروا عليها، فما أقبح‏
__________________________________________________
(1) البقرة: 185.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:214
بالمؤمن أن يدخل الجنة و هو مهتوك الستر.
لا تعنونا في الطلب و الشفاعة لكم يوم القيامة فيما قدمتم، لا تفضحوا أنفسكم، عند عدوكم في القيامة، و لا تكذبوا أنفسكم عندهم في منزلتكم عند اللّه بالحقير من الدنيا.
تمسكوا بما أمركم اللّه به فما بين أحدكم و بين أن يغتبط و يرى ما يحب إلا أن يحضره رسول اللّه و ما عند اللّه خير و أبقى، و تأتيه البشارة من اللّه عز و جل فتقر عينه و يحب لقاء اللّه.
لا تحقروا ضعفاء إخوانكم فإنه من احتقر مؤمنا لم يجمع اللّه عز و جل بينهما في الجنة إلا أن يتوب، لا يكلف المؤمن أخاه الطلب إليه إذا علم حاجته.
توازروا و تعاطفوا و تباذلوا و لا تكونوا بمنزلة المنافق الذي يصف ما لا يفعل.
تزوجوا فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم كثيرا ما كان يقول: من كان يتبع سنتي فليتزوج فإن من سنتي التزويج.
و اطلبوا الولد فإني أكاثر بكم الأمم غدا.
و توقوا على أولادكم لبن البغي من الناس و المجنونة، فإن اللبن يعدي.
تنزهوا، عن أكل الطير الذي ليست له قانصة و لا صيصية و لا حوصلة.
و اتقوا كل ذي ناب من السباع و مخلب من الطير، و لا تأكلوا الطحال فإنه بيت الدم الفاسد.
لا تلبسوا السواد فإنه لباس فرعون.
اتقوا الغدد من اللحم فإنه يحرك عرق الجذام.
و لا تقيسوا الدين فإن من الدين ما لا يقاس و سيأتي أقوام يقيسون و هم أعداء
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:215
الدين، و أول من قاس إبليس، و لا تحتذوا الملس فإنه حذاء فرعون و هو أول من اتخذ حذاء الملس.
و خالفوا أصحاب المسكر.
و كلوا التمر فإنه فيه شفاء من الأدواء.
اتبعوا قول رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم فإنه قال: من فتح على نفسه باب مسألة فتح اللّه عليه باب فقر.
أكثروا الاستغفار تجلبوا الرزق.
و قدموا ما استطعتم من عمل الخير تجدوه غدا.
إياكم و الجدال فإنه يورث الشك.
من كانت له إلى ربه عز و جل حاجة فليطلبها في ثلاث ساعات ساعة في الجمعة، و ساعة تزول الشمس حين تهب الرياح، و تفتح أبواب السماء، و تنزل الرحمة و يصوت الطير، و ساعة في آخر الليل عند طلوع الفجر فإن ملكين يناديان: هل من تائب يتاب عليه؟ هل من سائل يعطى؟ هل من مستغفر فيغفر له؟ هل من طالبي حاجة فتقضى له. فأجيبوا داعي اللّه و اطلبوا الرزق فيما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس فإنه أسرع في طلب الرزق من الضرب في الأرض، و هي الساعة التي يقسم اللّه فيها الرزق بين عباده.
انتظروا الفرج، و لا تيأسوا من روح اللّه، فإن أحل الأعمال إلى اللّه عز و جل انتظار الفرج ما دام عليه العبد المؤمن.
و توكلوا على اللّه عز و جل عند ركعتي الفجر إذا صليتموها ففيها تعطوا الرغائب.
لا تخرجوا بالسيوف إلى الحرم، و لا يصلين أحدكم و بين يديه سيف فإن‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:216
القبلة أمن.
أتموا برسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم حجكم إذا خرجتم إلى بيت اللّه فإن تركه جفاء و بذلك أمرتم (و أتموا) بالقبور التي ألزمكم اللّه عز و جل حقها و زيارتها و اطلبوا الرزق عندها.
و لا تستصغروا قليل الآثام فإن الصغير يحصى و يرجع إلى الكبير.
و أطيلوا السجود فما من عمل أشد على إبليس من أن يرى ابن آدم ساجدا لأنه أمر بالسجود فعصى، و هذا أمر بالسجود فأطاع فنجا.
أكثروا ذكر الموت و يوم خروجكم من القبور و قيامكم بين يدي اللّه عز و جل تهون عليكم المصائب.
إذا اشتكى أحدكم عينيه فليقرأ آية الكرسي و ليضمر في نفسه أنها تبرأ فإنه يعافي إن شاء اللّه.
توّقوا الذنوب فما من بلية و لا نقص رزق إلا بذنب حتى الخدش و الكبوة و المصيبة. قال اللّه عز و جل: وَ ما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَ يَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ «1».
أكثروا ذكر اله عز و جل على الطعام و لا تغطوا فإنها نعمة من نعم اللّه ورزق من رزقه يجب عليكم فيه شكره و حمده.
و احسنوا صحبة النعم قبل فواتها فإنها تزول و تشهد على صاحبها بما عمل فيها.
من رضي عن اللّه عز و جل باليسير من الرزق رضي اللّه منه بالقليل من‏
__________________________________________________
(1) الشورى: 30.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:217
العمل.
إياكم و التفريط فتقع الحسرة حين لا تنفع الحسرة.
إذا لقيتم عدوكم في الحرب فأقلوا الكلام و أكثروا ذكر اللّه عز و جل، و لا تولوهم الأدبار فتسخطوا اللّه ربكم و تستوجبوا غضبه.
و إذا رأيتم من إخوانكم في الحرب الرجل المجروح أو من قد نكل (به) أو من قد طمع عدوكم فيه فقووه بأنفسكم.
اصطنعوا المعروف بما قدرتم على اصطناعه فإنه يقي مصارع السوء.
من أراد منكم أن يعلم كيف منزلته عند اللّه فلينظر كيف منزلة اللّه منه عند الذنوب كذلك تكون منزلته عند اللّه تبارك و تعالى.
أفضل ما يتخذه الرجل في منزله لعياله الشاة فمن كانت في منزله شاه قدست عليه الملائكة في كل يوم مرة، و من كانت عنده شاتان قدست عليه الملائكة مرتين في كل يوم و كذلك في الثلاث تقول: بورك فيكم.
إذا ضعف المسلم فليأكل اللحم و اللبن فإن اللّه عز و جل جعل القوة منها.
إذا أردتم الحج فتقدموا في شرى الحوائج ببعض ما يقويكم على السفر فإن اللّه عز و جل يقول: «و لو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة».
و إذا جلس أحدكم في الشمس فليستدبرها بظهره فإنها تظهر الداء الدفين.
و إذا خرجتم حجاجا إلى بيت اللّه عز و جل فأكثروا النظر إلى بيت اللّه فإن للّه عز و جل مائة و عشرين رحمة عند بيته الحرام منها ستون للطائفين و أربعون للمصلين و عشرون للناظرين.
اقروا عند الملتزم بما حفظتم من ذنوبكم و ما لم تحافظوا فقولوا: «و ما حفظته‏

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:218
علينا حفظتك و نسيناه فاغفر لنا» فإنه من أقر بذنبه في ذلك الموضع وعده و ذكره و استغفر اللّه منه كان حقا على اللّه عز و جل أن يغفر له.
و تقدموا بالدعاء فبل نزول البلاء.
تفتح لكم أبواب السماء في خمس مواقيت: عند نزول الغيث، و عند الزحف، و عند الأذان، و عند قراءة القرآن، و مع زوال الشمس، و عند طلوع الفجر.
من غسل منكم ميتا فليغتسل بعد ما يلبسه أكفانه.
لا تجمروا الأكفان، و لا تمسحوا موتاكم بالطيب إلا الكافور، فإن الميت بمنزلة المحرم.
مروا أهاليكم بالقول الحسن عند موتاكم فإن فاطمة بنت محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم لما قبض أبوها صلى اللّه عليه و آله و سلم ساعدتها جميع بنات بني هاشم، فقالت: دعوا التعداد و عليكم بالدعاء.
زوروا موتاكم فإنهم يفرحون بزيارتكم، و ليطلب الرجل، حاجته عند قبر أبيه و أمه بعدما يدعو لهما.
المسلم مرآة أخيه، فإذا رأيتم من أخيكم هفوة فلا تكونوا عليه، و كونوا له كنفسه و أرشدوه و انصحوا و ترفقوا به.
إياكم و الخلاف فتمزقوا، و عليكم بالقصد تزلفوا و ترجوا.
من سافر منكم بدابة فليبدأ حين ينزل بعلفها و سقيها، و لا تضربوا الدواب على وجوهها فإنها تسبح ربها.
و من ضل منكم في سفر أو خاف على نفسه فليناد: «يا صالح أغثني» فإن في إخوانكم من الجن جنيا يسمى صالحا يسبح في البلاد لمكانكم، محتسبا نفسه لكم،
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:219
فإذا سمع الصوت أجاب و أرشد الضال منكم و حبس عليه دابته.
من خاف منكم من الأسد على نفسه (أ) غنمه فليخط عليها خطة و ليقل:
«اللهم رب دانيال و الجب، و رب كل أسد مستأسد احفظني و احفظ غنمي».
و من خاف منكم العقرب فليقرأ هذه الآيات: سَلامٌ عَلى‏ نُوحٍ فِي الْعالَمِينَ (79) إِنَّا كَذلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80) إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُؤْمِنِينَ «1».
و من خاف منكم الغرق فليقرأ:
بِسْمِ اللَّهِ مَجْراها وَ مُرْساها إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ «2»، بسم اللّه الملك الحق، وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَ الْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَ السَّماواتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحانَهُ وَ تَعالى‏ عَمَّا يُشْرِكُونَ «3».
عقوا عن أولادكم يوم السابع و تصدقوا إذا حلقتموهم بزنة شعورهم فضة على مسلم، كذلك فعل رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم بالحسن و الحسين و سائر ولده.
إذا ناولتم السائل الشي‏ء فسألوه يدعوا لكم فإنه يجاب فيكم و لا يجاب في نفسه، لأنهم يكذبون، و ليرد الذي يناوله يده إلى فيه فليقبلها فإن اللّه عز و جل يأخذها قبل أن تقع في يد السائل كما قال اللّه عز و جل: أَ لَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَ يَأْخُذُ الصَّدَقاتِ «4».
تصدقوا بالليل فإن الصدقة بالليل تطفي غضب الرب جل جلاله.
__________________________________________________
(1) الصافات: 79- 81.
(2) هود: 41.
(3) الزمر: 67.
(4) التوبة: 104.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:220
احسبوا كلامكم من أعمالكم يقل كلامكم إلا في خير.
أنفقوا مما رزقكم اللّه عز و جل فإن المنفق بمنزلة المجاهد في سبيل اللّه فمن أيقن بالخلف جاد و سخت نفسه بالنفقة.
من كان على يقين فشك فليمض على يقينه فإن الشك لا ينقض اليقين.
لا تشهدوا قول الزور.
و لا تجلسوا على مائدة يشرب عليها الخمر، فإن العبد لا يدري متى تؤخذ.
إذا جلس أحدكم على الطعام فليجلس جلسة العبد.
و لا يضعن أحدكم إحدى رجليه على الآخرى، و (لا) يتربع فإنها جلسة يبغضها اللّه و يمقت صاحبها.
عشاء الأنبياء بعد العتمة، و لا تدعوا العشاء فإنّ ترك العشاء خراب البدن.
الحمى رائد الموت و سجن اللّه في الأرض، يحبس فيه من يشاء من عباده، و هي تحت الذنوب كما يتحات الوبر من سنام البعير.
ليس من داء إلا و هو من داخل الجوف إلا الجراحة و الحمى فإنهما يردان على الجسد ورودا.
اكسروا حر الحمى بالبنفسج و الماء البارد، فإن حرها من فيح جهنم.
لا يتداوى المسلم حتى يتغلب مرضه صحته.
الدعاء يرد القضاء المبروم فاتخذوه عدة.
للوضوء بعد الطهور عشر حسنات فتطهروا.
إياكم و الكسل فإنه من كسل لم يؤدّ حق اللّه عز و جل.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:221
تنظفوا بالماء من النتن الريح الذي يتأذى به.
تعهدوا أنفسكم فإن اللّه عز و جل يبغض من عباده القاذورة الذي يتأنف به من جلس إليه.
لا يعبث الرجل في صلاته بلحيته و لا بما يشغله عن صلاته.
بادروا بعمل الخير قبل أن تشغلوا عنه بغيره.
المؤمن نفسه منه في تعب و الناس منه في راحة.
و ليكن جل كلامكم ذكر اللّه عز و جل.
أحذروا الذنوب فإن العبد ليذنب فيحبس عنه الرزق.
داووا مرضاكم بالصدقة.
حصنوا أموالكم بالزكاة.
الصلاة قربان كل تقي.
الحج جهاد كل ضعيف.
جهاد المرأة حسن التبعل.
الفقر هو الموت الأكبر.
قلة العيال أحد اليسارين.
التقدير نصف العيش.
الهم نصف الهرم.
ما عال امرؤ اقتصد، و ما عطب امرؤ استشار.
لا تصلح الصنيعة إلا عند ذي حسب أو دين.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:222
لكل شي‏ء ثمر و ثمرة المعروف تعجيله.
من أيقن بالخلف جاد بالعطية.
من ضرب يديه على فخذيه عند مصيبة حبط أجره.
أفضل أعمال المرء انتظار الفرج من اللّه عز و جل.
من أحزن والديه فقد عقهما.
استنزلوا الرزق بالصدقة.
ادفعوا أمواج البلاء عنكم بالدعاء قبل ورود البلاء، فو الذي فلق الحبة و برأ النسمة للبلاء أسرع إلى المؤمن من انحدار السيل من أعلى التلة إلى أسفلها و من ركض البراذين.
سلوا اللّه العافية من جهد البلاء. فإن جهد البلاء ذهاب الدين.
السعيد من وعظ بغيره فاتعظ.
روّضوا أنفسكم على الأخلاق الحسنة، فإن العبد المسلم يبلغ بحسن خلقه درجة الصّائم القائم.
من شرب الخمر و هو يعلم أنها حرام سقاه اللّه من طينة خبال و ان كان مغفورا له.
لا نذر في معصية، و لا يمين في قطيعة.
الداعي بلا عمل كرامي بلا وتر.
لتطيب المرأة المسلمة لزوجها.
المقتول دون ماله شهيد.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:223
المغبون غير محمود و لا مأجور.
و لا يمين لولد مع والده، و لا للمرأة مع زوجها.
لا صمت يوما إلى الليل إلا بذكر اللّه عز و جل.
لا تعرب بعد الهجرة، و لا هجرة بعد الفتح.
تعرضوا للتجارة فإن فيها غنى لكم عما في أيدي الناس، و إن اللّه عز و جل يحب العبد المحترف الأمين.
ليس عمل أحب إلى اللّه عز و جل من الصلاة، فلا يشغلنكم عن أوقاتها شي‏ء من أمور الدنيا فإن اللّه عز و جل ذم أقواما.
اعلموا أن صالحي عدوكم يرائي بعضهم بعضا و لكن اللّه عز و جل لا يوفقهم و لا يقبل إلا ما كان له خالصا.
البر لا يبلى، و الذنب لا ينسى، و اللّه الجليل مع الذين اتقوا و الذين هم محسنون.
المؤمن لا يغش أخاه و لا يخونه و لا يخذله و لا يقول له: أنا منك بري‏ء.
اطلب لأخيك عذرا، فإن لم تجد له عذرا فالتمس عذرا.
مزاولة قلع البال أيسر من مزاولة ملك مؤجل.
و استعينوا باللّه و اصبروا فإن الأرض للّه يورثها من يشاء من عباده و العاقبة للمتقين.
لا تعاجلوا الأمر قبل بلوغه فتندموا.
و لا يطولن عليكم الأمد فتقسوا قلوبكم.
ارحموا ضعفاءكم و اطلبوا الرحمة من اللّه عز و جل بالرحمة لهم.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:224
إياكم و غيبة المسلم فإن المسلم لا يغتاب أخاه و قد نهى اللّه عز و جل عن ذلك قال:
وَ لا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَ يُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ «1».
لا يجمع المسلم يديه في صلاته و هو قائما بين يدي اللّه عز و جل، يتشبه بأهل الكفر- يعني المجوس-.
ليجلس أحدكم على طعامه جلسة العبد، و ليأكل على الأرض، و لا يشرب قائما.
إذا أصاب أحدكم الدابة و هو في صلاته فليدفنها و يتفل عليها أو يصيرها في ثوبه حتى ينصرف.
الالتفات الفاحش يقطع الصلاة و ينبغي لمن يفعل ذلك أن يبتدئ الصلاة بالأذان و الإقامة و التكبير.
من قرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «2» من قبل أن تطلع الشمس (إحدى عشر مرة) و مثلها إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ «3» و مثلها آية الكرسي منع ما له مما يخاف.
من قرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «4» و وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا «5»، قبل أن تطلع الشمس لم يصبه في ذلك اليوم ذنب و إن جهد إبليس.
استعيذوا باللّه من ضلع الدين و غلبة الرجال.
من تخلف عنا هلك.
__________________________________________________
(1) الحجرات: 12.
(2) الإخلاص: 1.
(3) القدر: 1.
(4) الإخلاص: 1.
(5) الأعراف: 31.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:225
تشمير الثياب طهور لها، قال اللّه تبارك و تعالى: وَ ثِيابَكَ فَطَهِّرْ «1» أي فشمر.
لعق العسل شفاء من كل داء قال اللّه تبارك و تعالى: يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِيهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ «2»، و هو مع قراءة القرآن، و مضغ اللبان يذيب البلغم.
و ابدؤوا بالملح في أول طعامكم فلو يعلم الناس ما في الملح لاختاروه على الترياق المجرب.
من ابتدأ طعامه بالملح ذهب عنه سبعون داء، و ما لا يعلمه إلا اللّه عز و جل.
صبوا على المحموم الماء البارد في الصيف فإنه يسكن حرها.
صوموا ثلاثة أيام في كل شهر فهي تعدل صوم الدهر.
و نحن نصوم خمسين بينهما أربعاء، لأن اللّه عز و جل خلق جهنم يوم الأربعاء.
إذا أراد أحدكم حاجة فليبكر في طلبها يوم الخميس فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: «اللهم بارك لأمتي في بكورها يوم الخميس».
و ليقرأ إذا خرج من بيته الآيات من آخر آل عمران، و آية الكرسي، و إنا أنزلناه، و أم الكتاب، فإن فيها قضاء لحوائج الدنيا و الآخرة.
عليكم بالصفيق من الثياب فإنه من رقّ ثوبه رقّ دينه.
لا يقومن أحدكم بين يدي الرب جل جلاله و عليه ثوب يشف.
__________________________________________________
(1) المدثر: 4.
(2) النحل: 69.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:226
توبوا إلى اللّه عز و جل و ادخلوا في محبته، فإن اللّه عز و جل يحب التوابين و يحب المتطهرين، و المؤمن توابّ.
إذا قال المؤمن لأخيه: أف. انقطع ما بينهما، فإذا قال له: أنت كافر كفر أحدهما. و إذا اتهمه إنماث الإسلام في قلبه كما ينماث الملح في الماء.
باب التوبة مفتوح لمن أراد، فتوبوا إلى اللّه توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم.
و أوفوا بالعهد إذا عاهدتم.
فما زالت نعمة و لا نضارة عيش إلا بذنوب اجترحوا إن اللّه ليس بظلام للعبيد. لو أنهم استقبلوا ذلك بالدعاء و الإنابة لم تزل، و لو أنهم إذا نزلت بهم النقم و زالت عنهم النعم فزعوا إلى اللّه عز و جل بصدق من نياتهم و لم يهنوا و لم يسرفوا لأصلح اللّه لهم كل فاسد و لرد عليهم كل صالح.
و إذا ضاق المسلم فلا يشكون ربه و جل و ليشتك إلى ربه الذي بيده مقاليد الأمور و تدبيرها.
في كل امرئ واحدة من ثلاث: الطيرة و الكبر و التمني، فإذا تطير أحدكم فليمض على طيرته و ليذكر اللّه عز و جل.
و إذا خشي الكبر فليأكل مع عبده و خادمه و ليحلب الشاة.
و إذا تمنى فليسأل اللّه عز و جل و يبتهل إليه و لا ينازعه نفسه إلى الإثم.
خالطوا الناس بما يعرفون، و دعوهم بما ينكرون، و لا تحملوهم على أنفسكم و علينا.
إن امرنا صعب مستصعب لا يحتمله إلا ملك مقرّب أو نبي مرسل أو عبد قد امتحن اللّه قلبه للإيمان.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:227
إذا وسوس الشيطان إلى أحدكم فليتعوذ باللّه، و ليقل: «آمنت باللّه و برسوله مخلصا له الدين».
إذا كسى اللّه عز و جل مؤمنا ثوبا جديدا فليتوضأ و ليصل ركعتين يقرأ فيهما أم الكتاب و آية الكرسي و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «1»، و إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ «2»، ثم ليحمد اللّه الذي ستر عورته و زينه في الناس، و ليكثر من قول «لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم» فإنه لا يعصي اللّه فيه، و له بكل سلك فيه ملك يقدس له و يستغفر له و يترحم عليه.
اطرحوا سوء الظن بينكم فإن اللّه عز و جل نهى عن ذلك.
أنا مع رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و معي عترتي و سبطي على الحوض فمن أرادنا فليأخذ بقولنا و ليعمل عملنا، فإن لكل أهل بيت نجيب و لنا شفاعة، و لأهل مودتنا شفاعة فتنافسوا في لقاءنا على الحوض فإنا نذود عنه أعداءنا و نسقي من أحباءنا و أولياءنا، و من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدا.
حوضنا مترع فيه مثعبان ينصبان من الجنة: أحدهما من تسنيم، و الآخر من معين، على حافتيه الزعفران، و حصاه اللؤلؤ و الياقوت، و هو الكوثر.
إن الأمور إلى اللّه عز و جل ليست إلى العباد، و لو كانت إلى العباد ما كانوا ليختاروا علينا أخا و لكن اللّه يختص برحمته من يشاء، فاحمدوا اللّه على ما اختصكم به من بادئ النعم، على طيب الولادة.
كل عين يوم القيامة باكية، و كل عين يوم القيامة ساهرة إلا عين من اختصه اللّه بكرامته، و بكى على ما ينتهك من الحسين و آل محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم.
__________________________________________________
(1) الإخلاص: 1.
(2) القدر: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:228
شيعتنا لمنزلة النحل لو يعلم الناس ما في أجوافها لأكلوها.
لا تعجلوا الرجل عند طعامه حتى يفرغ، و لا عند غائطه حتى يأتي على حاجته.
إذا انتبه أحدكم من نومه فليقل: «لا اله إلا اللّه الحليم الرحيم الحي القوم، و هو على كل شي‏ء قدير، سبحان اللّه رب النبيين و إله المرسلين، و سبحان رب السماوات السبع و ما فيهن، و رب الأرضين السبع و ما فيهن، و رب العرش العظيم و الحمد للّه رب العالمين».
و إذا جلس من نومه، فليقل قبل أن يقوم: «حسبي اللّه و حسبي الرب من العباد، حسبي الذي هو حسبي منذ كنت، حسبي اللّه و نعم الوكيل».
و إذا قام أحدكم من الليل فلينظر إلى أكناف السماء و ليقرأ: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَ النَّهارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِياماً وَ قُعُوداً وَ عَلى‏ جُنُوبِهِمْ وَ يَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلًا سُبْحانَكَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ (191) رَبَّنا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَ ما لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصارٍ (192) رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِياً يُنادِي لِلْإِيمانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ كَفِّرْ عَنَّا سَيِّئاتِنا وَ تَوَفَّنا مَعَ الْأَبْرارِ (193) رَبَّنا وَ آتِنا ما وَعَدْتَنا عَلى‏ رُسُلِكَ وَ لا تُخْزِنا يَوْمَ الْقِيامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعادَ «1».
الاطلاع في بئر زمزم يذهب الداء فاشربوا من مائها مما يلي الركن الذي فيه الحجر الأسود، فإن تحت الحجر أربعة أنهار من الجنة الفرات و النيل و سيحان و جيحان و هما نهران.
__________________________________________________
(1) آل عمران: 190- 194.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:229
لا يخرج المسلم في الجهاد مع من لا يؤمن على الحكم و لا ينفذ في الفي‏ء أمر اللّه عز و جل، فإن مات في ذلك في ذلك كان معينا لعدونا في حبس حقوقنا و الإشاطة بدمائنا و ميتته جاهلية.
ذكرنا أهل البيت شفاء من العلل و الأسقام و وسواس الريب و جهتنا رضي الرب عز و جل.
و الآخذ بأمرنا معنا غدا في حظيرة القدس.
و المنتظر لأمرنا كالمتشحط بدمه في سبيل اللّه.
من شهدنا في حربنا أو سمع واعيتنا فلم ينصرنا أكبه اللّه على منخريه في النار.
و نحن باب الغوث إذا اتقوا و ضاقت عليهم المذاهب.
و نحن باب حطة و هو باب السلام من دخله نجا و من تخلف عنه هوى.
بنا يفتح اللّه، و بنا يختم اللّه، و بنا يمحو ما يشاء، و بنا يثبت.
و بنا يدفع اللّه الزمان الكلب.
و بنا ينزل الغيث.
لا يغرنكم باللّه الغرور.
ما أنزلت السماء (من) قطرة ماء منذ حبسه اللّه عز و جل، و لو قد قام قائمنا لأنزلت السماء قطرها، و لآخرجت الأرض نباتها، و لذهبت الشحناء من قلوب العباد، و اصطلحت السباع و البهائم، حتى تمشي المرأة بين العراق إلى الشام لا تضع قدميها إلا على النبات و على رأسها زينتها لا يهيجها سبع و لا تخافه.
لو تعلمون ما لكم في مقامكم بين عدوكم و صبركم على ما تسمعون من‏
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:230
الأذى لقرت أعينكم، و لو فقدتموني لرأيتم من بعدي أمورا يتمنى أحدكم الموت مما يرى من أهل الجحود و العدوان من أهل الأثرة و الاستخفاف بحق اللّه تعالى ذكره و الخوف على نفسه، فإذا كان ذلك فاعتصموا بحبل اللّه جميعا و لا تفرقوا، و عليكم بالصبر و الصلاة و التقية.
اعلموا أن اللّه تبارك و تعالى يبغض من عباده المتلون فلا تزولوا عن الحق، و ولاية أهل الحق، فإن من استبدل بنا هلك وفاتته الدنيا و خرج منها بحسرة.
إذا دخل أحدكم منزله فليسلم على أهله، يقول: «السلام عليكم» فإن لم يكن له أهل فليقل: السلام علينا من ربنا، و ليقرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «1» حين يدخل منزله فإنه ينفي الفقر.
علموا صبيانكم الصلاة و خذوهم بها إذا بلغوا ثمان سنين.
و تنزهوا عن قرب الكلاب فمن أصاب و هو رطب فليغسله، و إن كان جافا فلينضح ثوبه بالماء.
إذا سمعتم من حديثنا ما لا تعرفون فردوه الينا، وقفوا عنده، و سلموا حتى يتبين لكم الحق، و لا تكونوا مذاييع عجلى، إلينا يرجع الغالي، و بنا يلحق المقصر الذي يقصر بحقنا.
من تمسّك بنا لحق.
و من سلك غير طريقنا غرق.
لمجيبنا أفواج من رحمة اللّه، و لمبغضينا أفواج من غضب اللّه.
و طريقنا القصد، و في أمرنا الرشد.
__________________________________________________
(1) الإخلاص: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:231
لا يكون السهو في خمس: في الوتر، و الجمعة، و الركعتين، الأولين من كل صلاة مكتوبة، و في الصبح، و في المغرب.
و لا يقرأ العبد القرآن إذا كان على غير طهور حتى يتطهر.
أعطوا كل سورة حظها من الركوع و السجود.
إذا كنتم في الصلاة لا يصلي الرجل في قميص متوشحا به فإنه من أفعال قوم لوط.
تجزي الصلاة للرجل في ثوب واحد يعقد طرفيه على عنقه و في القميص الصفيق يزده عليه لا يسجد الرجل على صورة و لا على بساط فيه صورة، و يجوز أن تكون الصورة تحت قدميه أو يطرح عليه ما يواريها.
لا يعقد الرجل الدراهم التي فيها صورة في ثوبه و هو يصلي، و يجوز أن يكون الدراهم في هميان أو في ثوب إذا خاف و يجعلها إلى ظهره.
و لا يسجد الرجل على كيس حنطة، و لا على شعير، و لا على لون مما يؤكل، و لا يسجد على الخبز.
و لا يتوضأ الرجل حتى يسمي، يقول قبل أن يمس الماء: «بسم اللّه الرحمن الرحيم، اللهم اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين».
فإذا فرغ من طهوره، قال: «اشهد أن لا اله إلا اللّه وحده لا شريك له، و أشهد أن محمدا عبده و رسوله» صلى اللّه عليه و آله و سلم فعندها يستحق المغفرة.
من أتى الصلاة عارفا بحقها غفر له.
لا يصلي الرجل نافلة في وقت فريضة إلا من عذر، و لكن يقضي بعد ذلك إذا
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:232
أمكنه القضاء، قال تبارك و تعالى: الَّذِينَ هُمْ عَلى‏ صَلاتِهِمْ دائِمُونَ «1» يعني الذين يقضون ما فاتهم من الليل بالنهار، و ما فاتهم من النهار بالليل.
لا تقضي النافلة في وقت فريضة، ابدأ بالفريضة ثم صلّ ما بدا لك.
الصلاة في الحرمين تعدل ألف صلاة.
و نفقة درهم في الحج تعدل ألف درهم.
ليخشع الرجل في صلاته فإنه من خشع قلبه للّه عز و جل خشعت جوارحه فلا يعبث بشي‏ء.
القنوت في صلاة الجمعة قبل الركوع الثانية، و يقرأ في الأولى الحمد و الجمعة و في الثانية الحمد و المنافقين.
اجلسوا في الركعتين حتى تسكن جوار حكم ثم قوموا فإن ذلك من فعلنا.
إذا قام أحدكم بين يدي اللّه جل جلاله فليرفع يده حذاء صدره.
و إذا كان أحدكم بين يدي اللّه جل جلاله فليتحري بصدره و ليقم صلبه و لا ينحني.
إذا فرغ أحدكم من الصلاة فليرفع يديه إلى السماء و لينصب في الدعاء ..
فقال عبد اللّه بن سبا: يا أمير المؤمنين أ ليس اللّه في كل مكان؟.
قال: بلى.
قال: فلم يرفع العبد يديه إلى السماء؟
قال: أما تقرأ وَ فِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ وَ ما تُوعَدُونَ «2» فمن أين يطلب الرزق إلا
__________________________________________________
(1) المعارج: 23.
(2) الذاريات: 22.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:233
من موضعه، و موزع الرزق وعد اللّه عز و جل السماء.
لا ينفتل العبد من صلاته حتى يسأل اللّه الجنة و يستجير به من النار و يسأله أن يزوجه من الحور العين.
إذا قام أحدكم إلى الصلاة فليصل صلاة مودع.
لا يقطع الصلاة التبسم و تقطعها القهقهة.
إذا خالط النوم القلق وجب الوضوء.
إذا غلبتك عينك و أنت في الصلاة فاقطع الصلاة و نم، فإنك لا تدري تدعو لك أو على نفسك، لعلك أن تدعو على نفسك.
من أحبنا بقلبه و أعاننا بلسانه و قاتل معنا أعداءنا بيده فهو معنا في الجنة في درجتنا.
و من أحبنا بقلبه و أعاننا بلسانه و لم يقاتل معنا أعداءنا فهو أسفل من ذلك بدرجتين.
و من أحبنا بقلبه و لم يعنا بلسانه و لا بيده فهو في الجنة،
و من أبغضنا بقلبه و أعان علينا بلسانه و يده فهو مع عدونا في النار.
و من أبغضنا بقلبه و أعان علينا بلسانه فهو في النار.
و من أبغضنا بقلبه و لم يعن علينا بلسانه و لا بيده فهو في النار.
إن أهل الجنة لينظرون إلى منازل شيعتنا كما ينظر الإنسان إلى الكواكب في السماء.
إذا قرأتم من المسبحات الأخيرة فقولوا: «سبحان اللّه الأعلى» و إذا قرأتم‏

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:234
إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ «1» فصلوا عليه في الصلاة كنتم أو في غيرها.
ليس في البدن شي‏ء أقل شكرا من العين فلا تعطوها سؤلها فتشغلكم عن ذكر اللّه عز و جل.
إذا قرأتم و التين، فقولوا في آخرها: وَ أَنَا عَلى‏ ذلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ «2».
إذا قرأتم قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ «3» فقولوا: آمَنَّا بِاللَّهِ وَ ما أُنْزِلَ إِلَيْنا وَ ما أُنْزِلَ إِلى‏ إِبْراهِيمَ وَ إِسْماعِيلَ وَ إِسْحاقَ وَ يَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ ما أُوتِيَ مُوسى‏ وَ عِيسى‏ وَ ما أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ «4».
إذا قال العبد في التشهد في الآخريتين و هو جالس: «أشهد أن لا اله إلا اللّه وحده لا شريك له، و أشهد أن محمدا عبده و رسوله، و أن الساعة آتية لا ريب فيها، و أن اللّه يبعث من في القبور» ثم أحدث حدثا فقد تمت صلاته.
ما عبد اللّه بشي‏ء أشدّ من المشي إلى بيته.
اطلبوا الخير في أخفاف الإبل و أعناقها، صادرة و واردة.
إنما سمي السقاية لأن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم أمر بزبيب أتي به من الطائف أن ينبذ و يطرح في حوض زمزم لأن ماءها مر فأراد أن يكسر مرارته فلا تشربوا إذا عتق.
إذا تعرى الرجل نظر إليه الشيطان فطمع فيه فاستتروا.
__________________________________________________
(1) الأحزاب: 56.
(2) الأنبياء: 56.
(3) البقرة: 136.
(4) البقرة: 136.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:235
ليس للرجل أن يكشف ثيابه عن فخذه و يجلس بين قوم.
من أكل شيئا من المؤذيات بريحها فلا يقربن المسجد.
ليرفع الرجل الساجد مؤخره في الفريضة إذا سجد.
إذا أراد أحدكم الغسل فليبدأ بذارعيه فليغسلهما.
إذا صليت فاسمع نفسك القراءة و التكبير و التسبيح.
إذا انفتلت من الصلاة فانفتل عن يمينك.
تزود من الدنيا فإن خير ما تزود منها التقوى.
فقدت من بني إسرائيل أمتان واحدة في البحر و أخرى في البر، فلا تأكلوا إلا ما عرفتم.
من كتم وجعا أصابه ثلاثة أيام من الناس و شكا إلى اللّه كان حقا على اللّه أن يعافيه منه.
أبعد ما كان العبد من اللّه إذا كان همه بطنه و فرجه.
لا يخرج الرجل في سفر يخاف فيه على دينه و صلاته.
أعطي السمع أربعة: النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و الجنة و النار و الحور العين. فإذا فرغ العبد من صلاته على النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم و يسأل اللّه الجنة، و يستجير باللّه من النار، و يسأله أن يزوجه من الحور العين، فإنه من صلى على محمد النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم سمعه النبي، و رفعت دعوته، و من سأل اللّه الجنة قالت الجنة: يا رب أعط عبدك ما سأله، و من استجار من النار قالت النار: يا رب أجر عبدك مما استجارك. و من سأل الحور العين، قلن: اللهم أعط عبدك ما سأل.
الغناء نوح إبليس على الجنة.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:236
إذا أراد أحدكم النوم يده اليمنى تحت خده الأيمن و ليقل: «بسم اللّه وضعت جنبي للّه على ملة إبراهيم و دين محمد و ولاية من افترض اللّه طاعته، ما شاء اللّه كان و ما لم يشأ لم يكن» فمن قال ذلك عند منامه حفظ من اللص و المغير و الهدم، و استغفرت له الملائكة.
من قرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «1» حين يأخذ مضجعه، و كل اللّه عز و جل به خمسين ألف ملك يحرسونه ليلته.
و إذا أراد أحدكم النوم فلا يضعن جنبه على الأرض حتى يقول: «أعيذ نفسي و ديني و أهلي و ولدي و مالي و خواتيم عملي و ما رزقني ربي و خولني بعزة اللّه و عظمة اللّه و جبروت اللّه و سلطان اللّه و رحمة اللّه و رأفة اللّه و غفران اللّه و قوة اللّه و قدرة اللّه و جلال اللّه و بصنع اللّه و أركان اللّه و بجميع اللّه و برسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و بقدرة اللّه على ما يشاء من شر السامة و الهامة، و من شر الجن و الإنس، و من شر ما يدب في الأرض و ما يخرج منها، و من شر ما ينزل من المساء و ما يعرج فيها، و من شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إن ربي على صراط مستقيم، و هو على كل شي‏ء قدير و لا حول و لا قوة إلا باللّه العي العظيم».
فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله كان يعوذ بها الحسن و الحسين و بذلك أمرنا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
و نحن الخزان لدين اللّه، و نحن مصابيح العلم إذا مضى منا علم بدا علم.
لا يضل من اتبعنا و لا يهتدي من أنكرنا و لا ينجو من أعان علينا عدونا.
و لا يعان من أسلمنا فلا تتخلفوا عنا لطمع دنيا و حطام زائل عنكم و أنتم‏
__________________________________________________
(1) الإخلاص: 1.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:237
تزولون عنه، فإن من أثر الدنيا على الآخرة و اختارها علينا عظمت حسرته غدا، و ذلك قول اللّه عز و جل أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتى‏ عَلى‏ ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَ إِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ «1».
اغسلوا صبيانكم من الغمر فإن الشياطين تشم الغمر فيفزع الصبي في رقاده و يتأذى به الكاتبان.
لكم أول نظرة إلى المرأة فلا تتبعوها بنظرة أخرى و احذروا الفتنة.
مدمن الخمر يلقى اللّه عز و جل حين يلقاه كعابد وثن. فقال حجر بن عدي:
يا أمير المؤمنين ما المدمن؟ قال: الذي إذا وجدها شربها.
من شرب المسكر لم تقبل صلاته أربعين يوما و ليلة.
من قال لمسلم قولا يريد به انتقاص مروءته حبسه اللّه عز و جلّ في طينه خبال حتى يأتي ما قال بمخرج.
لا ينام الرجل مع الرجل في ثوب واحد، و لا المرأة مع المرأة في ثوب واحد، فمن فعل ذلك وجب عليه الأدب و هو التعزير.
كلوا الدباء فإنه يزيد في الدماغ، و كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يعجبه الدباء.
كلوا الأترح قبل الطعام و بعده فإن آل محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم يفعلون ذلك.
الكمثرى يجلو القلب و يسكن أوجاع الجوف.
إذا قام الرجل إلى الصلاة أقبل إبليس ينظر إليه حسدا لما يرى من رحمة اللّه التي تغشاه.
شر الأمور محدثاتها و خير الأمور ما كان للّه عز و جل رضى.
__________________________________________________
(1) الزمر: 56.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:238
من عبد الدنيا و آثرها على الآخرة استوخم العاقبة.
اتخذوا الماء طيبا.
من رضي من اللّه عز و جل بما قسم له استراح بدنه.
خسر من ذهبت حياته و عمره باعده من اللّه عز و جل.
لو يعلم المصلي ما يغشاه من جلال اللّه ما سره أن يرفع رأسه من سجوده.
إياكم و تسويف العمل، بادروا إذا أمكنكم.
ما كان لكم من رزق فسيأتيكم على ضعفكم، و ما كان عليكم فلن تقدروا أن تدفعوه بحيلة.
مروا بالمعروف، و انهوا عن المنكر، و اصبروا عل ما أصابكم.
سراج المؤمن معرفة حقنا.
أشد العمى من عمى عن فضلنا و ناصبنا العداوة بلا ذنب سبق إليه منا، إلا إنا دعونا إلى الحق، و دعاه من سوانا إلى الفتنة و الدنيا فأتاهما و نصب البراءة منا و العداوة لنا.
لنا راية الحق من استظل بها كنته، و من سبق إليها فاز، و من تخلف عنها هلك، و من فارقها هوى، و من تمسك بها نجا.
أنا يعسوب المؤمنين و المال يعسوب الظلمة.
و اللّه لا يحبني إلا مؤمن و لا يبغضني إلا منافق.
إذا لقيتم إخوانكم فتصافحوا و اظهروا لهم البشاشة و البشر تتفرقوا و ما عليكم من الأوزار قد ذهب.
إذا عطس أحدكم فسمتوه، قولوا «يرحمك اللّه». و هو يقول لكم: «يغفر
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:239
اللّه لكم و يرحمكم». قال اللّه تبارك و تعالى: وَ إِذا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها «1».
صافح عدوك و إن كره فإنه مما أمر اللّه عز و جل به عباده يقول: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَ بَيْنَهُ عَداوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (24) وَ ما يُلَقَّاها إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَ ما يُلَقَّاها إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ «2».
ما يكافي عدوك بشي‏ء أشد عليه أن تطيع اللّه فيه.
و حسبك أن ترى عدوك يعمل بمعاصي اللّه عز و جل.
الدنيا دول فاطلب حظك منها بأجمل الطلب حتى أتيك دولتك.
المؤمن يقظان مترقب خائف ينتظر إحدى الحسنين، و يخاف البلاء حذرا من ذنوبه، يرجو رحمة ربه عز و جل.
لا يرعى المؤمن من خوفه و رجائه، يخاف مما قدم و لا يسهو عن طلب ما وعده اللّه، و لا يأمن مما خوفه اللّه عز و جل.
أنتم عمار الأرض الذين استخلفكم اللّه عز و جل فيها لينظر كيف تعملون، فراقبوه فيما ترى منكم عليكم بالمحجة العظمى فاسلكوها، لا تستبدل بكم غيركم.
من كمل عقله حسن عمله و نظره إلى دينه.
وَ سارِعُوا إِلى‏ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ‏
__________________________________________________
(1) النساء: 86.
(2) فصلت: 34- 35.

علي العذاري
06-14-2012, 10:32 PM
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:240
لِلْمُتَّقِينَ «1» فإنكم لن تنالوها إلا بالتقوى.
من صدئ بالإثم عشى عن ذكر اللّه عز و جل.
من ترك الأخذ عن أمر اللّه بطاعته قيض اللّه له شيطانا فهو له قرين.
ما بال من خالفكم أشد بصيرة في ضلالتهم و أبذل لما في أيديهم منكم، ما ذاك إلا أنكم ركنتم إلى الدنيا فرضيتم و شححتم على الحطام و فرطتم فيما فيه عزكم و سعادتكم و قوتكم على من بغي عليكم، لا من ربكم تستحيوا فيما أمركم به و لا لأنفسكم تنظرون، و أنتم في كل يوم تنامون و لا تنتبهون من رقدتكم و لا ينقضي فتوركم، أما ترون إلى بلادكم و دينكم كل يوم يبلى و أنتم في غفلة الدنيا، يقول اللّه عز و جل لكم: وَ لا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَ ما لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِياءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ «2».
سموا أولادكم فإن لم تدروا أذكر هم أم أنثى فسموهم بالأسماء التي تكون للذكر و الأنثى فإن إسقاطكم إذا لقوكم في القيامة و لم تسموهم يقول السقط لأبيه:
ألا سميتني و قد سمي رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم محسنا قبل أن يولد.
إياكم و شرب الماء من قيام على أرجلكم فإنه يورث الداء الذي لا دواء له أو يعافي اللّه عز و جل.
إذا ركبتم الدواب فاذكروا اللّه عز و جل و قولوا: سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (13) وَ إِنَّا إِلى‏ رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ «3».
__________________________________________________
(1) آل عمران: 133.
(2) هود: 113.
(3) الزخرف: 13- 14.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:241
إذا خرج أحدكم في سفر، فليقل: «اللهم أنت الصاحب في السفر و الحامل على الظهر و الخليفة في الأهل و المال و الولد».
و إذا نزلتم منزلا، فقولوا: «اللهم أنزلنا منزلا مباركا و أنت خير المنزلين».
إذا اشتريتم ما يحتاجون إليه من السوق فقولوا حين تدخلون الأسواق:
«أشهد أن لا اله إلا اللّه وحده لا شريك له، و أشهد أن محمدا عبده و رسوله صلى اللّه عليه و آله و سلم، اللهم إني أعوذ بك من صفقة خاسرة و يمين فاجرة و أعوذ بك من بوار الأيم».
المنتظر وقت الصلاة بعد الصلاة من زوار اللّه عز و جل و حق على اللّه تعالى أن يكرم زائره و أن يعطيه ما سأل.
الحاج و المعتمر وفدا اللّه و يحبوه بالمغفرة.
من سقى صبيا مسكرا و هو لا يعقل حبسه اللّه تعالى في طينة الخبال حتى يأتي مما صنع بمخرج الصدقة جنة عظيمة من النار للمؤمن، و وقاية للكافر من أن يتلق ماله، تعجل له الخلف و دفع عنه البلايا، و ما له في الآخرة من نصيب.
باللسان كب أهل النار في النار، و باللسان أعطى أهل النور النور، فاحافظوا ألسنتكم و اشغلوها بذكر اللّه عز و جل.
أخبث الأعمال ما ورّث الضلال.
و خير ما اكتسب أعمال البر.
إياكم و عمل الصور فتسألوا عنها يوم القيامة.
إذا أخذت منك قذاة فقل: «أماط اللّه عنك ما تكره».
إذا قال لك أخوك و قد خرجت من الحمام: «طاب حمامك و حميمك».

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:242
فقل: «أنعم اللّه بالك».
إذا قال لك أخوك: «حياك اللّه بالسلام»، فقل: «و أنت فحياك اللّه بالسلام و أحلك دار المقام».
لا تبل على المحجة و لا تتغوط عليها.
السؤال بعد المدح فامدحوا اللّه عز و جل ثم اسألوا الحوائج.
اثنوا على اللّه عز و جل و امدحوا قبل لب الحوائج.
يا صاحب الدعاء لا تسأل عما لا يكون و لا يحل.
إذا هنئتم الرجل عن مولود ذكر، فقولوا: «بارك اللّه لك في هبته، و بلغه أشده، و رزقك بره».
إذ قدم أخوك من مكة فقبل بين عينيه، وفاه الذي قبل به الحجر الأسود الذي قبله رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم، و العين التي نظر بها إلى بيت اللّه عز و جل، و قبل موضع سجوده و وجهه، و إذ هنأتموه فقولوا له: «قبل اللّه نسكك، و رحم سعيك، و اخلف عليك نفقتك، و لا جعله آخر عهدك بيته الحرام».
احذروا السفلة فإن السفلة من لا يخاف اللّه عز و جل، فيهم قتلة الأنبياء و فيهم أعداؤنا.
إن اللّه تبارك و تعالى أطلع إلى الأرض فاختارها، و اختار لنا شيعة، ينصرونا و يفرحون لفرحنا و يحزنون لحزننا، و يبذلون أموالهم و أنفسهم فينا، أولئك منا و الينا.
ما من الشيعة عبد يقارف أمرا نهيناه عنه فيموت حتى يبتلى ببلية تمحص بها ذنوبه، إما في مال و إما في ولد و إما في نفسه حتى يلقى اللّه عز و جل و ماله ذنب، و إنه ليبقى عليه الشي‏ء من ذنوبه فيشدد به عليه عند موته.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:243
الميت من شيعتنا صديق شهيد، صدق بأمرنا و أحبّ فينا و أبغض فينا يريد بذلك اللّه عز و جل، مؤمن باللّه و برسوله، قال اللّه عز و جل: وَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ أُولئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَ نُورُهُمْ «1».
افترقت بنو إسرائيل على اثنين و سبعين فرقة و ستفترق هذه الأمة على ثلاث و سبعين فرقة، واحدة في الجنة، و أذاع سرنا أذاقه اللّه بأس الحديد.
اختتنوا أولادكم يوم السابع لا يمنعكم حر و لا برد فإنه طهور للجسد، و إن الأرض لتضج إلى اللّه من بول الأغلف.
السكر أربع سكرات: سكر الشراب، و سكر المال، و سكر النوم، و سكر الملك.
و إذا أراد أحدكم النوم فليضع يده اليمنى تحت خده الأيمن و إنه لا يدري أينتبه من رقدته أو لا.
أحب للمؤمن أن يطلب في كل خمسة عشر يوما من النورة.
أقلوا من أكل الحيتان فإنها تذيب البدن و تكثر البلغم، و تغلظ النفس.
حسوا اللبن شفاء من كل داء إلا الموت.
كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ للمعدة، و في كل حبة من الرمان إذا استفرت في المعدة حياة للقلب و إنارة للنفس، و تمرض وسواس الشيطان أربعين ليلة.
نعم الآدام الخل يكسر المرة و يحي القلب.
كلوا الهندباء فما من صباح إلا و عليه قطرة من قطرا (ات) الجنة.
اشربوا ماء السماء فإنه يطهر البدن، و يدفع الأسقام قال اللّه تبارك و تعالى:
__________________________________________________
(1) الحديد: 19.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:244
وَ يُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّماءِ ماءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَ يُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطانِ وَ لِيَرْبِطَ عَلى‏ قُلُوبِكُمْ وَ يُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدامَ «1».
ما من داء إلا و في الحبة السوداء منه شفاء إلا السام.
لحوم البقر داء و ألبانها دواء و أسمانها شفاء.
ما تأكل الحامل من شي‏ء و لا تداوي به أفضل من الرطب.
قال اللّه عز و جل لمريم عليها السّلام: وَ هُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُساقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا (25) فَكُلِي وَ اشْرَبِي وَ قَرِّي عَيْناً «2».
حنكوا أولادكم بالتمر فهكذا فعل رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم بالحسن و الحسين.
إذا أراد أحدكم أن يأتي زوجته فلا يعجلها فإن للنساء حوائج.
إذا رأى أحدكم امرأة تعجبه فليأت لأهله فإن أهله مثل ما رأى. و لا يجعلن للشيطان إلى قلبه سبيلا و ليصرف بصره عنها، فإن لم يكن له زوجة فليصل ركعتين و يحمد اللّه كثيرا و يصلي على النبي و آله صلى اللّه عليه و آله و سلم ثم ليسأل اللّه من فضله فإنه يبيح له برأفته ما يغنيه.
إذا أتى أحدكم زوجته فليقل الكلام فإن الكلام عند ذلك يورث الخرس.
لا ينظرن أحدكم إلى باطن فرج امرأته فلعله يرى ما يكره، و يورث العمى.
إذا أراد أحدكم مجامعة زوجته، فليقل: اللهم إني استحللت فرجها بأمرك، و قبلتها بأمانتك، فإن قضيت لي منها ولدا فاجعله ذكرا سويا و لا تجعل للشيطان فيه نصيا و لا شريكا.
__________________________________________________
(1) الأنفال: 11.
(2) مريم: 25- 26.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:245
الحقنة من الأربع، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: إن أفضل ما تداويتم به الحقنة، و هي تعظم البطن، و تنقي داء الجوف، و تقوي البدن.
استعطوا بالبنفسج و عليكم بالحجامة.
إذا أراد أحدكم أن يأتي أهله فليتوق أول الأهلة و أنصاف الشهور فإن الشيطان يطلب الولد في هذين الوقتين، و الشياطين يطلبون الشرك فيها فيجيئون و يحبلون.
توقوا الحجامة و النورة يوم الأربعاء، فإن يوم الأربعاء يوم نحس مستمر، و فيه خلقت جهنم، و في يوم الجمعة ساعة لا يحتجم فيها إلا مات.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:247
وفاته صلى اللّه عليه و آله و سلم و زيارة قبره و مقامه في الجنة
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:249
وفاته صلى اللّه عليه و آله و سلم و زيارة قبره و مقامه في الجنة
استئذان ملك الموت عليه‏
(كنز العمال: 4/ 54):
عن علي عليه السّلام، قال: لما كان قبل وفاة رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم بثلاث؟ أهبط اللّه جبرئيل إليه، فقال:
- يا أحمد إن اللّه عز و جل أرسلني إليك إكراما لك و تفضيلا لك و خاصة لك و سألك عما هو أعلم به منك، يقول: كيف تجدك؟ ..
إلى أن قال: فقال جبرئيل: يا أحمد هذا ملك الموت يستأذن عليك و لم يستأذن على آدمي قبلك و لا يستأذن على آدمي بعدك.
فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: ائذن له.
فأذن له .. إلى أن قال: فلما قبض رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم و جاءت التعزية جاء آت يسمعون حسه و لا يرون شخصه، فقال: السلام عليكم أهل البيت و رحمة
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:250
اللّه، في اللّه عزاء من كل مصيبة، و خلف من كل هالك، و درك من كل ما فات، فباللّه فثقوا، و إياه فارجوا، فإن المحروم محروم الثواب، و ان المصاب من حرم الثواب، و السلام عليكم.
قال علي عليه السّلام: هل تدرون من هذا؟
قالوا: لا.
قال: هذا الخضر «1».
و راجع أيضا: (طبقات ابن سعد: 2/ القسم 2/ 48)
صلاة الرب عليه من فوق عرشه و الملائكة بعد قبضه‏
(حلية الأولياء: 4/ 77):
روى بنسده عن جابر بن عبد اللّه، و ابن عباس، قالا: لما نزلت (إذا جاء نصر اله و الفتح) إلى آخر السورة (النصر)، و ساق الحديث-
إلى أن قال- فقال علي عليه السّلام: يا رسول اللّه إذا أنت قبضت فمن يغسلك و فيما نكفنك و من يصلي عليك و من يدخلك القبر؟
فقال النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم: يا علي أما الغسل فاغسلني أنت، و ابن عباس يصب الماء، و جبريل ثالثكما، فإذا أنتم فرغتم من غسلي فكفنوني في ثلاثة أثواب جدد،
__________________________________________________
(1) طبقات ابن سعد: 2/ 258، دلائل النبوة للبيهقي: 7/ 210.

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:251
و جبريل عليه السّلام يأتيني بحنوط من الجنة، فإذا أنتم وضعتموني على السرير فضعوني في المسجد و اخرجوا عني، فإن أول من يصلي علي الرب عز و جل من فوق عرشه، ثم جبريل ثم ميكائيل ثم اسرافيل ثم الملائكة زمرا زمرا، ثم ادخلوا فقوموا صفوفا صفوفا لا يتقدم علي أحد (الحديث).
و انظر أيضا: (المستدرك على الصحيحين: 3/ 60) «1».
طيب رائحته بعد موته‏
(طبقات ابن سعد: 2/ القسم 2/ 63):
عن سعيد بن المسيب، قال: التمس علي عليه السّلام من النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم عند غسله ما يلتمس من الميت فلم يجد شيئا، فقال: بأبي أنت و أمي طبت حيا و ميتا»
.
نزول الملائكة على قبره‏
(سنن الدارمي: 1/ 44):
عن نبيه بن وهب، أن كعبا دخل على عائشة، فذكروا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم.
__________________________________________________
(1) المستدرك على الصحيحين: 3/ 62 ح 4399، طبقات ابن سعد: 2/ 257، البداية و النهاية:
5/ 274.
(2) طبقات ابن سعد: 2/ 281، السيرة النبوية لابن هشام: 4/ 313.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:252
فقال كعب: ما من يوم يطلع إلا نزل سبعون ألفا من الملائكة حتى يحفوا بقبر النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم يضربون بأجنحتهم و يصلون على رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم حتى إذا أمسوا عرجوا، و هبط مثلهم فصنعوا مثل ذلك، حتى إذا انشقت عنه الأرض خرج في سبعين ألفا من الملائكة يزفونه «1».
(كنز العمال: 8/ 99):
و لفظه: من حج و زار قبري بعد وفاتي كان كمن زارني في حياتي «2».
(كنز العمال: 8/ 99):
و لفظه: من زار قبري وجبت له شفاعتي «3».
(كنز العمال 8/ 99):
و لفظه: من زارني بالمدينة محتسبا كنت له شهيدا- أو شفيعا- يوم القيامة «4».
__________________________________________________
(1) المواهب الدنية: 2/ 699، شرح المواهب للزرقاني: 5/ 340، شعب الإيمان: 3/ 492 رقم 4170.
(2) كنز العمال: 5/ 135 ح 12368، سنن البيهقي: 5/ 246، المعجم الكبير للطبراني: 12/ 310 ح 13497.
(3) كنز العمال: 15/ 651 ح 42583، سنن البيهقي: 5/ 245، الكامل في الضعفاء لابن عدي:
6/ 351 رقم 1834.
(4) كنز العمال: 15/ 652 ح 42584، سنن البيهقي: 5/ 245، الشفا للقاضي عياض: 2/ 195، وفاء الوفاء للسمهودي: 5/ 1345، المواهب اللدنية: 4/ 572.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:253
كوثره و مقامه المحمود عند ربه‏
(صحيح مسلم):
عن أنس بن مالك، قال: بينا رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم ذات يوم بين أظهرنا إذ أغفى اغفاءة ثم رفع رأسه متبسما، فقلنا: ما أضحكك يا رسول اللّه؟
قال: أنزلت علي آنفا سورة فقرأ (بسم اللّه الرحمن الرحيم، إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك و انحر إن شانئك هو الأبتر).
ثم قال: أتدرون ما الكوثر؟
فقلنا: اللّه و رسوله أعلم.
قال: فإنه نهر وعدنيه ربي عز و جل عليه خير كثير، هو حوض ترد عليه أمتي يوم القيامة، آنيته عدد النجوم فيختلج العبد منهم، فأقول: رب إنه من أمتي.
فيقال: ما تدري ما أحدثت بعدك «1».
(سنن الترمذي: 2/ 240):
عن أنس، (إنا أعطيناك الكوثر)، إن النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم قال: هو نهر في الجنة، حافتاه قباب اللؤلؤ.
قلت: ما هذا يا جبرئيل؟
__________________________________________________
(1) صحيح مسلم: 1/ 380 ح 400، سنن أبي داود: 1/ 208 ح 784، تفسير ابن كثير: 4/ 557، كنز العمال: 14/ 418 ح 39127.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:254
قال: هذا الكوثر الذي قد أعطاكه اللّه «1».
(سنن الترمذي: 2/ 240):
عن عبد اللّه بن عمر، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: الكوثر نهر في الجنة، حافتاه من ذهب، و مجراه على الدر و الياقوت، تربته أطيب من المسك و ماؤه أحلى من العسل و أبيض من الثلج «2».
(مسند أبي حنيفة/ 272):
عن أبي سعيد الخدري، يقول: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم يقول: عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا الإسراء/ 79، يخرج اللّه تبارك و تعالى قوما من النار من أهل الإيمان و القبلة بشفاعة محمد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم فذلك هو المقام المحمود، فيؤتى بهم نهرا يقال له الحيوان، فيلقون فيه فينبتون و ينمون كما ينبت النقارير، ثم يخرجون فيدخلون الجنة فيسمون الجهنميون، ثم يطلبون إلى اللّه تعالى أن يذهب عنهم ذلك الاسم، فيذهبه عنهم «3».
أزواجه في الجنة
(فيض القدير: 2/ 237):
عن سعد بن جنادة، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: إن اللّه زوجني مريم‏
__________________________________________________
(1) سنن الترمذي: 5/ 418 ح 3359، مسند أحمد: 3/ 624 ح 12264، الدر المنثور: 8/ 657.
(2) سنن الترمذي: 5/ 419 ح 3361، مسند أحمد: 2/ 179 ح 5332، تفسير الطبري: 15/ 320، الدر المنثور: 8/ 648.
(3) الدر المنثور: 5/ 327.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:255
بنت عمران و امرأة فرعون و أخت موسى «1».
__________________________________________________
(1) فيض القدير: 2/ 237 رقم 1744، كنز العمال: 11/ 414 رقم 31942، المعجم الكبير للطبراني: 6/ 52/ ح 5485.
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:257
فهرس‏
المقدمة 7
خلاصة الطب في كلمة النبي 9
طب النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في لسان ابن قيم الجوزية 13
التكامل بين طب النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم الروحاني و طب العلم الحديث 15
العلاج بالأدوية الروحية الإلهية 17
الموضوع الروحي الأول السحر 19
علاج خاص لإبطال السحر 23
الموضوع الروحي الثاني الأحراز و فوائدها العظيمة 27
حرز النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم 28
عوذة نافعة للنبي صلى اللّه عليه و آله و سلم لما أعانه إنسان يهودي 29
عوذة نافعة للجنون و الصرع 29
حرز سيدة نساء العالمين عليها السّلام علمها إياه أبيها رسول اللّه 32
حرز النبي للصديقة فاطمة خاصة لها و لكل مؤمن بها 34
عوذة للعين الحاسدة 35
حرز للأمن من الجن و الإنس 35
عوذة للنبي كان يعوذ به الحسن و الحسين 36
حرز للنبي اهدي إلى الإمام علي 37
الموضوع الروحي الثالث الرقي المأثورة عن النبي 39
غسل للحمى 42
فائدة لعلاج الحمى 43
حرز أبي دجانة الأنصاري 45
الموضوع الروحي الرابع حجب النبي الكريمة و المؤثرة في دفع المعضلات و الحوادث 51
حجاب علمه النبي لأمير المؤمنين و هو نافع لكل طارق بسوء من الجن و الإنس و الشياطين و جميع البلايا بإذن اللّه تعالى 52

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:258
آيات للحجاب 54
ذكر نبوي مجرب للأمن من الحرق 55
لإطفاء الحريق 55
صلاة للرزق مأثورة عن النبي 56
لدفع الوسوسة و قضاء الدين 56
دعاء لرفع الأسقام و شفائها 57
عوذة للنبي لرفع الحمى 57
رقية للحمى و الصداع 58
حرز الملوك 59
عوذة نافعة لوجع البطن 60
ذكر نافع للأمان 60
لدفع جميع البلايا 60
لمعرفة السارق 61
دعاء نبوي قدسي لقضاء الدين 62
أيضا لقضاء الدين 62
في من أراد الانتباه للصلاة 63
لوجع الخاصرة 64
طلب الحاجة بوسيلة النبي و آله 64
الصلاة على النبي تذهب وسوسة الشيطان و ضيق الصدر 66
الصلاة على النبي 67
شفاء الضرير ببركة النبي 67
إيمان اليهودي ببركة النبي 68
الصلاة على النبي إيمان وثيق 69
كيفية الصلاة على النبي 69
الصلاة على النبي و آله 70
نموذج من الصلاة على النبي و آله 71
ما يعمل لحفظ الإناء من نزول الوباء 74
كيفية علاج مرض الصفيرة (اليرقان) 75
آيات كريمة لدفع أذى البراغيث 75
ما وجد مكتوبا على ساق العرش مكتوبا قبل خلق آدم بسبعة آلاف سنة 76
خمس خصال تورث البرص 77
في المشط خمس خصال 77
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:259
حم لا ينصرون 78
عمل خاص يدفع الأعداء و يزيل الخوف من قطاع الطرق و غيرهم 78
لذهاب الهم و الحزن من قلب الإنسان 79
فائدة للحفظ من العمى و الجنون 79
رؤية النبي في المنام 80
وصايا النبي في آداب السفر 80
فائدة للحفظ و تقوية الذاكرة 81
أيضا للحفظ و إزالة النسيان 81
دواء نبوي لتقوية الحفظ و الذاكرة 82
لقضاء الحاجة مهما كانت بصورة سريعة 83
صلاة نبوية هامة لقضاء الحاجة 83
لقضاء الحاجة بسرعة 84
لزيادة المال و الرزق و فتح أبواب المعيشة 84
لدفع الفقر و الفاقة و تحصيل المعيشة الكريمة 85
عمل مفيد لمن كان غنيا و افتقر 86
ذكر نبوي لجلب الرزق 87
دعاء النبي هود 88
للخلاص من السجن و الشدائد 88
دعاء نبوي مستجاب و هو مجرب و صحيح 89
دعاء قدسي صحيح 89
دعاء نبوي لكل الحوادث الدنيوية و الآخروية 90
دعاء النبي يوم أحد 91
دعاء النبي يوم الأحزاب 91
دعاء النبي يوم خيبر 91
ما ورد للأمن من الحريق و السرقة و غيرها 92
دعاء نبوي عظيم الشأن لدفع الجان و الشياطين 93
ما يذكر عند ركوب الدابة القديمة و الحديثة 93
دعاء نبوي عهدي خالص مع اللّه سبحانه 94
لدفع جميع الألم و المشاكل النفسية و المادية 95
علاج نافع لدفع الحرارة من الجسد 96
لدفع المكروه عن كل أمر يهمه 97
لدفع المرض الخبيث (السرطان) أعاذنا اللّه منه بحق محمد و آل بيته 97
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:260
لقضاء الحاجة المستعصية 98
لدفع السبع و العدو الغادر 99
لدفع الحرق و اللصوص 99
لمعرفة السارق المتهم بالسرقة 100
لتحصيل التقرب إلى السلطان و نيل جوائزه 100
ما يعمل لزوال السلطان الجائر 100
ما يعمل لإسكات الطفل الفزعان 101
ما يعمل لزيادة لبن المرأة و لتسهيل البيع و الشراء 101
ما يعمل لإهلاك ما يكره من أعدائه 102
ما يعمل للوصول إلى الصواب و السلامة 102
ما يعمل لحفظ المال و تحصيل الأمن 102
ما يعمل لقضاء جميع الحوائج المهمة 103
ما يعمل لرؤية المنام الذي يريد 103
ما يعمل للذين أذوا الناس و هربوا مدبرين 103
ما يعمل لترك شرب الخمر 104
ما يعمل لإطفاء شهوة الجماع 104
ما يعمل من أجل إدخال الضرر على الآخرين 104
منافع السواك 105
الرقية من لدغة العقرب 106
رقية النملة 106
رقية الحية 107
رقية الفزع و الأرق 108
التمائم 109
إذا خرجت لسفر 113
التفاؤل بكتاب اللّه العزيز 114
فائدة عظيمة للغنى و القوة و الأمن 115
إدامة الطهارة سبب لكثرة الرزق 117
ما يعمل للاحتراز من البرص و الجذام 118
مصداق لآية كريمة 118
ثلاثة مغبوطون 119
منزلة الحاج الوافد على ربه 119
وصايا رسول اللّه في الطب الروحاني 120
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:261
السفر جل فيه ثلاث خصال 120
مصاديق ذكر اللّه تعالى 121
طريق القرآن 121
جلاء القلوب و نورها 122
ما تعوذ به النبي 122
الأحرف النورانية في الأخبار النبوية 123
آداب مع الاخوان 123
فضل زيارة النبي و أهل بيته 124
أسماء اللّه سبحانه و تعالى 125
كلام النبي في السجود 125
تجليات الرب لعبده الذاكر 126
ما يعمل للصبيان في منامه 126
دعاء قساوة القلب 127
التوجه إلى الآخرة 127
من أراد البقاء 128
خواص أسماء اللّه الحسنى برواية الكفعمي في المصباح 128
خمس خصال تورث البرص 131
في التمر البرني تسع خصال 131
تسع عشر حرفا فيها فرج و سرور للداعي بهن من الآفات و الحوادث 132
الطبيب الهندي مع بنت رسول اللّه 133
تعاليم نبوية روحانية عند خلوة الزوج بزوجته 139
التطهر و الصلاة ركنان لمغفرة الذنب 140
كلمات الفرج على لسان رسول اللّه 140
كلمات لرسول اللّه 141
دعاء النبي لإحياء الشاة 141
دعاء النبي يوم الخندق 142
الغسل في شهر رجب 142
وصية النبي لعلي 143
للمريض أربع خصال 143
الشفاء بواسطة الصدقة 144
التختم بالعقيق اليماني 144
حسن خلقه 145
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:262
متفرقات نبوية في الأدوية الإلهية 147
متفرقات نبوية في الأدوية الإلهية 149
في خصائص بعض السور القرآنية الكريمة 161
فضل سورة الشعراء و خواصها: لدفع الحريق و السارق و إنقاذ الغريق و للشفاء من كل داء 163
فضل سورة النمل و خواصها: ما يعمل لمنع أذية الحية و العقرب و غيرهما من المؤذيات 164
فضل سورة العنكبوت و خواصها: ما يعمل للشفاء من ألم موجع 164
فضل سورة الروم و خواصها: عمل خاص لإدخال المرض على كل من في الدار 165
فضل سورة لقمان و خواصها: ما يعمل لقطع نزيف الدم و من علة داخلية 165
فضل سورة السجدة و خواصها: ما يعمل من أجل الحصول على التزويج 166
فضل سورة النبأ: ما يعمل لحصول الطمأنينة و الأمن 167
فضل سورة فاطر و خواصها: ما يعمل لإبقاء المرء جالسا في مكانه 167
فضل سورة يس و خواصها: ما يعمل لنيل الرغبات كافة في الدنيا و الآخرة 168
فضل سورة الصافات و خواصها: ما يعمل لرؤية الجن بكثرة من دون أذية 170
فضل سورة ص و خواصها: ما يعمل لإسقاط القاضي الظالم بين الناس 170
فضل سورة الزمر و خواصها: ما يعمل لكسب الثناء و المدح من الناس 170
فضل سورة غافر و خواصها: ما يعمل لنيل الخير و التوفيق في البيع و الشراء 171
فضل سورة فصلت و خواصها: ما يعمل للشفاء من وجع الفؤاد 171
فضل سورة الشورى: ما يعمل لإزالة جميع الآلام من العين 172
فضل سورة الزخرف و خواصها: ما يعمل لشفاء مصروع و حرق الشيطان 172
فضل سورة الدخان و خواصها: ما يعمل لرؤية صالحة و للشفاء و التجارة 173
فضل سورة الجاثية و خواصها: ما يعمل لحصول الأمن من السلطان و الهيبة عند الناس 173
فضل سورة الأحقاف و خواصها: ما يعمل لحماية الأطفال من الحوادث العارضة 174
فضل سورة محمد صلى اللّه عليه و آله و سلم و خواصها: ما يعمل لدفع القلق و مشاكل الحياة 174
فضل سورة الفتح و خواصها: ما يعمل للحفظ و الأمن من اللصوص 175
فضل سورة الحجرات و خواصها: ما يعمل لنيل الظفر و الغلبة على الأعداء 176
فضل سورة ق و خواصها: ما يعمل لقليلة اللبن و المصروع 176
فضل سورة الذاريات و خواصها: ما يعمل لولادة سهلة و سريعة 177
فضل سورة الطور و خواصها: ما يعمل لتسهيل الخروج من السجن 177
فضل سورة النجم و خواصها: ما يعمل لتقوية القلب 178
فضل سورة القمر و خواصها: ما يعمل لنيل الوجاهة عند الناس 178
فضل سورة الرحمن و خواصها: ما يعمل للشفاء من الرمد 178
فضل سورة الواقعة: ما يعمل لإنماء المال و تكثيره و إزالة الفقر 179

المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:263
فضل سورة الحديد و خواصها: ما يعمل لتثبيت القلب حال القتال 179
فضل سورة المجادلة و خواصها: ما يعمل لحفظ الشي‏ء المستور 179
فضل سورة الحشر و خواصها: ما يعمل لقضاء الحاجة مهما كانت 180
فضل سورة الممتحنة و خواصها: ما يعمل لوجع الطحال 181
فضل سورة الصف و خواصها: ما يعمل للأمن في السفر حتى الرجوع إلى الوطن 181
فضل سورة الجمعة و خواصها: ما يعمل لدفع ما يخاف عاقبته 182
فضل سورة المنافقون و خواصها: ما يعمل للشفاء من الدماميل و الأوجاع الباطنية 182
فضل سورة التغابن و خواصها: ما يعمل لدفع موت الفجأة 183
فضل سورة الطلاق و خواصها: ما يعمل لإبقاء الدار خاليا من السكن 183
فضل سورة التحريم و خواصها: ما يعمل للشفاء من السم القاتل 183
فضل سورة الملك و خواصها: ما يعمل لحصول الأنس في القبر و دفع الأذية 184
فضل سورة القلم و خواصها: ما يعمل لتسكين ألم الضرس من ساعته 185
فضل سورة الحاقة و خواصها: ما يعمل للطفل الغبي 185
فضل سورة المعارج و خواصها: ما يعمل للخلاص من الأسر و السجن 186
فضل سورة نوح و خواصها: ما يعمل لتسهيل قضاء الحاجة 186
فضل سورة الجن و خواصها: ما يعمل للأمن من أذية الجن 186
فضل سورة المزمل و خواصها: ما يعمل لرؤية النبي صلى اللّه عليه و آله و سلم في منامه 187
فضل سورة المدثر و خواصها: ما يعمل لانشراح القلب 187
فضل سورة القيامة و خواصها: ما يعمل لجلب الرزق و الخير الكثير 188
فضل سورة الإنسان و خواصها: ما يعمل لإزالة المرض من الجسم 188
فضل سورة المرسلات و خواصها: ما يعمل للانتصار على الخصم عند المحاكمة 189
فضل سورة النبأ و خواصها: ما يعمل لمنع تواجد القمل على الجسد 189
فضل سورة النازعات و خواصها: ما يعمل لدفع كيد الأعداء و نيل السلامة 189
فضل سورة عبس و خواصها: ما يعمل من أجل نيل الخير كيف ما توجه 190
فضل سورة الكوثر و خواصها: ما يعمل للشفاء من رمد العين و غيره 190
فضل سورة الانفطار و خواصها: ما يعمل لإصلاح الحال عاجلا 191
فضل سورة المطففين و خواصها: ما يعمل لحفظ المخازن المهمة 191
فضل سورة الانشقاق و خواصها: ما يعمل لمن تعسر ولادتها 192
فضل سورة البروج و خواصها: ما يعمل للنجاة من الشدائد و المخاوف 192
فضل سورة الطارق و خواصها: ما يعمل لدفع الورم عن الجسد 192
فضل سورة الأعلى و خواصها: ما يعمل للشفاء من البواسير 193
فضل سورة الغاشية و خواصها: ما يعمل لتسكين أعصاب المولود 193
المجربات النبوية في الطب الروحاني ،ص:264
فضل سورة الفجر و خواصها: ما يعمل للقوة على الجماع و رزق الولد 194
فضل سورة البلد و خواصها: ما يعمل لحماية الأطفال 194
فضل سورة الشمس و خواصها: ما يعمل للحصول على التوفيق 195
فضل سورة الليل و خواصها: ما يعمل للحفظ من كل سوء 195
فضل سورة الضحى و خواصها: ما يعمل لرد الضالة المفقودة سالمة إلى صاحبها 196
فضل سورة الإنشراح و خواصها: ما يعمل للشفاء من ألم الصدر 196
فضل سورة التين و خواصها: ما يعمل لدفع أذية الطعام إن وجد فيه 197
فضل سورة العلق و خواصها: ما يعمل للأمن من الغرق في البحر 197
فضل سورة القدر و خواصها: ما يعمل للشفاء من القوة 198
فضل سورة البينة و خواصها: ما يعمل للكشف عن هوية السارق 198
فضل سورة الزلزلة و خواصها: ما يعمل للكشف عن هوية السارق أيضا 199
فضل سورة العاديات و خواصها: ما يعمل لقضاء الدين 199
فضل سورة القارعة و خواصها: ما يعمل للمحروم قليل الرزق 200
فضل سورة العصر و خواصها: ما يعمل لحفظ المدفون 200
فضل سورة الهمزة و خواصها: ما يعمل لمن ابتلى بإصابة العين 201
فضل سورة الفيل و خواصها: ما يعمل للأمن من المسخ 201
فضل سورة الكوثر و خواصها: ما يعمل للشرب من نهر الكوثر 202
فضل سورة الكافرون و خواصها: ما يعمل لاستجابة الدعاء 202
فضل سورة النصر و خواصها: ما يعمل لقبول الصلاة 203
فضل سورة تبت و خواصها: ما يعمل لتسكين ألم المغص 203
فضل سورة الإخلاص و خواصها: ما يعمل للدخول في حرز عظيم الشأن 204
فضل سورتي الفلق و الناس و خواصهما: ما يعمل للشفاء من كل ألم و آفة كبيرة 204
تجليات سورة الفاتحة بلسان ابن قيم الجوزية 205
تعاليم نبوية هامة لوصيه أمير المؤمنين 207
وفاته صلى اللّه عليه و آله و سلم و زيارة قبره و مقامه في الجنة 247
استئذان ملك الموت عليه 249
صلاة الرب عليه من فوق عرشه و الملائكة بعد قبضه 250
طيب رائحته بعد موته 251
نزول الملائكة على قبره 251
كوثره و مقامه المحمود عند ربه 252
أزواجه في الجنة 254
فهرس 257

جروح الزمن
06-16-2012, 10:45 PM
بارك الله فيكم وبكم أستاذنا الكريم
وأثابكم الرحمن خيراً لما تقدمون لنا
دمتم بكل الخير

علي العذاري
06-21-2012, 07:50 AM
بارك الله فيكم وبكم أستاذنا الكريم
وأثابكم الرحمن خيراً لما تقدمون لنا
دمتم بكل الخير


بسم الله الرحمن الرحيم

أللهمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَباركْ عَلىَ سَيِّدِنا وَمَولانا مُحَمَّدٍ الهادي لأنواركَ ، الجامِع لأسْراركَ ، الدّآل عَليْكَ ، المُوَصِّل إليْكَ ، صَلاةً يَنْفرجُ بها كُلُّ ضيق وَتعْسير ، وَنَنالُ بها كُلَّ خَيْر وَتيْسير ، وَتَشفينا مِنَ الأوجاع وَ الأسْقام ، وَتُخَلّصُنا مِنَ المَخاوفِ وَ الأوهام ، وَتَحْفظنا في اليَقَظةِ وَالمَنام ، وَتُنْجينا مِنْ نَوائِب الدَّهر وَمَتاعِبِ الأيّام ، وَعَلىَ آله هُداةِ الأسْلام وَاجْمَعْنا عَليهِ يارَبَّنا في أعلى مَقام ، وَارْزُقنا يامَولانا في جِوارهِ حُسْنَ الخِتام .
فرج الله همك ويسر امورك اختنا الغالية وشفى جروح الزمن